عارف الساعدي يكتب: انتظار

عارف الساعدي

من أنت؟

 عفواً

 أيُّها المنتظرْ

        أسئلةٌ في الروح لا تُختصرْ

 سامحْ فتاك الغرَّ ياسيدي

         عجينةُ الشكِّ نمت

 فاختمرْ

خجولون

 منسيون

منذُ اختفائهِ    ومنذُ انزواءِ الصبحِ

خلفَ ردائهِ

غفت مدنٌ فيهم

 وجفتْ شطوطُهم

ولكنّهم

 ظلّوا دلاءاً لمائهِ

ومرّوا حفاةً

 يغزلون انتظارهم

       وصرّةُ أزمانٍ تُشدُّ بيائهِ

أأحلامُهم كثْرٌ؟

 فطوّل جمعَها

      وأشعل أدفاها لبردِ شتائهِ

أم الوقت لا وقتٌ لديه

 مكانُه

 حكاياتُ ناسٍ

 بُعثرت من ورائهِ

وهل وحده يمشي،

 وهل وحده هنا

وهل ليله خالٍ بلا أصدقائهِ

Advertisements

مقالات ذات صلة

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق