دراسة عن التوافق الزواجي بالمجتمع العُماني: الالتزام الديني أولا عند اختيار شريك الحياة

العمانية-أثير

خرجت الدراسة التي أعدتها طالبة الماجستير هدى بنت خليفة النعيمية من قسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس بعنوان “وعي المتزوجين بمقومات التوافق الزواجي في المجتمع العماني ” بنتائج أهمها أن وعي المتزوجين بأهمية الجوانب الدينية والصحية والاقتصادية يعد مرتفعًا في المجتمع العمانية عند اختيار شريك الحياة في حين جاء الوعي بالجوانب الثقافية والاجتماعية والنفسية والجنسية كان متدنيًا عند الحالات التي تمت دراستها .

 

وقد تناولت الدراسة عينة ميدانية من الحالات المستفيدة من خدمات الارشاد الزواجي في محافظتيّ مسقط والبريمي وسعت إلى التعرف على مدى الوعي بمقومات التوافق الزواجي لدى الشباب عند اختيار شريك الحياة ومدى تأثير متغيرات كالعمر وحجم الأسرة والمستوى التعليمي على التوافق الزواجي بعد الزواج، كما سعت إلى التعرف على العلاقة بين التوافق الزواجي في حياة الشريكين والوعي بجوانب التوافق التعليمي والديني والاجتماعي والنفسي والصحي والثقافي والاقتصادي والجنسي.

 

وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي مستخدمة أسلوبين لجمع البيانات هما دراسة الحالة واستبانة لقياس الوعي بمقومات التوافق الزواجي.
وتوصلت نتائج الدراسة الى أن الجانب الاجتماعي بكافة عباراته جاء في مراتب متقدمة من الوعي ممثلًا في الوعي بالعادات والتقاليد لكل طرف وأن الصفات التي يجب مراعاتها عند اختيار شريك الحياة من وجهة نظر المسترشدين صفة الالتزام الديني التي أتت في الرتبة الأولى بنسبة (86.8) تليها الصحة العامة للشريك التي جاءت في المرتبة الثانية بنسبة (42.1 %) في حين أن الوعي بالحياة الزوجية الخاصة أتى في المرتبة الأخيرة.

وبعد مناقشة هذه الدراسة قررت اللجنة منح الطالبة هدى النعيمية درجة الماجستير في مجال تخصصها.

مقالات ذات صلة

اترك رداً