Advertisements

الشاعر محمّد بن عبدالكريم الشحي: الشعرية هي التجربة الوجودية للإنسان

أثير- عبدالرزاق الربيعي

يقدّم الشاعر محمد بن عبدالكريم الشحّي مشاركته في الجلسة الختامية لمهرجان الشارقة للشعر العربي التي تقام مساء اليوم – الجمعة- في قصر الثقافة بالشارقة الى جانب عدد من الشعراء العرب من بينهم د.علوي الهاشمي، ورياض طاهر ، ومباركة بنت البراء وحيدر العبدالله، وقال الشحي ” إن مهرجان الشارقة الشعري نافذة متحقّقة، ومناسبة أصيلة في خارطة المشهد الثقافي العربي، وأهمية التواجد في هذه التظاهرة الثقافية تكمن في الاقتراب من تجلّيات الخطاب الإبداعي والانصات لأصواته، وتتبع تحولاته على مختلف الصعد”وأضاف الشحي الذي سبق له الفوز بالمركز الأول في مهرجان الشعر العماني الأول الذي أقيم عام 1998 في نزوى، وله العديد من الدراسات، والبحوث، والمشاركات في مهرجانات وندوات عربية ” هناك انحيازات، وصيرورات تؤول إليها الدالة الشعرية، وقيم النص، وبنيته الجمالية ومن خلال الالتقاء بتجارب شعرية من مختلف المرجعيات، والتوظيفات، والتقنيات الأسلوبية يمكننا أن نتأمل بوعي أعمق هذه الملامح ونتبادل مدخلات الشعرية الحديثة”.

 

 

 

وحول فهمه للكتابة الشعرية قال “وجهة نظري الكتابية إن جاز التعبير لا تؤمن بالأشكال بل بالشفرة الجمالية والفكرة التي لا تخضع للشكل بل هو تبع لها، أكتب النص النثري والتفعيلة والعمودي ولي نصوص تزاوج بين الأشكال. هل هو بحث عن هوية كتابة ما؟ – ربما، هل هو غير مسبوق؟ لا، بطبيعة الحال هناك تجارب عديدة تتجوار فيها النصوص هيئاتها، فما دام هنك تبرير جمالي و فكرة غير فائضة عن إطارها تصبح الأطر الخارجية للقصيدة أداتها نحو تأسيس نص مضموني مكتنز بالمتعة والمعرفة”
وحول فهمه لشعرية النص قال” الشعرية هي حصيلة الموحيات التي تتغلغل في التجربة الوجودية للإنسان، فالشاعر حينما يكتب لا تستأذنه تراكمات الحياة وتجاربها للتمازج مع روحه الشاعرة وموهبته في رؤية ما لا يُرى” وأضاف ” في قراءاتي الشعرية يعنيني تتبع شروط النص المضموني الذي يحتفي بمناخه المعنوي أكثر، والذي يقدم نصوصا منفتحة على التأويل لاتؤمن بالنهائي العدمي، وهنا أستعير مقولة بول فاليري ” إن قصائدي تأخذ المعنى الذي يعطى لها” أو بتعبير أبي الحسن الرماني “تذهب النفس فيه كل مذهب”.

 

 

 

وحول النصوص التي أعدها للمشاركة قال” سأقرأ مختارات من نصوص احاول من خلالها مراعاة التنوع في الأشكال والتجارب”
وكانت فعاليات الدورة السادسة عشرة من مهرجان الشارقة للشعر العربي الذي تنظمه دائرة الثقافة، قد انطلقت يوم الاثنين الموافق ٨ يناير الجاري بمشاركة 30 شاعراً وشاعرة من 17 دولة عربيةوضم خمس جلسات شعرية الى جانب ثلاث ندوات، وأنشطة مصاحبة

Advertisements

مقالات ذات صلة

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق