Advertisements

بـ “صفر من النقاط والأهداف”.. أحمرنا الأولمبي يودع نهائيات آسيا

جيانجو – أثير

ودع منتخبنا الوطني الأولمبي بطولة نهائيات كأس آسيا من الدور الأول للبطولة، وذلك بعد خسارة ثالثة تلقاها من أمام منتخب أوزبكستان بنتيجة هدف نظيف، ليتذيل أحمرنا الأولمبي منتخبات المجموعة الأولى بدون رصيد من النقاط، ودون أن يسجل أي هدف يحفظ له ماء الوجه في النهائيات الآسيوية.

وبالعودة للمباراة سيطر منتخبنا الأولمبي على مجريات الشوط الأول، وقدم صورة فنية جميلة على أرضية الملعب، وباغت منتخب اوزبكستان في أكثر من كرة أمام المرمى، كان ابرزها انفراد المنذر العلوي الذي لم يحسن التصرف مع الكرة أمام مرمى الحارس الاوزبكي ايرجاشيف بوترالي.

ليستفيد منتخب أوزباكستان من إحدى الفرص القليلة امام مرمى ابراهيم المخيني حارس منتخبنا الوطني عند الدقيقة 36 ليسجل معها اول أهداف المباراة، في مشهد يعكس أهمية الاستفادة من الفرص الهجومية وترجمتها إلى أهداف، لينتهي الشوط بنتيجة الهدف النظيف.

الشوط الثاني اختلفت المعطيات وظهر منتخب اوزبكستان أكثر تنظيما في الضغط الهجومي وتناقل الكرات من الخلف إلى الأمام، وظهر الأحمر الأولمبي فاقدا للتركيز، خصوصا على مستوى خط الهجوم، وأجرى مدرب منتخبنا حمد العزاني تبديله الأول في خط الهجوم بخروج مروان تعيب ودخول يوسف المخيني، إلا أن الوضع استمر بنفس الطريقة والأسلوب.

عند الدقيقة 76 من مجريات الشوط الثاني، دفع العزاني باللاعب عزان التمتمي بديلا للمنذر العلوي في محاولة تنشيط الجانب الهجومي، والعودة للمباراة بتسجيل هدف التعادل، وظهر منتخبنا بصورة جيدة في دقائق المباراة الأخيرة، وشكلا ضغطا متواصلا على منتخب اوزبكستان لم يستثمر في تسجيل الأهداف، ولعل تمريرة عبدالعزيز الغيلاني كانت الأخطر لمنتخبنا لو وصل إليها المهاجم يوسف المخيني قبل أن تمر بعيد عن المرمى الاوزبكي.

لتنتهي المباراة بخسارة منتخبنا الوطني بهدف نظيف من منتخب اوزبكستان، ليتلقى الأحمر الأولمبي خسارته الثالثة ضمن المجموعة الأولى في مشوار نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاما، ويخرج من الدور التمهيدي متذيلا للمجموعة، التي حسم صدارتها المنتخب القطري الشقيق برصيد 9 نقاط كاملة من 3 مباريات، بينما خطف منتخب اوزبكستان بطاقة التأهل الثانية برصيد 6 نقاط، وودع منتخب الصين المستضيف البطولة في المركز الثالث ومنتخبنا الوطني الأولمبي في المركز الرابع والأخير.

Advertisements

مقالات ذات صلة

اترك رداً