عُمان تفقد شيخًا آخر… الشيخ إبراهيم بن أحمد الكندي في ذمة الله

رصد- أثير

غيّب الموت فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن أحمد الكندي الذي يُعد واحدًا من علماء عمان في وقتنا الحاضر.

وقد عُرِف عن الشيخ الراحل اهتمامه بنشر العلم والمعرفة بمختلف الوسائل والطرق خصوصًا برامجه عبر الإذاعة الموجهة إلى النشء في المقام الأول.

وقال الدكتور محسن بن حمود الكندي أستاذ الأدب الحديث بجامعة السلطان قابوس، في مقال نشره أواخر نوفمبر الماضي بأن ” الدكتور إبراهيم رجل المرحلة العلمية بامتياز، مفعما بكل مفاهيم الاستثناء ومقاييسه القيمية، وظل على هذه الحال في حياته كلها، تزكيه في ذلك منازله الأولى في التعليم منذ نعومة أظفاره وفقده لعزيزتيه وهو ابن الخامسة، وتملكه لقدرات الحفظ من الشرف الأول لكل شيء يسمعه أو يتبدى له من بعيد، وبالأخص آيات كتاب الله الكريم، وأحاديث نبيه الشريف، فكأنه وجد ليكون حافظا حاذقًا، وتلميذًا نبيها ماهرا حد العبقرية المفعمة بالتوق الأبدي إلى التفوق ونيل المراتب العليا، في حس طموحي لا يرضى إلا بالوصول إلى القمة مهما كلفته من أثمان غالية”

يذكر أن الشيخ الراحل كان أكاديميًا في كلية التربية بجامعة السلطان قابوس.

وكانت السلطنة قد ودعت خلال يناير الجاري الشيخ سليمان بن خلف الخروصي والشيخ جابر المسكري.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock