بالصور: سدح وجهة سياحية مهمة، فماذا تعرف عنها؟

العمانية-أثير

تعد ولاية سدح إحدى الوجهات السياحية المهمة في محافظة ظفار نظراً لتنوع بيئتها الطبيعية بين الشواطئ الواسعة والخلجان الهادئة والأودية الجميلة والجبال الشاهقة والعيون المائية العذبة بالإضافة إلى التنوع الأحيائي والمواقع الأثرية الى جانب شهرتها في إنتاج اللبان وصيد الصفيلح.

وتبعد ولاية سدح عن مدينة صلالة حوالي 135 كيلومترًا شرقا ويتبعها إداريا كل من نيابة حاسك ومركزي حدبين وجوفاء حيث تحدها غربًا ولاية مرباط وشرقًا ولاية شليم وجزر الحلانيات بينما يحدها من الجنوب بحر العرب ومن الشمال سلسلة جبل سمحان.

وتتمتع الولاية بمناخ معتدل طوال العام مما يجعل من شواطئها الجميلة وخلجانها الهادئة وجهة سياحية يقصدها الزوار من المحافظة وخارجها للنزهة والاستجمام نظرا لإطلالها على بحر العرب وامتداد سلسلة جبل سمحان بمحاذاة جهتها الشمالية.
وتوجد في ولاية سدح بقايا مدن تاريخية قديمة كمدينة ” المحلة ” الأثرية التي تبعد عن مركز الولاية شرقًا قرابة 7 كيلومترات إلى جانب مدينة ” حضبرم ” الواقعة في نيابة حاسك التي يوجد بها مقبرة أثرية، وكانت سدح قديما محطة تجارية مهمة لتجميع وتصدير اللبان.

ويعد حصن سدح معلمًا تاريخيًا يتمتع بالنمط العماني التقليدي حيث تبلغ مساحته 152 مترًا مربعًا وارتفاعه 14 مترا ويتكون من 3 أدوار.

واكتسب حصن سدح أهميته كونه كان مركزًا للحكومة ومقرًا للوالي في الفترة الماضية حيث قامت وزارة التراث والثقافة بترميم الحصن وتحويله إلى معلم سياحي بالولاية.

كما تعد منطقة “جبل ناطف” بنيابة حاسك من الوجهات السياحية الجميلة التي تستقطب العديد من الزوار لمشاهدة تساقط قطرات الماء من الجبل طوال العام بسبب الترسبات والتجمعات المائية الواضحة في قمة الجبل ويبعد عن مركز النيابة قرابة 4 كيلومترات جهة الشرق.

وتمثل الأودية المنتشرة في ربوع ولاية سدح وجهات سياحية مهمة تسهم في تنشيط الحركة السياحية بالولاية حيث تنحدر تلك الأودية من سلسلة جبل سمحان وتصب في مياه بحر العرب ومن أهمها وادي ” شليون ” الذي يوجد في أعلاه عين ماء عذبة دائمة الجريان يقصدها السياح لقضاء وقت ممتع بالإضافة إلى وادي ” ريكوت ” الذي يصب مجراه غرب نيابة حاسك، ويعتبر من أوسع وأعمق الأودية في ولاية سدح وتقع فيه عين” غيضت ريكوت” المحاطة بأشجار نخيل التمور.

ويتميز وادي ” صناق ” الذي يقع على بعد 10 كيلومترات شرق نيابة حاسك بجباله وبحيرته الزرقاء التي تكتنفها أشجار النخيل حيث يستقطب العديد من عشاق الترحال ومحبي الطبيعة بسبب كثافة أشجار النخيل المنتشرة على جنبات البحيرة بالإضافة إلى الجبال الشامخة التي تحد الوادي من الجهتين الشرقية والغربية وتضفي على المكان رونقًا جميلًا.

كما يعد وادي لشو المنحدر من سفح جبل سمحان بمنطقة “صوب” من المواقع السياحية الجميلة غرب ولاية سدح حيث تعد صخرة “صيدقان” الضخمة بشكلها الغريب من اهم معالم الوادي الى جانب وجود مقابر اثرية قديمة.

وتعد منطقة قيراف الواقعة بمنطقة ” صوب ” غرب ولاية سدح من الأماكن السياحية الجميلة التي تتميز بالبرك المائية الدائمة.
ومن المواقع السياحية الجميلة بولاية سدح متنزه / حات / الساحلي الذي يبعد5 كيلومترات شرق مركز المدينة حيث يعد من أجمل شواطئ الولاية المتنوعة بين الرملية والصخرية، والمكان الأفضل للزيارة مع العائلة والأصدقاء للاستمتاع بممارسة رياضة المشي على الرمال الفضية وهواية صيد السمك.

وقال مرهون بن سعيد العامري مدير عام ‏المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار لوكالة الأنباء العمانية “إن قطاع السياحة يعتبر أحد القطاعات ‏الرافدة للنمو الاقتصادي لأي بلد وقد شهد القطاع السياحي في السلطنة زيادة ‏كبيرة في معدلات نمو المؤشرات الرئيسية التي تقيس التقدم في هذا القطاع”.

وأضاف أن‏ الحكومة تتبنى استراتيجية جديدة يتم من خلالها ‏مراجعة كل ما يتعلق بجذب الاستثمارات السياحية وتذليل العقبات وتسهيل ‏الإجراءات بهدف زيادة مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد الوطني.‏

واشار مدير عام ‏المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار الى إن ولاية سدح تتمتع بالكثير من المقومات السياحية الطبيعية والتاريخية التي ‏تؤهلها لأن تكون من الوجهات السياحية في المحافظة، مشيرًا إلى انه توجد مواقع مخصصة لإقامة مشاريع سياحية في مركز الولاية ومنطقة “حدبين” و”نيابة حاسك”.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock