المكرم د.إسماعيل الأغبري يكتب: التاريخ ضرورة والاعتناء به حاجة ملحة

أثير- المكرم الدكتور إسماعيل الأغبري

التاريخ ذاكرة الأمة وهو يمثل محفوظاتها وأرشيفها وهو مكتبتها، وتاريخ أي شعب ودولة هو بمثابة الحبل السري يربط الجيل اللاحق بالجيل السابق .

التاريخ هو وقود للعمل وهو محرك الساسة والشعوب للعمل إذ كل دولة في وطن من الأوطان تأتي في إثر سابقة تريد أن تصنع مجدا مثلما صنعوا.

التاريخ بمثابة المحدد والوجهة والبوصلة لكل شعب وأمة فهو ليس فعل ماضي أو فعل مهمل انتهى زمانه لكنه وقود ومحرك ومجيب عن سؤال من نحن? من نكون? ما دورنا في صناعة حضارة الإنسان? هل نحن ميلاد اليوم أو نحن ميلاد خمسة آلاف قبل الميلاد?

التاريخ ليس من سقط المتاع أو باب سلسلة ألف ليلة وليلة لكنه يجيب عن سؤال هل لنا من بصمات وتوقيعات إيجابية على العالم وفي الجزيرة العربية والسند والهند والصين وجنوب شرق آسيا والمالديف وسائر جزر الملايو وشرق أفريقيا من تنزانيا وكينيا وبروندي وراوندا والصومال وجيبوتي وسائر الأقطار?

تاريخنا ليس حكاية خيالية أو قصة تسلية بل هو قصة حضارة طأطأ لها الزمان رأسا وانحنى لنا إنسانا ليس قهرا أو خوفا أو استبدادا لكن إجلالا وتقديرا واحتراما لجميل صنيعنا في ديار حللنا بها رحمة لا نقمة.

تاريخنا يجيب عن سؤال: لماذا نحن غير وهذه الغير بالمفهوم الإيجابي ? لماذا نحن على ما يرى بعض أننا غير أو نختلف في سياستنا ومسلك قادتنا وثقافتنا وحضارتنا? لماذا نحن نتميز عن بقية عالم العرب سكينة وهدوءًا وأمنا واستقرارا ووصلا مع جميع القارات واتصالا مع كافة الشعوب?

تاريخنا يجب عن سؤال لماذا ساستنا لا يميلون لصراعات ولا يحبذون تراشقات ويتجنبون أحلافا كيدية ومزالق حروب ? لأنهم ليسوا فقراء مجد ولا مدعي حضارة بل هم يستمدون خطواتهم الثابتة من موروث ثقافي سياسي وفكري عميق.

ليسوا بحاجة لئن يعرضوا عضلات أو يأخذوا أو يتعاطوا عقارات ليحسبهم الناظر إليهم أنهم عمالقة فتلك فقاعة ليسوا لها أهلا لكنهم أهل إرث يجعلهم يترفعون عن فقيره وفاقده لأنهم لا ينافسون الفقير في محاولته الحصول على قوت يومه أو ما يتوهمه من لقمة عيشه.

سائل التاريخ عنا? صفحات مجد عند فتوحات الهند والسيرة المضيئة لأهل المنصورة بالهند للإمام راشد بن سعيد في القرن الخامس الهجري تنبئ عن فتوحات فيوض وخالق الناس بخلق حسن لا ظلم اليوم ولا إكراه على رأي ولا جبر على فكر أو معتقد.

صحائفنا بيض لمن سالمنا أو دخل أرضنا بطريقة مشروعة نقيم خير العلاقات الدبلوماسية معه نحترمه ويحترمنا ولذا صار كل العالم لنا صديقا.

وصحائفنا حمر في وقائعها لمن أتانا غازيا أو دخل أرضنا دون إذن مشروع ننازله ونحاكمه تحت حكم السيف والفصل في ذلك إما أن يرحل طوعا أو نلزمه الرحيل كرها منه أو نستبيح منه ما أباحته لنا الشريعة الغراء وكفلته حقا قوانين ومواثيق المنظمات الدولية من استباحة دمه ما دام حل بأرضنا لا سهلا ولا أهلا وهو ما سطره تاريخنا عند دخول الحجاج بن يوسف الثقفي عماننا أو عند غزو السفاح ديارنا أيام شهيد عمان وولي أمرها آنذاك الجلندى بن مسعود.

صحائفنا ببض عندما تمكنت قواتنا أيام الإمام أحمد بن سعيد من تحرير البصرة من غير ارتكاب جرائم حرب ولا اتباع سياسة الأرض المحروقة ولا إكراه على ثقافة معينة بل أهداهم النصر .

وقائعنا حمر إذا داهم عمان غاز كما فعل الإمام أحمد بن سعيد عند نزاله الفرس تخليصا منه لعمان.

تاريخنا في جميع مراحلنا مشرق لا فتن مذهبية ولا تحريش طائفي رغم إمبراطورية عمانية آسيوية أفريقية أيام السيد سعيد بن سلطان إذ شملت دولته رعايا كثيرة ذات أطياف ثقافية متعددة فأصدر مرسوما يمنع التعرض لطوائف الناس. وهو منهج سار عليه العمانيون في مختلف مراحلهم بما في ذلك أيام اليعاربة وحتى يومنا هذا .

نحن صحائف علم ومعارف ففي الطب راشد بن عميرة وعميرة بن ثاني وفي الفلك عمر بن مسعود المنذري وفي الملاحة أحمد بن ماجد وفي اللغة الخليل وابن دريد والمبرد وفي العسكرية المهلب بن أبي صفرة وفي الحديث الربيع بن حبيب وفي الفقه جابر بن زيد وابن بركة وأبو سعيد الكدمي ومحمد بن جعفر ومحمد بن إبراهيم الكندي والقائمة تطول .

وبالنسبة للمرأة فالسيدة موزة بنت الإمام أحمد بن سعيد وعائشة الريامية وفاطمة المعروفة بالزهراء عمانيات لهن في السياسة والعسكرية والدهاء دور بارز.

إن انفصال الأجيال عن موروثها له تبعات قد تبدت حاليا إذ قد يتغنى أبناء البلاد برموز لم تلدهم بلادهم بينما رموز بلادهم هم عنها غفل مجاهيل .

إن اتساع الهوة بين الجيل اللاحق والسابق يعني ضعف انتماء الجيل لبلاده لأن حبله بها ضعيف مهلهل مما يجعله سهل الصيد.

إن غياب مادة التاريخ في المناهج والإعلام يعني وجود فراغ فكري لدى الشبيبة وهذا يعني قيام آخرين بشغل الفراغ .

إن الجهل بحضارة وتراث وتاريخ البلاد يجعل الجيل غير قادر على تبرير سر نجاح قيادة بلاده في نسج علاقات طبيعية مع الدول الإقليمية والعالمية إذ لا يعلم أن دولته نظام سياسي قائم عريق والقائم عليه ورث كما هائلا من فن السياسة والملك بالإضافة إلى مؤهلات شخصية يتمتع بها.

شتان بين من رضع المجد وهو محتده، وتوسد السيادة من صغره وتربع العرش متنقلا حتى بلغ إليه من عاهل إلى عاهل شتان بين هذا الحكم وبين حكم جديد غض طري ?

آن أوان الإقبال على التاريخ بعد فتور والإقدام المحسوب بعد غفلة والبحث المعقول بعد نوع من الهجرة قبل فوات الأوان.

نحن بحاجة إليه حاجة الرضيع إلى لبن أمه، ففرنسا رغم صيرورتها دولة صناعية ذات حق النقض في الأمم المتحدة غيورة على مواريثها وتعاقب من يهرّب ما يخصها.

دول القوقاز باتت إلى موروثها وتهوي إليه وتهواه وتتغزل به.

بريطانيا تهفو إليه وتعني به داخلها أو في مستعمراتها رغم أنها باتت عنها تغرب الشمس .

الصين الصين وما أدراك ما الصين عملاق كبير وتنين فخم يلتهم كل ما يقابله وديناصور عظيم بالصناعة والتجارة تتغنى بسور الصين العظيم وتذود عن الآثار بل وحتى أساطير الصين الخرافية باعتبارها ميراث أجداد .

مقالات ذات صلة

اترك رداً