مصور عُماني يهدف إلى الإسهام في جعل السلطنة وجهة سياحية أولى

مسقط – أثير

منذ أن كان طالبًا في المدرسة في ولاية شناص شغفته هوايته التي لم تكن بالنسبة له في البداية سوى صندوق تخرج من عدسة كبيرة يأخذ من السحر الطبيعة ليخرج فناً احترافياً، ولم يكن يعلم أن هذه الهواية قد تصبح يوماً جزءًا من حياته بل أصبحت حياته وعمله.

المصور نادر بن نبهان الريسي تحدث لـ”أثير” عن هوايته التي أبدع فيها وجعلت منه رقماً كبيراً في عالم التصوير وأصبح اسمه معروفا كمصور جعل الترويج السياحي للسلطنة هدفه الأول.

حدثنا الريسي عن بداياته في التصوير فيقول: ” كنت أحب التصوير من أيام المدرسة ولكن الإمكانيات كانت صعبة جداً كوني ما زلت طالبا، ويصعب علي تطوير هوايتي من حيث شراء معدات التصوير أو حتى كاميرا أكثر احترافية، وبدأت التصوير فعلياً من 2010 بعد أن طورت من نفسي وأصبحت الإمكانيات أفضل من السابق.

وفِي سؤال طرحناه للريسي حول السر الذي يكمن وراء المصور الناجح في شق طريقه فأجاب :” التركيز على الهدف للوصول الى النتيجة المطلوبة هو سر النجاح الأول، ويحب على كل مبدع أن لا يستمع إلى الكلام المحبط وأن يشق طريقة بكل ثقة، وفِي التصوير من المهم جداً تبادل الخبرات بين المصورين والتعلم من الآخرين والاستفادة منهم وإفادتهم”.

وعن التحديات التي تواجه المصور لخصها الريسي في عدم وجود الدعم الكافي للاستمرارية، خصوصا وأنه يعتمد على الدعم الذاتي فقط خلال رحلته في التصوير.

وفِي ختام حديثه شاركنا الريسي آماله وأهدافه ورغبته في إشهار المعالم السياحية والتراثية في ولاية شناص بشكل خاص والسلطنة بشكل عام، مضيفًا بأن هدفه هو الإسهام في جعل السلطنة الوجهة السياحية الأولى عربيا.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock