اصطحبت “ذويهم: “حقوق الإنسان” تلتقي بالعمانيين المحتجزين في الهند وتصدر توضيحًا

مسقط – أثير

 

قام وفد من اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان بزيارة المُواطنين المُحتجزين في جمهورية الهند بسبب اتهامهم بالزواج من قاصرات، واصطحب الوفد معه خلال الزيارة بعضاً من أفراد أُسر المُحتجزين للالتقاء بذويهم.

 

 

وفور وصولهم إلى الهند التقى المُواطنون بأهلهم في أجواء سادتها الفرحة، والسعادة الغامرة، وعمها السرور، في مبادرة إنسانية من اللجنة ضمن واجبها الإنساني للمساهمة في بذل كافة الجهود المُمكنة للتخفيف من مُعاناة المُواطنين المُحتجزين في الهند.

 

 

واجتمع الوفد خلال الزيارة بالمُحتجزين، وناقش معهم الموضوعات المُتعلقة بقضيتهم، بالإضافة إلى قيامهِ بلقاء مكتب المُحاماة المُوكل بالدفاع عنهم من قبل سفارة السلطنة في الهند، وتبادل مع المعنيين بالمكتب مُختلف جوانب القضية التي يُتهم بها المُحتجزون.

 

وحول هذا الموضوع قال المكرم الشيخ عبدالله بن شوين الحوسني رئيس اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان بأن اللجنة مستمرة في القيام بدورها لمتابعة قضية المُواطنين العُمانيين المُحتجزين في جمهورية الهند على خلفية قضايا الزواج من قاصرات بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية، وقد أثمرت تلك الجُهود المبذولة حتى الآن إلى الإفراج عن ثلاثة من المُواطنين المحتجزين، فيما لا يزال خمسة آخرون مُحتجزين، بالإضافة إلى المواطن/ راشد بن مسعود بن راشد المدسري الذي حُكم عليه بالبراءة في قضية الزواج من قاصرة، فيما لا يزال مُحتجزاً على ذمة قضيةً أخرى تم تأجيل جلسات المحاكمة الخاصة بها عشرات المرات، ولفترة تقترب من أربع سنوات.

 

 

كما أكد رئيس اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان أن اللجنة ستواصل دعمها لأُسر المُواطنين المحتجزين، وستبذل ما بوسعها لتخفيف مُعاناتهم، مؤكداً أن هذه المُبادرة الإنسانية في أيام هذا الشهر الفضيل هي بمثابة ( عيديِّة ) لهم قبل موعدِ عيد الفطر السعيد.

 

 

وعبر المكرم الشيخ رئيس اللجنة عن خالص الشكر والتقدير لكافة الجهات والمؤسسات التي تعمل على إيجاد حل أو مخرج لهذه القضية وفي مُقدمتها وزارة الخارجية مُمثلةً بالسفارة العُمانية في الهند، وسعادة السفير الشيخ/ حمد بن سيف الرواحي سفير السلطنة المُعتمد لدى جمهورية الهند، والقنصلية العُمانية في مدينة مومباي في إطار الاهتمام الإنساني الذي يحظى بهِ المُواطن والمُقيم في هذا الوطن العزيز تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المُعظم -حفظه الله ورعاه-.

 

 

ضم وفد اللجنة الوزير المفوض/ يوسف بن عبدالله العفيفي نائب رئيس اللجنة، والمهندس/ إسحاق بن جمعة الخروصي رئيس لجنة الرصد وتلقي البلاغات، والفاضل/ أحمد بن ناصر الراشدي مدير دائرة الرصد وتلقي البلاغات.

 

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هذي الهند زودتها ، كل مايروحوا عمانيين عشان العلاج أو السياحة ، قامت الشرطة بمداهمة فنادقهم وحجزهم في تهمة ملفقة وبدون دليل عشان الزواج من قاصرات ، هذي البلد بلد فساد ورشوة وأعم شئ باغيين ضرب فلوس ، فيجب على السلطان التدخل ويهزب هذولا الحشرات ، لأنه ماسمعنا قبضوا مثلا على مواطن سعودي أو إماراتي أو كويتي ، عارفين هذي الدول بتوريها العين الحمراء وماعندهم خاب طاب .

  2. هههههههه…… رئيس الفلبين اعتذر غصبااااا علئ عينه للكويت ….وتائدب خيار الادب ….نعم صدقت السعودية والإمارات والكويتي ماعندهااااا خاب طاب…نقطة اول السطر

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock