محمد الهادي الجزيري يكتب: نامت والعالم مستمرّ وهذا أغرب ما يحدث

محمد الهادي الجزيري

ما المشكلة إن قصد الصيدلية
وطلب دواء للحنين
هكذا بكلّ بساطة
مثل كلّ المرضى والمعطوبين؟
غريب أمر العالم
لا يصدّق المصاب إلاّ حين يلوذ بقبر ما

مجنونة
حين كان العاشق الجامح قطّا يتمسّح بظلّها
ظنّت أنّه لعبة صينيّة الصنع
متوفّرة في الأسواق الشعبيّة
خلاصة الخرافة الحديثة
أنّ النمرة تموء الآن
والعاشق خرقة متروكة
في عتبة حانة نائية

إثر انتهائه منكِ .. خلق البرد
وفي غيابك خلق الجوع

ليتك تأتين مرّة واحدة
لآكلك دفعة واحدة
فأريح الناس من عوائي
وأرتاح

الحنين كائن ليليّ، يحدث أن يتفقّد ضحاياه نهارا

خلقتُ خصرك من شرودي
ثمّ احتجت إلى حشد منّي يطوف به
فتنهّدت : كن
وكان العالم

يا بلادي ،أتفهّم وضعك الحرج وقد عاهدت نفسي أن لا أشارك في أيّ اعتصام أو احتجاج مطلبيّ وما أزال على عهدي ، لكن بيني وبينكِ، ألا توجد وظيفة واحدة شاغرة؟ حتّى منصب رئيس الدولة أو حارس ليليّ، فطيفها عاطل عن العمل ، إنّه يعربد في حياتي ولا يكتفي بذلك ، بل يجذبني من قلبي ويخرج لي لسانه الجميل، والحقّ يقال أحيانا يا بلادي

سأحبّك

حين أنتهي من عناق سفيراتك

المزدحمات على حواسي

مُرّة هي الحقيقة

كغيابك تماما

نامت والعالم مستمرّ وهذا أغرب ما يحدث

مقالات ذات صلة

اترك رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock