معسكر تحفيزي تعليمي في مدرسة الخوير للتعليم الأساسي

مسقط-أثير

نفذ الأستاذان/ حمد بن عبدالله بن محمد الحوسني [المعلم الأول لمادة التربية الإسلامية بمدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5-9)]، والأستاذ/ طلال بن حميد بن سعيد الحامدي (معلم مادة اللغة العربية بالمدرسة) يوم السبت (18 صفر 1440ه – 27 أكتوبر 2018م) معسكرا (تحفيزيا تعليميا تطوعيا ترفيهيا رياضيا) لطلاب الصف التاسع (1+2+3+4+5) بالمدرسة؛ لربط الجانب النظري من منهاج مادة التربية الإسلامية بالجانب العملي التطبيقي، كما يأتي تشجيعا وتحفيزا لطلاب الصف التاسع.

وقد كان عدد الحضور كبيرا جدا، من أعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية والوظائف المساعدة والطلاب وأولياء الأمور بالمدرسة وغيرهم.

بدأ المعسكر باستقبال الحضور، والترحيب بهم، وبيان خطة سير المعسكر، والضوابط والإرشادات المهمة.

بعدها وجه الأستاذ/ طلال الحامدي عددا من النصائح والتوجيهات عن (إدارة الوقت وتنظيمه، وكيفية تحقيق التفوق الدراسي)، ثم ذكر الأستاذ/ حمد الحوسني قصة إكرام سيدنا الخليل إبراهيم -عليه السلام- لضيفه وبعض ما يستفاد منها.

ثم تناول الحضور وجبة الإفطار، مع قيام الطلاب بتوزيع الطعام ثم تنظيف المكان من بقايا الطعام؛ ليتعودوا على تحمل المسؤولية والاعتماد على الذات والمبادرة وترك الاتكالية.

ثم شارك مجموعة من الطلاب سباق جري؛ أسفر عن تقدم ستة منهم للتصفيات النهائية؛ فكانت نتائج المراكز الثلاثة الأولى كالآتي: المركز (الأول): أحمد بن علي بن محمد الريامي، المقيد بالصف (9-1)، المركز (الثاني): أحمد علاء أحمد علي، المقيد بالصف (9-4)، المركز (الثالث): محمد بن زاهر بن عبدالله الحارثي، المقيد بالصف (9-4).

ثم أجري دوري كرة القدم بين صفوف (التواسع) الخمسة، وقابل فريق كل صف فرق الصفوف الأخرى (ذهابا وإيابا).

وقد أسفر هذا الدوري عن النتائج الآتية: المركز (الأول): الصف (التاسع / الأول)، برصيد (16) نقطة (4 ذهابا، و12 إيابا)، المركز (الثاني): فريق الصف (التاسع / الثالث)، برصيد (14) نقطة (10 ذهابا، و4 إيابا)، المركز (الثالث): فريق الصف (التاسع / الثاني)، برصيد (11) نقطة (7 ذهابا، و4 إيابا)، المركز (الرابع): فريق الصف (التاسع / الخامس)، برصيد (9) نقاط (4 ذهابا، و5 إيابا)، المركز (الخامس): فريق الصف (التاسع/الرابع)، برصيد (4) نقاط (2 ذهابا، و2 إيابا). وكان هداف الدوري الأستاذ/ حمد الحوسني.

ومارس بقية الطلاب هواياتهم الرياضية الأخرى، في جو مفعم بالمتعة والفرح.

وقد ساد اللقاء جو من المرح والسرور والتسلية والمعرفة والتفاعل الإيجابي الكبير وكسر للروتين؛ وفي هذا ما لا يخفى من تأثير إيجابي على نفوس الطلاب، وتحبيبهم أكثر في المدرسة؛ مما ينعكس إيجابا على تحصيلهم الدراسي، ويساعد على تحقيق مجموعة من الأهداف المتعلقة بالجوانب الأخرى (التعليمية والرياضية والصحية والنفسية والاجتماعية والتربوية وغيرها).

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock