“لم يكونوا على علم بجنسيته”: معنيون يوضحون ما يُتداول عن زيارة الوزير الإسرائيلي لقلعة نزوى

أثير- المختار الهنائي

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل متباينة بعد انتشار مقاطع مرئية لزيارة وزير المواصلات الإسرائيلي إلى قلعة نزوى وسوق نزوى وعدة مواقع في الولاية يوم أمس على هامش مشاركته في المؤتمر العالمي للنقل الطرقي الذي افتتح اليوم.

“أثير” بدورها حاولت التقصي عن الموضوع، خصوصًا وأن تلك المقاطع تم نشرها من قبل حسابات لمغردين إسرائيليين ذكروا فيها أن الاحتفال “خُصّص لاستقبال الوزير الإسرائيلي”؛ حيث تواصلت الصحيفة مع عدد من المصادر منهم معنيون في قلعة نزوى، ومواطنون من الولاية كانوا موجودين أثناء زيارة الوزير الإسرائيلي، وتبين من خلال التواصل أن المعنيين والمواطنين لم يكونوا على علم بأن الضيف هو الوزير الإسرائيلي، مؤكدين بأن الاحتفال لم يُقام خصيًصا له.

وذكرت المصادر لـ”أثير” بأن قلعة نزوى تشهد بشكل منتظم وبشكل شبه يومي إقامة فنون شعبية وحماسية مثل الرزحة والعازي، كما تشهد القلعة الكثير من الفعاليات طوال أيام الأسبوع، وأغلبها فعاليات تتعلق بالفنون الشعبية العمانية إلى جانب عروض للعادات والتقاليد والتحف والآثار العمانية منها الحرف القديمة والأكلات الشعبية وطريقة إعدادها، وكذلك عروض لأسلحة تقليدية متنوعة، كلها تُقدّم للسياح من مختلف الجنسيات.

وأكدت المعلومات أن إدارة قلعة نزوى تلقت رسالة تفيد بـ “حضور ضيوف إلى القلعة دون ذكر أسمائهم أو جنسياتهم”، حيث يتم التعامل مع مثل هذه الرسائل وفق الإجراءات المعمول بها لاستقبال ضيوف القلعة دائمًا دون استثناء، كما أكدت المصادر “تصادف” الزيارة مع يومٍ تُقام فيه الفنون الشعبية العُمانية أسبوعيًا.

وأشارت المصادر إلى أن إدارة القلعة والمواطنين الموجودين من أصحاب الفرق الشعبية هناك ليسوا على علم باسم الضيف وصفته، وتعاملوا مع الوفد وفق الطريقة التي يتم استقبال فيها ضيوف السلطنة داخل القلعة، ولم يعرفوا بأنه وزير إسرائيلي إلا بعد انتشار المقاطع.

وأكدت المصادر لـ “أثير” أن بعض أفراد الوفد المرافق للوزير الإسرائيلي كانوا يحملون آلات تصوير وقاموا بتصويره أثناء مشاركته في الفنون الشعبية.

من جانب آخر تواصلت “أثير” مع أحد المواطنين المشاركين بشكل دائم في فعاليات قلعة نزوى – طلب عدم ذكر اسمه- حيث أكد بأنهم لا يعلمون بأن الضيف كان الوزير الإسرائيلي إلا بعد انتشار المقاطع.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. والله شرطه اجتازه الاشاره قدامي وكانت طريله اتشلهم ويسببو حادث بسبب هذي الشي في نزوي حتي انه دخان ازرق خرج من تحت تريله من قوه لبريك كله عشان هذا الصهيوني حسبي الله ونعم الوكيل

  2. تراه مابنجالي “عذرا وحشاه البنجالي عنه”
    لكنه وزير دولة ومافي شخص بهالمستوى وحاضر مؤتمر وما يكون عند الجهات الأمنية متابعه لكل تحركاته .
    فالنهاية هم قصدهم انه بروتوكول حاله حال اي أجنبي دخل البلاد بصورة قانونية ويتجول حاله حال اي شخص مع الفرق “جنسيته”

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock