ما الهجمات الإلكترونية المتوقعة في 2019 ؟

مشعل المقبالي- أخصائي نظم معلومات

في ظل التطور التقني الهائل الذي يشهده العالم هذه الأيام هناك تطور آخر يشهده قطاع تقنية المعلومات، حيث يعكف الكثير من قراصنة الإنترنت على وضع الخطط وتطوير البرمجيات لمهاجمة الآخرين والإضرار بهم .

وبما إننا في آخر شهر من هذا العام يتوقع خبراء أمن المعلومات الإلكترونية ازدياد أنواع معينة من الهجمات في السنة الجديدة 2019 وذلك بناءً على عدة معطيات و هذا ما سنناقشه اليوم في هذه الزاوية التقنية عبر “أثير” .

برامج الفدية خطر يهدد المؤسسات
تعرف برامج الفدية الخبيثة على أنها نوع من أنواع البرمجيات الخبيثة التي تمنع المستخدم من الدخول إلى بياناته بشكل تام، وتطلب هذه البرمجيات من المستخدم دفع مبلغ مالي لفك التشفير عن بياناته ، وظهرت برمجيات الفدية الخبيثة لأول مرة في روسيا عام 2012 و منها انتقلت للعالم حيث ازدادت حدتها في مايو 2017 و سبق لنا أن أفردنا مقالا بشكل مفصل عن برمجيات الفدية الخبيثة .

هجمات الهندسة الاجتماعية والتصيد الإلكتروني
من أقدم الأساليب للحصول على معلومات سرية هو استخدام الهندسة الاجتماعية والتي تعرف بأنها استخدام أساليب الخداع والتمويه وأساليب الحوار المتنوعة للحصول على معلومات سرية من المعنيين بالحفاظ على هذه المعلومات ومن المعروف أن الهندسة الاجتماعية لا تحتاج إلى معرفة تقنية عميقة . أما التصيد الإلكتروني فهو انتحال صفة جهة معينة أو تزوير مواقع إلكترونية أو إرسال رسائل إلكترونية أو مكالمات هاتفية بهدف الحصول على بيانات سرية أو الحصول على المال بطرق غير مشروعة .

تحديات تقنيات الثورة الصناعية الرابعة
مع اتجاه العالم اليوم لاستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل إنترنت الأشياء والطائرات بدون طيار والذكاء الاصطناعي و الروبوتات و البلوكتشين والبيانات الضخمة، هناك الكثير من التحديات والمخاوف التي تتزامن مع استخدام هذه التقنيات فالتحول الكلي لإنترنت الأشياء يشكل هاجسا كبيرا لعشاق الخصوصية التامة وكذلك يشكل الذكاء الاصطناعي مخاوفا للمختصين من استخدام هذه التقنية بشكل سلبي تتيح للمخترقين قدر أكبر من المرونة لاختراق الآخريين . كما يشكل خطورة اختراق منصات العملات الرقمية تحديا كبيرا أمام المختصين حيث تشير البيانات والتوقعات إلى انتشار مثل هذه الهجمات على منصات العملات الرقمية في 2019 أو استخدام مواقع و أجهزة الضحايا لتعدين العملات الرقمية .

الهجمات على مزودات التخزين السحابي
يُعرف التخزين السحابي بأنه نموذج جديد من التخزين المعتمد على شبكة الإنترنت العالمية حيث يتم تخزين البيانات على خوادم متعددة وتقدم هذه الخدمة في العادة من طرف ثالث بشكل مجاني لمساحة معينة من البيانات وبرسوم لمساحات أكبر من التخزين . و مع اتجاه أغلب المؤسسات في العالم للتخزين السحابي تزداد المخاوف من هجمات إلكترونية تستهدف مزودات التخزين السحابي وتتيح للمخترقين إمكانية الاطلاع على ملفات مهمة دون ترك أي أثر لذلك .
ومما لا شك فيه أن هناك مخاطر متعددة وأنواعًا جديدة من البرمجيات الخبيثة والهجمات الإلكترونية التي قد تظهر في الأعوام القادمة والتي يجب أن نحاربها بالوعي و الثقافة .

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock