تعاون بمؤسسة الزبير يقيم يومًا مفتوحا لأطفال مركز الوفاء بالخابورة

مسقط-أثير

نظم فريق تعاون التابع لمؤسسة الزبير وبالتعاون مع مركز الوفاء لإعادة تأهيل الأطفال المعاقين في ولاية الخابورة بمحافظة شمال الباطنة يوما رياضيا مفتوحا احتفالا باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة والتي جاءت تحت شعار” تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ضمان الشمول والمساواة.

حضر الفعالية عدد من ممثلي مراكز الوفاء الإجتماعي ومدرسة الفكر السامي للتعليم الأساسي ومدرسة الريان للتعليم الأساسي وأعضاء فريق تعاون، حيث شارك في الفعالية حوالي 65 طالبا وطالبة من مركز الوفاء الاجتماعي من ذوي الاعاقات المختلفة كالإعاقة السمعية والحركية والبصرية وغيرها من الإعاقات في مختلف المسابقات الرياضية.

ويهدف فريق تعاون الذي يتكون من مجموعة من موظفي مؤسسة الزبير والشركات التابعة لها الى تقديم مجموعة من الرؤى والمقترحات والفعاليات التي تعنى بخدمة المجتمع المحلي من خلال تعزيز شراكته مع مؤسسات القطاع المدني وإقامة المبادرات المجتمعية المقترحة من قبل موظفي المؤسسة والشركات التابعة لها لإقامتها في المجتمع العماني.


ويأتي تنظيم هذا اليوم المفتوح بالتعاون مع مركز الوفاء الاجتماعي بولاية الخابورة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة من أجل تمكينهم وتعريف المجتمع بهم وصقل وتنمية مهاراتهم وتأهيليهم بمختلف المهارات حتى يتمكنوا من الاعتماد على انفسهم مستقبلا.

وتسعى مراكز الوفاء المنتشرة في مختلف محافظات ومناطق السلطنة إلى إعادة تأهيل الأطفال الذين لديهم الإعاقة الذهنية أو السمعية أو الجسدية أو البصرية وغيرها من الإعاقات والذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 14 سنة، من خلال تأهيلهم وتدريسهم وغرس مختلف المهارات التي تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم قدر الإمكان، كما يوفر مراكز إعادة التأهيل برامج تأهيل وتدريب مناسبة للأطفال المسجلين من أجل تشجيعهم على أن يصبحوا مستقلين مستقبلا ، بالإضافة إلى ذلك ، يقدمون برامج تعليمية لأسر الأطفال المعاقين عن كيفية التعامل مع المعاقين وأسباب الإعاقة وطرق الوقاية منها.

وحول هذه الفعالية أكد إبراهيم بن عبدالله السالمي مساعد مدير عام الاتصالات المؤسساتية بالمؤسسة : بأن هذه الفعالية جاءت ضمن فعاليات فريق تعاون بالمؤسسة لهذا العام استهدافا لهذه الفئة في مجتمعنا العماني واحتفالا معهم بيومهم العالمي والوقوف معهم وتقديم الدعم والمساندة لهم، وإن هذا التعاون بين القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في مجال المسؤولية المجتمعية يأتي في إطار إستراتيجية فريق تعاون ورؤيته في تعزيز تواجده في مختلف المناسبات الوطنية والعالمية، حيث يأتي ذلك من خلال تقديم الدعم والمساندة لمختلف فئات المجتمع سواء الأطفال أو كبار السن وتعريف المجتمع بهم وأحتياجاتهم ومساندتهم ليكونوا جزءا فاعلا في مجتمهم.

وأقال: لقد شهد اليوم المفتوح العديد من الفعاليات والأنشطة التي شارك فيها الأطفال المنتسبين للمركز. مشيرا بأن تقديم الدعم لمركز الوفاء الإجتماعي يأتي من منطلق الواجب الإنساني التي يتبناه فريق تعاون بهدف رفع معنوايات الأطفال وأكتشاف مواهبهم وصقلها بمختلف المهارات. مشيرا إلى أن المجتمع بحاجة الى مزيد من التوعية بشأن هذه الفئة لمعرفة كيفية التعامل معهم عند مصادفتهم في الأماكن العامة أو عند إتاحة الفرصة لمشاركتهم بعض من جوانب الحياة، ونشكر جهود مركز الوفاء الإجتماعي على الدور الذي أقاموه في إنجاح هذه الفعالية.

وقالت فاطمة الخالدية مشرفة مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بالخابورة في البداية نشكر فريق تعاون التابع لمؤسسة الزبير على تنظيم هذه الفعالية والتي بلا شك لها تأثير إيجابي على أطفال المركز، مشيرة بأن تنظيم هذه الفعالية جاء في إطار الاحتفال باليوم العالمي لذوي الإعاقة، حيث جاءت هذه الفعالية من أجل مشاركة المعاقين أحتفالهم وتوعية أسرهم وترسيخ مفهوم تكافؤ الفرص بينهم وبين الأصحاء مهما اختلفت احتياجاتهم ومشاركتهم في التنمية المجتمعية. واشارت بأن ما شاهدناه في هذه الفعالية هو عبارة من مهارات و قيم يمتلكها ذوي الإحتياجات الخاصة من المعاقين فالواجب علينا تقديم كل ما يمكن لمساعدتهم كل على حسب طاقته وإمكانياته ونوع إعاقته. واشارت الى ضرورة الإحتفال بهذا اليوم لما له من أهمية كبيرة في زيادة الوعي المجتمعي حول موضوع تمكين الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة من اجل التنمية الشاملة والعادلة المتوخاه من خطط التنمية المستدامة للسلطنة.

وأضافت: ” أننا نشعر بالسعادة بمشاركة فريق تعاون بمؤسسة الزبير للإحتفال مع ابنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة في يومهم العالمي، وأن هذا سيعزز الشراكة مع هذه الفئة وتعريف المجتمع بهم وبالموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأشارت بأن اليوم المفتوح شهد العديد من المسابقات والتي تختص بعدد من الإعاقات وهي الحركية والسمعية والإعاقات المتعلقة بالنطق والتخاطب وغيرها من الإعاقات وشهدت منافسة قوية من المشاركين، حيث بلغ عدد المشاركين في اليوم المفتوح حوالي 65 مشارك من الجنسين، ونتمنى أن نحدث فرقا إيجابيا في حياة هؤلاء الأطفال.

يذكر أن فريق تعاون بمؤسسة الزبير خصص مساحة واسعة في خطته السنوية لمشاركة هذه الفئة مناسباتهم المحلية والوطنية والاجتماعية وكذلك للاحتفال معهم بالمناسبات العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock