مسؤولة في التجارة توضح حول المواصفات القياسية للمبيدات الحشرية المنزلية

العمانية – أثير

أوضحت وزارة التجارة والصناعة ممثلة في المديرية العامة للمواصفات والمقاييس أن المواصفة القياسية الخليجية الموحدة الخاصة بالمبيدات الحشرية المنزلية ‪(GSO 1832) ‬تختص بالمبيدات الحشرية المنزلية المعبئة التي تنتشر محتوياتها بالضغط اليدوي للاستخدام المنزلي ضد الحشرات ولا تنطبق هذه المواصفة على عبوات “الأُيرسول” ذات الصمام المزود بعداد و”الأيروسولات” التي تنثر كل محتوياتها مرة واحدة.

وقالت نادية بنت محمد بن حمود السيابية رئيسة قسم مواصفات المنتجات الكيميائية والبترولية بوزارة التجارة والصناعة إن المواصفة القياسية الخليجية الموحدة “الأيروسول” تعرف على أنها مستحضر كيميائي ذاتي الامتلاء قابل للتحول إلى رذاذ بواسطة مادة دافعة تكون على هيئة غاز مسال أو مضغوط لتصريف محتويات العبوة، مشيرة الى أن عبوة “الأيروسول” تعرف بأنها عبوة غير قابلة لإعادة التعبئة مزودة بصمام لنثر المحتويات على هيئة رذاذ عند الضغط عليه ويعبأ بداخلها المنتج تحت ضغط أكبر من الضغط الجوي بتأثير المادة الدافعة، أما المادة الدافعة فقد تم تعريفها في المواصفة على أنها عبارة عن غاز مسال أو مضغوط ذي ضغط أعلى من الضغط الجوي عند درجات الحرارة العادية تملأ به العبوة للحصول على الضغط اللازم لتصريف محتوياتها.

وأوضحت السيابية أن المواصفة حددت الاشتراطات الواجب توافرها في مبيدات الحشرات المنزلية منها عدم احتوائها على مواد مضرة بصحة الإنسان تحت ظروف الاستخدام العادية خصوصا مركبات الهيدروكربون الحلقية المهلجنة غير المشعة، وأن تكون المواد الدافعة في المبيد مواد خاملة من الناحية الكيميائية غير مضرة بالبيئة ولا تكون من مركبات الكلور والفلوركربون، وأن تكون كافية لتصريف 96 بالمائة بالكتلة على الأقل من محتويات العبوة، كما اشترطت المواصفة أن تكون العبوة المعبأ بها المبيد الحشري المنزلي معدنية لا تتفاعل مع مكونات المبيد، وألا تتغير خصائص العبوة عند التخزين تحت الظروف العادية.

وأشارت السيابية إلى أنه لضمان صحة وسلامة المستهلك والتأكد من أن يصل المبيد الحشري إليه بصورة سليمة فقد وضعت المواصفة شروط التخزين والنقل والتداول حيث يجب أن يتم حفظ عبوات “الأيروسول” في صناديق شحن ملائمة لحمايتها من التلف أثناء الشحن والتداول والتخزين وأن يوضع على كل صندوق البيانات الإيضاحية التي تدل على محتوياته بطريقة واضحة ويتم تخزين العبوات في مكان لا تزيد درجة حرارته على  50 درجة سيليزية وأن تحفظ بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة ومصادر الحرارة والمواد القابلة للاشتعال وأن تطبق متطلبات الأمان والسلامة الخاصة بنقل مثل هذه المواد.

وأضافت رئيسة قسم مواصفات المنتجات الكيميائية والبترولية أن المبيدات الحشرية تعد من الضروريات المنزلية لمكافحة الصراصير والذباب والبعوض والفئران حيث تتنوع المبيدات الحشرية بين أقراص توضع داخل جهاز يعمل بالكهرباء وتحت الأسرة وبين ما يستخدم بالضغط، موضحة أن الدراسات تشير إلى أن التأثير السمي للمبيدات الحشرية يتمثل في احتواء بعض موادها على مركبات الفسفور العضوية الشديدة السمية وخطورتها تكمن في تأثيرها في إنزيم الكولين إستيراز الموجود في الجسم وتثبيط عملها حيث إن هذا التثبيط تزداد نسبته باستمرار التعرض لهذه المبيدات وخاصة عند المتعاملين معها.

ودعت نادية السيابية المستخدمين للمبيدات الحشرية لاتخاذ كافة الأساليب الوقائية لحمايتهم من التعرض لاستنشاق المبيدات الحشرية كترشيد الاستهلاك والاستعمال العشوائي للمبيدات الحشرية وابتعاد الأطفال عن أماكن رش المبيدات واستخدام الأقنعة والقفازات الواقية واستخدام ملابس خاصة أثناء رش المبيد الحشري، مؤكدة على أنه يجب وضع المبيدات الحشرية في أماكن مرتفعة بعيدة عن متناول الأطفال وعدم ترك الأطعمة مكشوفة أثناء عمليات رش المبيد.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock