رغم الأفضلية: الأحمر يخسر ضربة البداية الآسيوية

الشارقة – أثير
إعداد نبيل المزروعي

 

خسر منتخبنا الوطني الأول ضربة البداية في مشوار منافسات نهائيات آسيا 2019 بنتيجة هدفين مقابل هدف، وذلك في المباراة التي جمعته بمنتخب اوزباكستان على أرضية ملعب الشارقة الرياضي، ضمن مباريات المجموعة السادسة بالبطولة الآسيوية.

وبتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وخالد البريكي وسعد سهيل وعلي البوسعيدي في خط الدفاع والقائد أحمد كانو وحارب السعدي ورائد ابراهيم وجميل اليحمدي ومحسن جوهر في خط المنتصف، إلى جانب خالد الهاجري في خط المقدمة، بدأ منتخبنا الوطني ضربة البداية للشوط الأول أمام منتخب اوزباكستان، ضمن مباريات المجموعة السادسة في نهائيات كأس آسيا 2019.

وشكل منتخبنا الوطني ضغطًا متواصلًا على دفاعات منتخب اوزباكستان من أجل خطف هدف التقدم في المباراة، وكادت رأسية الكبيتانو أحمد كانو أن تعانق الشباك  الاوزبكية عند الدقيقة 15 من مجريات الشوط الأول، لولا تألق الحارس اجناتيا نيستروف في إبعاد الكرة من على خط المرمى وإنقاذ مرماه من هدف عُماني أول، ومع مرور الدقائق انخفض الرتم الفني من قبل منتخبنا مع تحسن أداء منتخب اوزباكستان الذي صنع خطورة حقيقة على الأطراف، خصوصًا من الجهة اليمين لحارس منتخبنا الوطني.

وأثمر الضغط الاوزبكي عن حصول الفريق على ضربة حرة مباشرة عند الدقيقة 34، نفذها كابتن الفريق اوديل اكميدوف بنجاح في شباك الحارس فايز الرشيدي الذي فشل في إبعاد الكرة عن شباكه، ليخطف منتخب اوزباكستان أفضلية الشوط الأول بعد التقدم بهدف نظيف، لم يستطع لاعبو منتخبنا الوطني العودة وتعديل النتيجة، ليعلن الحكم الكوري عن نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني حاول من خلاله منتخبنا الوطني الضغط سريعًا وتسريع وتيرة اللعب، من أجل العودة للمباراة وتعديل نتيجة الشوط الأول، وشكل العديد من الفرص الهجومية على دفاعات منتخب اوزباكستان، إلا أن العقم الهجومي أصبح ملازمًا للكتيبة الحمراء، الأمر الذي دفع بالهولندي فيربيك مدرب منتخبنا لإجراء تبديله الأول بالزج بالمهاجم محسن الغساني بديلًا لخالد الهاجري.

الغساني الذي لم يخذل فيربيك وجماهير الأحمر الغفيرة عندما استغل تمريرة البوسعيدي المخادعة، والتي لم يتوان في وضعها في شباك المنتخب الاوزبكي معدلًا نتيجة المباراة 1/1 ، وحاول منتخبنا الوطني بعد هدف التعديل أن يستغل تراجع منتخب اوزباكستان وإضافة هدف ثان يخطف به نتيجة المباراة، إلا ان الأمور ذهبت عكسية وفي مصلحة الاوزبكي الذي استغل هجمة مرتدة صنعت الفارق، بعد أن تقدم لاعبه البديل الدور شوموردوف بالهدف الثاني عند الدقيقة 85 من مجريات الشوط الثاني.

ورغم التبديلات المتأخرة التي أجراها الهولندي العجوز، بدخول محمد الغساني بديلًا لجميل اليحمدي ودخول صلاح اليحيائي بديلًا لمحسن جوهر، إلا أن النتيجة استمرت على ما عليه، وذهبت لمصلحة منتخب اوزبكستان بهدفين مقابل هدف.

الجدير بالذكر أن منتخبنا الوطني سيقابل منتخب اليابان في مباراته الثانية يوم 13 يناير على أرضية ملعب مدينة زايد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، ضمن مباريات المجموعة السادسة في نهائيات آسيا 2019.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock