بعد اعتمادها في السلطنة: أول عماني يلتحق بالأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد

أثير-سيف المعولي

التحق حمد بن حمود بن صالح الرزيقي موظف بجهاز الرقابة المالية والإدارية بالأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد، الأكاديمية الوحيدة في العالم المتخصصة في مكافحة الفساد، والتي تم إنشاؤها في فيينا من قبل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والانتربول والمكتب الأوروبي لمكافحة الغش وحكومة جمهورية النمسا، وأصبحت أكاديمية دولية بعدها في مارس ٢٠١١م،  ويشترك فيها ٧٧ دولة وبعض المنظمات الدولية وتم اعتمادها مؤخرا من وزارة التعليم العالي بالسلطنة.

الرزيقي الذي يُعد أول عماني يلتحق بالأكاديمية بعد اعتمادها بالسلطنة يقطن في ولاية قريات، وتخرج من جامعة السلطان قابوس بتخصص بكالوريوس المالية في يناير ٢٠١٤م،  ثم التحق بجهاز الرقابة المالية والإدراية للدولة في أبريل ٢٠١٤م كعضو رقابي فيه.

يقول الرزيقي لـ “أثير”: بعد اعتماد الأكاديمية في ٢٠١٨ م من قبل وزارة التعليم العالي تقدمت رسميا للالتحاق بها لدراسة ماجستير  دراسات مكافحة الفساد وبعد استكمال الشروط المطلوبة واجتياز المقابلة مع إدارة الأكاديمية تم قبولي فيها من ضمن ١٦ طالبا من ١٥ دولة مختلفة، حيث إن دراسة مكافحة الفساد تتضمن غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وتجارة المخدرات والاحتيال والاختلاس والاتجار بالبشر وغيرها ، وقد بدأت الدراسة في أكتوبر ٢٠١٨ وتستمر لمدة ٢٧ شهرا.

ويضيف: تتكون الدراسة من ٧ مراحل إضافة لرسالة التخرج. ولكل مرحلة يتطلب الحضور في الأكاديمية في فيينا فترة أسبوعين لتلقي بعض المحاضرات والدورات والتطبيقات العملية لمكافحة الفساد، وباقي الأوقات يتم فيها عمل تقارير ودراسات وتحليل حالات فساد مختلفة على مستوى العالم.

وعن سبب اختياره لهذا التخصص (تخصص مكافحة الفساد) يوضح حمد قائلا بأن دراسته لهذا التخصص يعد إضافة له ولجهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة وللسلطنة بشكل عام لتطبيق ما يتعلمه من هذه الأكاديمية في مجال العمل.

ويوضح: مما لا شك أن السلطنة تعد من الدول المتقدمة في مكافحة الفساد بمختلف أنواعه ودليل على ذلك أعلن المكتب الوطني للتنافسية أنَّ السلطنة حققت أعلى ارتفاع عالمي في قيمة درجات مؤشر مدركات الفساد لعام 2018، الصادر عن منظمة الشفافية الدولية؛ حيث ارتفع ترتيب السلطنة 8 درجات في قيمة ذلك المؤشر، لتحل في المرتبة 53 على مستوى العالم في المؤشر الذي يشمل 180 دولة.

وفي الختام يوجه الرزيقي عبر “أثير” تشجيعا لكل من له علاقة في مكافحة الفساد بالاستفادة من هذه الأكاديمية الدولية سواء من خلال الدورات التدريبية أو البرامج الأكاديمية، وذلك من خلال التواصل مع إدارة الأكاديمية عبر موقعها في الشبكة العنكبوتية.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock