أبجد

محمد الهادي الجزيري يكتب: رُفاتُ جِلجامش

رُفاتُ جِلجامش الرجل الذي سينبت شجرة جديدة جائزة المغرب للكتاب     محمد الهادي الجزيري أعلنت مؤخّرا وزارة الثقافة المغربية عن فوز صلاح بوسريف بجائزة المغرب للكتاب، عن مجموعته التي عنوانها : رفات جلجامش ( كش ـ بل ـ كا ـ مش ) الرجل الذي سينبت شجرة جديدة ،وبهذه المناسبة…

أكمل القراءة »

محمد الهادي الجزيري يكتب: صمت …كصلوات مفقودة لسليمى السرايري

صمت …كصلوات مفقودة لسليمى السرايري محمد الهادي الجزيري عرفت الساحة الشعرية في العقد الأخير أسماء كثيرة ومواهب شتّى أدلت بدلوها في الكتابة الإبداعية ، أذكر من ضمنها سليمى السرايري ..هذه الطاقة الطيبة المجتهدة، فإلى جانب امتهانها الكتابة الشعرية وإصدارها سنة 2009 ” أصابع في كفّ الشمس ” ومشاركتها في كتاب…

أكمل القراءة »

محمد الهادي الجزيري يكتب: آخر الكلام : الاحتفاء بالعبث

محمد الهادي الجزيري يبدو أنّ هذه الفوضى الخلاّقة والمباركة إن شئتم، ستطول وقد تذهب بما بقي من أوطان وعقول، لذا أتطوّع بصفتي عاطلا عن الحياة منذ فترة ليست بالقصيرة، لتقديم بعض الوصفات الواقية من الرغبة في االتلاشي مثلا أو الاستسلام للجنون على سبيل المثال، وذلك مساهمة منّي في إنقاذ ما…

أكمل القراءة »

محمد إبراهيم يعقوب يكتب: كن ميمها في الغيم

محمد إبراهيم يعقوب كي لا تمرّ على اسمها عَجِلا ! كن ميمها في الغيم حكمة ما تمرّد من أغاني شعرها الذهبيّ قصّتها مع العنق المسافر في فضاء الله نشوتها البعيدة كلما سكرت من الإيقاع إذ تخطو وتترك عطرها قدحاً لذاكرة الطريق فلا ترى رجلا ! كن أبجديتها الأخيرة حيث لم…

أكمل القراءة »

محمد الهادي الجزيري يكتب: نامت والعالم مستمرّ وهذا أغرب ما يحدث

محمد الهادي الجزيري ما المشكلة إن قصد الصيدلية وطلب دواء للحنين هكذا بكلّ بساطة مثل كلّ المرضى والمعطوبين؟ غريب أمر العالم لا يصدّق المصاب إلاّ حين يلوذ بقبر ما مجنونة حين كان العاشق الجامح قطّا يتمسّح بظلّها ظنّت أنّه لعبة صينيّة الصنع متوفّرة في الأسواق الشعبيّة خلاصة الخرافة الحديثة أنّ…

أكمل القراءة »

نمر سعدي يكتب: لا تجرح امرأةً

لا تجرح امرأةً نمر سعدي لا تجرح امرأةً ولا رجلاً غريباً عنكَ بعدَ اليومِ  لن تنساهُ إن صادفتهُ في الشارعِ الشتويِّ كالضلِّيلِ  أو في المطعمِ الشرقيِّ يلتهمُ الفلافلَ ساهمَ العينينِ في ذاكَ الصباحِ وحائرَ القلبِ الوحيدِ أو الملوَّعِ  ثمَّ جاءكَ نعيُهُ بعدَ الظهيرةِ، ما الذي ستقولُ عنهُ؟ وما الذي ستحسُّ…

أكمل القراءة »

محمد الهادي الجزيري يكتب: قبل المرور إلى المائدة

محمد الهادي الجزيري     عن أمّي والغبار عن عفويتها عن صدقها عن طفولتها الحزينة، حدّثتني أمّي قبل أفولها قالت: أثناء الحرب العالميّة الثانية هبط بعض المظلّيين الأنجليز في قريتي ” تبرسق ” وانتشروا في حقل أحد الفلاحين يلتهمون محصوله من الفول ، كان المسكين ينطّ بينهم ويحدّثهم بالدارجة التونسية:…

أكمل القراءة »

محمد الهادي الجزيري يكتب: قبل المرور إلى المائدة

محمد الهادي الجزيري عن أمّي والغبار عن عفويتها عن صدقها عن طفولتها الحزينة، حدّثتني أمّي قبل أفولها قالت: أثناء الحرب العالميّة الثانية هبط بعض المظلّيين الأنجليز في قريتي ” تبرسق ” وانتشروا في حقل أحد الفلاحين يلتهمون محصوله من الفول ، كان المسكين ينطّ بينهم ويحدّثهم بالدارجة التونسية: ” ها…

أكمل القراءة »

عمر حمّاد هلال يكتب: يوميات

يوميّاتٌ قصص قصيرة جداً يوميات حرب عمرحمّاد هلال / العراق   استيقظ مرعوبا ، فتح عينيه بعدما ارتجّت الارض من تحته ، الصاروخ افترش بيته بالكامل ، الغبار والدخان يوحي أن كارثة وقعت ، اشلاء عائلته احاطت به من كل الجوانب ، استجمع قواه محاولا الخروج ، خرج متعثرا بالاشلاء…

أكمل القراءة »

عبدالله العريمي يكتب: لا أدَّعي أُفقاً

عبدالله العريمي لا أدَّعي أُفقاً لأختبرَ السماءَ بخطوةٍ أولى وأرقبَ كالنبيِّ بزوغَ نجمتيَ الأخيرةِ والسماءَ العالية لا أدَّعي شجراً ولكنّي أُقلَّدُ وردةَ المعنى لأقطفَ ما يفيض عن ابتسامتها من الفرحِ اللذيذِ وعن رؤى عينيها من ريحِ الكلام العاتية لا شيءَ يَلمسُ ما تبقى من فضاءِ الشِّعرِ حين وقفتُ متكئاً على…

أكمل القراءة »
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock