دراسة حول جنوح الأحداث توضح أسباب ارتكابهم للجرائم

مسقط-أثير

قال مدير عام التحريات والتحقيقات الجنائية بشرطة عمان السلطانية إن 2% من الجرائم التي وقعت خلال السنوات الخمس الماضية ارتكبها أحداث.

وأوضح العميد راشد البادي خلال جلسة حوارية في مجلس الشورى نشرت ملخصها صحيفة عُمان ورصدته “أثير”، أن نتائج دراسة جنوح الأحداث خلصت إلى انه ليس من الطبيعي التركيز على سبب واحد في ارتكاب الحدث للسلوك الجانح، والسلوك الجانح له أسباب وظروف متعددة قد يكون منها عوامل عضوية أو نفسية أو اجتماعية أو طبيعية أو بيئية وغيرها.

كما أوضح أن الأسرة هي أكثر ما يوثر على سلوك الحدث يليه الأقران ثم زملاء الدراسة، ثم تأتي وسائل الإعلام، كما بينت الدراسات أن عملية تلقين الأولاد أمور دينهم هو أكثر العوامل المساهمة في الحد من جنوح الحدث.

وأفادت الاحصائيات بأن الأحداث ارتكبوا 2169 جريمة خلال الفترة من عام 2011م إلى 2015م، وأن هناك 6 جرائم شائعة ارتكبها الأحداث، أولها السرقة والشروع فيها إذ شكلت ما نسبته 35% من إجمالي جرائم الأحداث، تليها الإيذاء بنسبة 14%، ثم دخول البلاد بنسبة 12%. وبقية الجرائم الشائعة هي التخريب بنسبة 6%، ثم هتك العرض بنسبة 4.2% وأخيرا جرائم المخدرات بنسبة 4%.

و قال العميد راشد البادي بأن عدد الجناة الأحداث في السنوات الخمس الماضية بلغ 2966 حدثا، شكلوا ما نسبته 2% من إجمالي عدد الجناة، وحول الفئة العمرية، أوضح العميد بأن الفئة العمرية من 15 إلى أقل من 18 عاما هم الأكثر ارتكابا لجرائم الأحداث بنسبة 76%، ثم الفئة العمرية بين 10 إلى أقل من 15 عاما بنسبة 21%، وأخيرا أقل من 9 سنوات بنسبة 1%، كما إن عدد الجناة الأحداث من العمانيين خلال 5 سنوات الماضية كان 2466 حدثا أي بنسبة 83% من إجمالي الجناة الأحداث.

واستعرض العميد موضوعًا مهمًا وهو أحد أنواع التنمر (التنمر الإلكتروني) ويقصد به استخدام التقنية الحديثة لتهديد وإيذاء الآخرين، مشيرًا إلى عواقب التنمر الإلكتروني والتي تكمن في كونه يتابع الضحية على مدار الساعة في البيت، والمدرسة، والعمل والأماكن العامة، بعكس التنمر التقليدي.

ودعا البادي إلى الاتصال على الرقم المجاني بالإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية (عمليات شجاع) على (80077444)، للإبلاغ عن أي تعدي لأي مواطن أو مقيم على أرض السلطنة.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock