شاحنة تستبيح حرمات مقبرة بصحم.. والأهالي يشتكون

أثير- مروى الجهورية

 

 

اشتكى عدد من أهالي ولاية صحم من قيام الشركة المعنية بمشروع طريق الباطنة الساحلي، بهدم جزء من جدار مقبرة تقع بين حلة “البرج” وحلة “الكحاحيل” .

 

وفي تواصل لـ“أثير” مع حميد البلوشي أحد المواطنين القاطنين بالمنطقة قال: ” تفأجانا يوم الثلاثاء الموافق 28 مارس 2017م بقيام الشركة المنفذة للمشروع بهدم جزء من جدار المقبرة والمشي من وسط أرض المقبرة  لهدم أحد البيوت المتأثرة بالمشروع في الجهة الأخرى، ومما أثار دهشتنا أكثر هو أنه يوجد طريق على يمين  أرض المقبرة ويسارها للوصول للبيوت المتأثرة بالمشروع!”.

 

وأضاف: المقبرة مفتوحة من جهتين، جهة البحر والجهة المطلة على الوادي، وقد قام أهالي المنطقة بإبلاغ الشرطة عن ذلك، حيث توقفت المعدات عن المشي بأرض المقبرة إلا إنهم لا يزالون يمارسون عملهم في المنطقة وسط استياء الأهالي وغضبهم مما حدث! ويتساءل المواطنون أين هي الجهات المعنية عن متابعة أعمال الشركة وما تقوم به!

 

من جهة أخرى، تواصلت “أثير” مع أحمد الفزاري عضو المجلس البلدي بولاية صحم الذي قال بأنهم ” يتابعون الموضوع وأسبابه مع الجهات المختصة ، ومعرفة أي مستجدات”.

وقد حصلت “أثير” على صور للمقبرة بعد مرور الشاحنة فيها.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock