مساعد المفتي: “الواسطة” ضارة بالمجتمع ويجب التصدي لها بصرامة

أثير – ترجمة: ريما الشيخ

قال فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة بأن استخدام العلاقات الشخصية للحصول على فائدة شخصية مثل الترقية هو أمر خاطىء وضار بالمجتمع.

ودعا الشيخ كهلان الناس إلى العمل بصدق وأمانة خصوصا مع تزايد ما يسمى بـ “الواسطة” في دول الشرق الأوسط والتي يسعى من خلالها الأشخاص إلى تحقيق مكاسب سواءً على الصعيد المهني أو الشخصي.

وحسب لقاء صحفي مع صحيفة “تايمز أوف عمان”، أفاد مساعد المفتي بأنه من غير المبالغ فيه مدى تأثير الواسطة في الفساد الإداري وهدم أركان المجتمع وتدمير الدول.

وأضاف بأن تفشي ظاهرة “الواسطة”، وتشمل الرشوة والفساد أيضا، هو مرض عضال ويؤدي إلى تدمير أسس المجتمع السياسية، المالية، الاقتصادية، التعليمية، القضائية، الإعلامية والدينية وتتعارض مع مجتمع يتسم بالصدق والعدالة والحقيقة والكرامة.

يقول فضيلته: “عندما تتغلغل الواسطة والرشوة والمحسوبية في مجتمع ما، فإنها تؤثر على نسيج المجتمع مما يتسبب في انتشار البغضاء والكره بين أفراده وهو ما يتعارض مع المبادئ التي جاء بها الإسلام وأن جميع الناس سواسية أمام القانون والقضاء”.

وأضاف الخروصي بأن الدراسات الحديثة أظهرت تأثير الفساد في القطاعات الإدارية والمالية والبشرية وهو تأكيد على ما جاءت به الشريعة الإسلامية وأن انتشار الفساد وتفشي العيوب الإدارية في المجتمعات يؤدي إلى فشلها وانهيار أنظمتها.

وحسب الحوار الذي رصدته “أثير” وترجمته، قال الشيخ كهلان الخروصي بأنه ووفقا للبنك الدولي فإن حوالي مليار دولار سنويا تستخدم في الرشوة على مستوى العالم، مشيرا إلى أن جزءا كبيرا من أموال العالم العربي تبدد بغرض الرشوة.

وبيّن الشيخ كهلان أن معظم الدول التي تعاني من الفوضى والانفلات الأمني هو نتيجة للفساد الإداري والمالي في أنظمتها، مضيفا بأن المصيبة الأكبر هي تعوّد أفراد المجتمع على تفشي الفساد ليصبح جزءا من حياتهم.

ودعا مساعد المفتي في ختام حديثه الجميع إلى ضرورة التعامل مع الفساد والمحسوبية بطريقة أكثر صرامة حتى يتمكن الناس من الحصول على حقوقهم التي كفلها لهم القانون بسهولة ويسر.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock