بالصور: غلاف ديوان يحوي تاريخًا عُمانيًا مُهمًا

أثير- تاريخ عمان
إعداد : د. محمد بن حمد العريمي

حرص العُمانيون طوال تاريخهم على اقتناء الكتب والمؤلفات المختلفة، وكانوا يوقفون الأموال للاعتناء بها، وتحفظ لنا كتب التاريخ العماني العديد من الإشارات التي تدل على عمليات نسخ الكتب، أو الوصايا التي يشير فيها أصحابها من الجنسين إلى تخصيص بعض من مالهم لنسخ أو شراء أو تجليد بعض الكتب التي يرونها مهمة.

كما حرصوا كذلك على الاحتفاظ بهذه الكتب، وتخصيص أماكن أو خزانات لحفظها من الضياع والتلف، بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك حيث كانوا يدوّنون على أغلفتها العديد من التواريخ والحوادث اليومية السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية المهمة التي كتاريخ ولادة أحد الأبناء، أو وفاة أحد الأقارب، أو حدوث جائحة مناخية معينة، أو تولي أحد الحكام أو الأئمة مقاليد الأمور، أو حدوث غلاء أو رخصٍ ما في أسعار بعض السلع، وغيرها من الأحداث المجتمعية التي حفظتها لنا أغلفة العديد من الكتب والمخطوطات.

ومصداقًا لهذا الأمر؛ حصلت (أثير) على غلاف لأحد دواوين الشعر العربي وهو الطبعة الثانية من شرح ديوان المتنبي الذي وضعه عبد الرحمن البرقوقوي، والصادر عن المكتبة التجارية الكبرى بالقاهرة عام 1938، وعند مطالعته نجد فيه النص الآتي” وصل خبر وفاة العلامة العادل الإمام محمد بن عبد الله بن سعيد بن خلفان الخليلي يوم 7 رمضان المبارك 1373هـ بأرض الشانبة من ناحية (بكوبه). يا عظمها من مصيبة وقعت على الإسلام، إنا لله وإنا إليه راجعون، كتبه عدي بن عبد الله بن حمد البرواني بيده، وقد قفلوا جميع الدكاكين عن البيع والشراء”. وقد حصلنا على هذا الغلاف من الأستاذ حمد بن عدي البرواني وهو ابن صاحب الديوان وكاتب النص السابق.

ويدل النص السابق على مدى تفاعل العُمانيين مع الأحداث التي تهم بلدهم أو مجتمعهم الأصلي مهما ابتعدوا عنه، كما تدل على التوثيق الزمني الدقيق للحدث، وردة الفعل في المجتمع الجديد الذي كان يعيش به صاحب النص تجاه الحدث وطريقة تفاعلهم معه.

• الصور من أرشيف الأستاذ حمد بن عدي بن عبد الله البرواني.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock