د.سالم بن سلمان الشكيلي يكتب: ذهبت تغريدات سباهي حيث ألقت رحلها أمُّ قشعم

أثير- د.سالم بن سلمان الشكيلي

مرة أخرى تتطاول المرتزقة من تدعى شيرين سباهي على سلطنة عمان وشعبها، تُصدر أحقادها الدفينة ، وتنفث عفنها من أخمص قدميها إلى خصيلات شعر رأسها ، ولا سبب بين عمان وشعبها وبينها ، غير الحماقة التي أعْيَت من يداويها ، وأظن أنّ الحماقة وصف بسيط عليها.

عُمان ليست نقطة على الخارطة يا شيرين ، عُمان مركز وقلب الدائرة وليس على هامشها على مر العصور ماضيًا وحاضرًا ، واسألي كل حضارات الغرب والشرق ، اسألي بلاد الرافدين إن كنت تنتمين لها حقا حينما تعانقت بغداد ومسقط ، اسألي أجدادك العظام الشرفاء الغيارى ينبئونك من هي عمان وشعبها ، ارجعي إلى البصرة وتاريخها، تخبرك عن العمانيين ، وما قدّموه من بطولات وتضحيات لكي يفكوا الحصار عنها. إنّ ادعاء انتماءك لبلاد الرافدين يحوم حوله شك عظيم ، لأننا ماعهدنا شعب الرافدين إلا أنهم ذوو خصال خيّرة ، وأخلاق نبيلة ، أما أنت فلا نظنك غير لقيطة من إحدى شوارع النمسا التي تقبعين فيها الآن منبوذة مطرودة .

لماذا هذا الهجوم المستمر في تغريداتك القبيحة كقبح وجهك وجهْلك، لقد بلغ رخصُ ثمنك أيها المأجورة حدًا كبيرًا من التهالك والانحطاط ، حتى أصبحتِ تلهثين وراء الدينار ورُبعِه ، فانتشرت ذمامة أخلاقك وفاحت رائحة نتانتها بين كل البشر . هل حقًا لا تعرفين عُمان حق المعرفة، وأنت تزعمين أنك رئيسة جمعية الأنساب والقبائل ، أيضًا أشكّ في ذلك لكنك تتعمدين الإساءة لأسباب يعرفها الجميع !!!
ولنزيدك من تاريخ عمان وشعبها بيتًا ، بل ودواوين ؛ تنبئك بالخبر اليقين عن عمان ، وليزيح غمامة البذاءة والحقارة عن عينيك اللتين أصبحتا لا تريان إلا المال الحرام الذي أصبح فتاتك الذي تقتاتين عليه ، وأصبح علفًا لك تجترّين منه : ابحثي في حضارة عمان قبل آلاف السنين من قبل ميلاد المسيح ، والحقَب والحضارات التي تلَته ، تجدي لعمان فيها غرسا طيبا ، وأصلا أصيلا ، ابحثي عن عمان في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وعهد الخلفاء الراشدين ، فتّشي عن علاقة نزوى والرستاق وصحار ، ببغداد والبصرة والكوفة ، حاولي أن تعرفي الإمام جابر بن زيد الأزدي العماني الأصل ، اقرئي في علم الخليل بن أحمد الفراهيدي ، تذوقي من أدب ابن دريد ، ما دهاك إلى قول ما قلتيه من بذاءات وترهات ، تمجّها الأخلاق ، ويلفظها العقل والمنطق ، وتدحضها الحقائق والتاريخ .

أما عن تمكيننا للفرس من تحقيق أطماعهم ، فهل لكِ أن تبحثي في تاريخ العلاقة بين الفرس وعُمان ، وعن مواقع ومعارك العُمانيين معهم ، قبل أن يولد مزوّرو التاريخ أمثالك بمئات السنين ، فالعمانيون مع الحق ، والحق معهم ، نحن في عمان لا ننفذ أجندة أحد ، أجندتنا تسطّر في بيت البركة وحصن الشموخ ، وبهجة الأنظار وقصر الحصن ، وليس في واشنطن أو باريس ، أو في الغرف السوداء حيث تُحاك المؤامرات ، وحيث يعرف المتآمرون حثالة الأجناس التي يمكن أن تنخرط معهم ، ممّن هم من شاكلتك ، أجندة عمان تقوم وفق قناعات سيدها وولي أمرها، وعلى مبادئ الحق والعدل والسلام والوئام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير ، وفي الوقت الذي نلتزم فيه بعدم التدخل في شؤون الغير ، لا نسمح لأحد أن يتدخل في شؤوننا الداخلية لأنها مُلك إرادتنا ومصدر إيماننا بها.

أجندتنا يا سباهي لا تصنع نتيجة ردة فعل ، أو في ظلام الليل أو على نحو ارتجالي لا يُدرك عواقب الأمور وتبعاتها ، أجندتنا أيضا لا تفصّل لخدمة مصالح آخرين على الإطلاق ، أما تغريداتك فما هي إلا من سفاسف القول.

إنّ تغريداتك الخسيسة لم تتجاوز مساحتها على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر ، فلن يصدقها أحد من الغرب أو الشرق، لن تصدقها دمشق ولا طرابلس ولا بغداد ولا بيروت ، ولا صنعاء ، ولا مقديشو ولا تونس الخضراء ، لن يصدقها جرحى اليمن ولا شعبها المنكوب ، ولا المهجّرون ، لن يصدق خزعبلاتِك الأسرى الذين أنقذتهم الحكمة والرعاية القابوسية وتوجهاته السامية ، لن يطمس ما تهذين به أدوار سلطنة عمان في حل القضايا الإقليمية والعربية والدولية، ولكن يبدو أنك غير مطلعة أو أنك قد أصبتِ بعمى البصر والبصيرة .

لقد سكتنا عنك عندما توقفْتِ عن إظهار أحقادك وعفن سمومك عن عمان ، وعَودتُنا هذه ليست إلا لإلجامك والرد على حماقاتك وهذيانك ، لأننا على قناعة أن أمثالك تعوّدوا على اللجام لاقتيادهم . وكان الله في عون الجمعية التي ترأسينها .

الحذر الحذر يا سباهي الشر ، فإن عُدتِ عدنا ، وعندئذٍ سنغلظ القول وتكونين كما قيل “جنَت على نفسها براقش” ، أما تغريداتك الأخيرة عن عُمان فقد ذهبت ، حيث حطّت رحْلَها أمُّ قشعم ، ونقطة على السطر .

مستشفى سيفي / مومبي / الهند
١١ / ٢ / ٢٠١٩م

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock