كوكبة من القيادات الإعلامية العربية تُشارك في ندوة الإعلام الرياضي بالسلطنة

مسقط-أثير

نظمت جمعية الصحفيين العمانية ممثلة في لجنة الإعلام الرياضي ندوة ضمن ملتقى الإعلام الرياضي بالتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية ووزارة الإعلام واللجنة الأولمبية العمانية والاتحاد العماني لكرة القدم تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وبحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية والشيخ سيف بن هلال الحوسني رئيس اللجنة الأولمبية العمانية والشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم .

بدأ المؤتمر بكلمة قدمها سالم بن حمد الجهوري نائب رئيس جمعية الصحفيين العمانية رحب في مستهلها بالحضور، ثم رحب سالم بن سليم الحبسي  رئيس الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي براعي الحفل وبضيوف السلطنة من الإعلاميين من الاتحادات العربية والآسيوية للإعلام الرياضي والاتحاد العربي للثقافة الرياضية، ثم ألقى أشرف محمود رئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية كلمة تحدث فيها عن المناسبة.

وتضمنت الندوة ثلاث جلسات في تخصصات متنوعة تجمع ما بين المهنية الإعلامية والثقافة الرياضية والأكاديمية المتخصصة والتجارب الرياضية، وكانت الجلسة الأولى بعنوان (الثقافة الرياضية والتنمية المستدامة) تحدث فيها أشرف محمود رئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية عن مفهوم الرياضة والتنمية والتطرق للعلاقة بينهما والتي ينبغي عن تنعكس على المجتمعات ، فيما يتجاوز حدود الملاعب والفوز والخسارة إلى تحقيق نقلة تنموية يشعر بها المجتمع كله وتسهم في بناء الأوطان والإنسان.

وتطرقت الدكتورة سبأ جرار محاضرة من فلسطين وعضوة المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للثقافة الرياضية إلى تأثير المعوقات التي تحول دون قيام الرياضة بمهتمها على أكمل وجه وضرورة تظافر جهود جميع الرياضيين والمسؤولين للاستفادة من الرياضة وإجماع الناس على ممارستها لتصبح قيمها وثقافتها واقعا يؤمن به ويلتزم بتنفيذه الجميع ليستفيد المجتمع الإنساني من ثقافتها التي تدعو للسلام والتسامح، وتحدثت الدكتورة بدرية الهدابية رئيسة قسم التربية الرياضية بجامعة السلطان قابوس حول مفهوم وخصائص الثقافة وأهميتها وأنواعها وتجارب وأنشطة عمانية متميزة لنشر الثقافة الرياضية.

من جانبه تحدث الدكتور أحمد فاروق من جامعة السلطان قابوس عن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وعلاقتها بالرياضة التي توفر تعليم مدى الحياة وتداخلاتها في كافة أمور الحياة من العمل في فريق اللعب النظيف والتسامح والانضباط وكل ذلك يحتاج إلى ثقافة رياضية موضحا أن للرياضة دورًا في مكافحة الفقر ونبذ التعصب العنصري والكراهية والعنف في المنافسات الرياضية كما تحدث عن تمكين المرأة في السلطنة مؤكدا أهمية بناء مشاريع رياضية تحقق التنمية المستدامة موضحا أنه لا وجود للثقافة الرياضية دون وجود إعلام جاد وصادق وداعم ومؤثر في أحداثها ، فيما ترأس الجلسة اللبناني حسن شرارة.

وكانت الجلسة الثانية بعنوان (تجارب إعلامية ناجحة) تحدث فيها الإعلامي الأردني لطفي الزعبي عن تجاربه الإعلامية في قنوات الجزيرة الرياضية وقناة الأردن وقناة العربية كما تحدث اللبناني باسم الرواس من قناة الكأس القطرية عن برنامج جرايد الذي يقوم برصد وعرض الأخبار الرياضية من مختلف وسائل الإعلام الرياضية وتطرق الأردني محمد قدري حسن عن تجربة المراسل الميداني والصعوبات والتحديات التي يواجهها المراسل وترأس الجلسة اليمني رائد عابد محاضر بمركز الجزيرة للتدريب.

وكانت الجلسة الثالثة بعنوان (نماذج عُمانية رياضية) أستعرض فيها المتحدثون تجارب رياضية حيث قدم إسحاق بن أحمد البلوشي مدير مساعد بالأكاديمية الأولمبية من اللجنة الأولمبية العُمانية تجربة (الأكاديمية الأولمبية العُمانية) وتطرق فيها إلى فكرة وبداية عمل الأكاديمية ومكوناتها وأهدافها وأهم البرامج والندوات وحلقات العمل التدريبية التي سننفذها في الروزنامة المعدة لهذا العام وأهم الخطط المستقبلية.

وقدم هشام العدوان رئيس رابطة دوري المحترفين بالاتحاد العماني لكرة القدم ورقة عن تطوير هوية وحضور مسابقات الرابطة بمشاركة جميع الشركاء والعمل على تقديم هيكلية مسابقات ناجحة وجديدة ورفع مستوى تأهيل العاملين بالأندية في أنظمة المسابقات والتراخيص وترأس الجلسة السعودي محمد الشيخ نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية.

وأكد معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية أهمية اقامة مثل هذه الملتقيات في تبادل المعرفة والخبرات والمهارات الإعلامية وقال: إن إقامة مثل هذه الملتقيات الإعلامية والندوات بمشاركة كوكبة من الإعلاميين والأكاديميين الذين أسهموا بأوراق عمل متخصصة مهمة في تحديد المسارات لتحقيق التطلعات وإيجاد تنمية رياضية مستدامة، موضحا أن الجميع يدرك أهمية الإعلام والدور الذي يقوم به على كافة المستويات ، متمنيا للملتقى العربي للإعلام الرياضي التوفيق وللمشاركين فيه الاستفادة من أوراق العمل المقدمة ، ومن خبرات النخبة الإعلامية المشاركة فيه، ووجه معاليه الشكر لجمعية الصحفيين العمانية ولجميع الشركاء الذين شاركوا في التنظيم والإعداد الجيد لهذا الملتقى العربي.

وقال سطام السهلي رئيس الاتحاد الآسيوي للإعلام الرياضي: في البداية أتوجه بالشكر لسلطنة عمان على هذا التنظيم الرائع ممثلة في لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفين العمانية ووزارة الشؤون الرياضية واللجنة الأولمبية العمانية والاتحاد العماني لكرة القدم وإقامة ثلاث فعالية في الملتقى العربي وهي الدورة إعداد مذيعي البرامج الإذاعية والتلفزيونية، وندوة الإعلام العربي، وحفل الأوسكار للاستفتاء الرياضي العماني، ومن خلال تواجدنا نشاهد هذا التطور الإعلامي الرياضي الذي تسجله السلطنة، لوجود الكفاءات العمانية الرائدة التي تبحث عن التطور ونحن كإتحاد آسيوي دعمنا إقامة هذه الفعاليات.

وحول دور الرياضة في التنمية المستدامة قال: أرى أن التنمية الرياضية ترتبط بجزئين وهما الإستثمار والاحتراف اللذين يقودان الى إجاد تنمية رياضية مستدامة، للاستمرار في العطاء الرياضي، لانه في وجود الاستثمارات ستوجد الاموال التي تضمن الإستمرار في التطور الرياضي، وتطبيق الاحتراف ، وايضا تحفيز الجمهور لحضور المدرجات سيكون هناك فاعلية، لذلك فتحقيق ذلك جميعا يؤدي الى إيجات تنمية مستدامة في القطاع الرياضي، وهذا لن يتأتي الا بوضع الخطط والاستراتيجات التي تحقق هذا الجانب.

وأوضح بانه خلال الملتقى الإعلامي تم الحديث عن الرياضات التراثية كالإبحار الشراعي وركوب الخيل وهي رياضة تتميز بها سلطنة عمان أيضا، وسباق السيارات، لذلك ينبغي ان تتطور لظهور أبطال جدد في هذه الساحة، ومع تطورالرياضة تحتاج الى تغطية إعلامية مواكبة لهذا التطور، من خلال تعزيز الإيجابيات والإبتعاد عن السلبيات التي قد تحدث مع التنافس الرياضي.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock