برنامج عن الحوار الأسري وأهميته في الحياة الزوجية

المضيبي-أثير

نظم مركز زلفى للتنمية الأسرية بجامع المصلى في ولاية المضيبي برنامجًا بعنوان ”الحوار الأسري وأهميته في الحياة الزوجية، وتربية الأبناء ” والذي استهدف المصلين من الآباء والمهتمين بالطفولة حيث قدمه الأستاذ أحمد بن عبدالله الشبيبي مؤسس ورئيس مركز زلفى ومدرب في مجال الإرشاد الأسري والزواجي.

وهدف البرنامج إلى التعريف بالحوار ومستوياته الأربعة (الحوار مع النفس، الحوار مع الأسرة، الحوار في بيئة العمل، والحوار مع أفراد المجتمع)، وكذلك التطرق إلى قواعد الحوار وأهميته بين الزوجين حيث يقوي العلاقات الأسرية ويساعد على التوافق الزواجي ويقلل من المشكلات التي تحدث بين الزوجين.

وأوضح الشبيبي أنه توجد تقنيات للحوار بين الزوجين كاستحضار النية الصالحة وعدم الدخول في الجدال، كذلك عدم وجود طرف ثالث وأن تكون الابتسامة حاضرة بينهم، مشيرًا إلى الأخطاء الشائعة التي تؤدي إلى نشوء الجدال والمشاكل بين الزوجين.

وقال بأن الحوار مع الأبناء يتطلب الاستماع والإنصات لهم واستخدام لغة العيون وإعطاء مساحة للتعبير عن آرائهم وعدم مقاطعتهم أثناء الحديث.

ويُعدّ البرنامج ضمن ما يقدمه المركز من سلسلة من المواضيع التوعوية التي تتعلق بالأسرة والمجتمع . ويركز برنامج (سكن السكينة) على التعريف بأساليب التربية السليمة وأهمية الحوار بين الأبوين والأبناء ومهارات حل مشكلات الأطفال والمراهقين وضرورة معرفة الأسباب المؤدية إلى المشاكل التي تخص الأبناء وكيفية التعامل معها، والتعرف على أسس تكوين الأسرة وتربية الأبناء .

الجدير بالذكر أن البرنامج يعد ضمن سلسلة من البرامج التدريبية التي يعدها مركز زلفى للتنمية الأسرية في مجال بناء الأسرة العمانية وحل المشكلات المختلفة التي تواجهها.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock