شباب عُمان الثانية تنهي مشاركتها في مهرجان أرمادا البحري 2019م

العمانية – أثير

أنهت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عُمان الثانية) مشاركتها في مهرجان أرمادا البحري 2019م بمدينة روان الفرنسية، تنفيذا للأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه -، في إطار رحلتها الدولية الرابعة إلى القارة الأوروبية، رحلة (صواري المجد والسلام) التي انطلقت من الخامس عشر من أبريل الماضي وتستمر حتى السابع من أكتوبر القادم.

وكانت سفينة (شباب عُمان الثانية) قد رست على ضفاف نهر السين بمدينة روان الفرنسية بعد أن قطعت مسافة تزيد على ستة آلاف ميل بحري، منذ مغادرتها لقاعدة سعيد بن سلطان البحرية في الخامس عشر من شهر أبريل الماضي، وقد مكثت السفينة خلال مشاركتها في مهرجان أرمادا البحري في مدينة روان من السادس وحتى السادس عشر من شهر يونيو الحالي، وشاركت في مختلف الأنشطة والفعاليات التابعة لهذا المهرجان البحري.

واستقبلت السفينة أكثر من ( 120 ألف زائر) خلال أيام المهرجان العشرة التي فتحت خلالها السفينة أبوابها لجموع الزوار خلال فترة تواجدها على رصيف المهرجان البحري، حيث استقبلت يوميا أعدادًا كبيرةً من الجمهور – من مختلف الجنسيات – كانت شغوفة بمعرفة العديد من تفاصيل التاريخ العماني العريق، والتقت بطاقم السفينة الذي حرص على إيجاد إجابات للزوار عن جميع الاستفسارات المتعلقة بسلطنة عمان، بالإضافة إلى إقامة معرض من الصور الضوئية تحكي عراقة التاريخ العماني والحاضر المشرق للسلطنة، بالإضافة إلى عرض مرئي تقدمه السفينة عن مراحل بنائها ورحلاتها الدولية الثلاث الماضية، وحتى رحلتها الدولية الرابعة إلى القارة الأوروبية، كما تم تقديم شرح عن مرفقات السفينة ومكوناتها، والزخارف التي تحملها ومجسم البحار في مقدمتها والذي يصور البحار العماني الذي شهد له التاريخ، أمثال السلطان أحمد بن سعيد والبحار أحمد بن ماجد، كما يقدم طاقم السفينة في ختام كل يوم مجموعة من المقطوعات الخاصة بالفنون التراثية العمانية المستوحاة من التراث البحري العماني نالت استحسان الحضور وتفاعل معها بشكل كبير.

وسوف تستمر رحلة سفينة شباب عُمان الثانية مائة وخمسة وسبعين يوما، ستزور خلال رحلتها هذه عشرين ميناء ومدينة، وسترخي أشرعتها خلال هذه الرحلة الدولية الرابعة في تاريخها في أربع محطات رئيسية، حيث كانت البداية في محطتها (الأولى) التي انتهت بالأمس في مهرجان أرمادا البحري بمدينة روان الفرنسية، وهي في طريقها حاليا للانتقال إلى محطتها الثانية للمشاركة في (سباق الحرية للسفن الشراعية الطويلة) لتتوقف بعد ذلك في مدينة سخيفينن بمملكة هولندا خلال الفترة من العشرين وحتى الثالث والعشرين من شهر يونيو الحالي، على أن تخوض بعد ذلك المنافسات في محطتها الثالثة ضمن (سباق السفن الشراعية الطويلة) خلال الفترة من الثالث وحتى السادس من شهر يوليو المقبل بمدينة ألبورغ بمملكة الدنمارك، وستنتقل بعدها للمشاركة في ختام (سباق السفن الشراعية الطويلة) بمدينة أرهوس بمملكة الدنمارك أيضًا خلال الفترة من الأول وحتى الرابع من شهر أغسطس القادم.

وسوف تصل اجمالي المسافة التي ستقطعها سفينة (شباب عُمان الثانية) خلال رحلتها الدولية الرابعة إلى القارة الأوروبية لما يقارب خمسة عشر ألف ميل بحري، وذلك بعد عودتها إلى قاعدة سعيد بن سلطان البحرية المقررة في السابع من شهر أكتوبر القادم. وتوقفت السفينة منذ انطلاقها في موانئ ومحطات متعددة، فكان توقفها الأول في ميناء صلالة البحري، ورست بعد ذلك في ميناء جدة الإسلامي، وعبرت بعدها السفينة لقناة السويس المصرية، وفي الأراضي الأوروبية كانت محطتها الأولى في ميناء رودس اليوناني، ثم توقفت في مدينة كالياري الإيطالية، وواصلت سيرها بعبورها مضيق جبل طارق وتوقفت في لشبونة البرتغالية، وصولا إلى نهر السين في مدينة روان بالجمهورية الفرنسية للمشاركة في فعاليات مهرجان أرمادا البحري.

وقد توافد على زيارة مهرجان أرمادا البحري في مدينة روان الفرنسية على مدى عشرة أيام سبعة ملايين زائر، وكان نصيب سفينة شباب عُمان الثانية وافرا جدا حيث زارها ( 120 ألف ) زائر، وقد حرص الكثير منهم على التعرف عن قرب على سلطنة عمان موقعاً وحضارةً وثقافة، بالإضافة لتنظيم طاقم السفينة العديد من الفعاليات والأحداث التي نالت استحسان الزائرين، بالإضافة لمشاركة طاقم السفينة في العديد من المسابقات الرياضية التي نظمتها اللجنة المنظمة للمهرجان مثل مسابقة كرة القدم وكرة اليد ومسابقة تنس الطاولة وسباق الماراثون، وسجل طاقم السفينة مشاركته في زيارة المرضى في مستشفى مدينة روان وقدموا لهم عددا من المقتنيات التي ستذكرهم بسلطنة عمان.

وجاءت مشاركة سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عُمان الثانية) في هذه المهرجانات البحرية ترجمةً لنهج السلطنة في مدّ أواصر الصداقة والسلام إلى مختلف شعوب العالم، حيث شارك طاقم السفينة خلال رسوها بمدينة روان الفرنسية في العديد من الفعاليات والأنشطة التي حفل بها المهرجان، بالإضافة لقيام السفينة بتنظيم عدد من حفلات الاستقبال لأطقم السفن وقادة السفن المشاركة، بالإضافة لعدد من الشخصيات البارزة في مقاطعة النورماندي لتعريفهم بماضي عُمان العريق وحاضرها المشرق بقيادة باني مسيرة النهضة المباركة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحـة – حفظه الله ورعاه -، كما قامت السفينة بفتح أبوابها للزوار الذين اصطفوا أمام مدخل السفينة للتعرف على أقسامها، ومرافقها، ومشاهدة معرض الصور المصغّر عن السلطنة.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock