كيف ننظر للرسوم الدراسية للمدارس الخاصة قانونيًا وأدبيًا؟

أثير- المحامي صلاح بن خليفة المقبالي

في ظل استمرارية تفشي وباء كورونا وازدياد الحالات المصابة يوما بعد يوم، ونظرًا لما أصدرته اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا من قرارات أهمها تعليق عمل المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة في منتصف مارس الماضي، كثر الحديث في مسألة الالتزامات الناتجة عن عدة عقود أهمها عقود المدارس الخاصة، وقد شاهدنا انقسام المجتمع لقسمين؛ قسم يناصر أولياء الأمور في عدم سداد الرسوم الدراسية، والقسم الآخر يؤازر المدارس الخاصة في مطالبها.

وسنوضح في زاويتنا القانونية عبر “أثير” الأمر من جانبين؛ قانونيًا وأدبيًا.

أولا:- من الناحية القانونية

إن انعقاد العقد يترتب عليه آثار قانونية بالنسبة للمتعاقدين، وعلى كل متعاقد الوفاء بما أوجبه العقد عليه من التزامات في ظل الظروف العادية غير الاستثنائية.

وحيث إن عقود التعليم في المدراس الخاصة من العقود المحددة بمدة تبدأ في سبتمبر وتنتهي في يونيو في الغالب أي عقد سنوي لا يمكن تجزئته أو تقسيمه ، وفق التزامات متقابلة بين الطرفين كونها من العقود الملزمة للجانبين؛ فالطرف الأول (ولي الطالب) ملزم بدفع الرسوم الدراسية وفق العقد المتفق عليه ، بينما الطرف الثاني (المدرسة الخاصة) ملزمة بتوفير الجو المناسب للتعليم وتوفير كافة المستلزمات لتلقي الطلبة التعليم بشكل صحيح، وإذا ما أخل طرف ما بالتزاماته جاز للطرف الآخر أن يمتنع عن تنفيذ التزامه، وهذا المبدأ في الظروف العادية وفق ما أشارت إليه المادة (157) من قانون المعاملات المدنية التي نصت بـ :- إذا كانت الالتزامات المتقابلة في العقود الملزمة للجانبين مستحقة الوفاء، جاز لكل من المتعاقدين أن يمتنع عن تنفيذ التزامه إذا لم يقم المتعاقد الآخر بتنفيذ ما التزم به”.

إلا أن هذا النص لا يمكن تطبيقه إلا في الظروف العادية، أما في ظل الظروف الاستثنائية، فإن مرد ذلك للقضاء للفصل فيه وتجنيب عامة الناس التأويل والاجتهاد وتفسير النصوص القانونية حسب مركزه في القضية، وفق ما ورد في المادة (159):- “إذا طرأت حوادث استثنائية عامة لم يكن في الوسع توقعها وقت التعاقد وترتب على حدوثها أن تنفيذ الالتزام التعاقدي وإن لم يصبح مستحيلا صار مرهقا للمدين بحيث يهدده بخسارة فادحة جاز للمحكمة تبعًا للظروف وبعد الموازنة بين مصلحة الطرفين أن ترد الالتزام المرهق إلى الحد المعقول، ويقع باطلا كل اتفاق على خلاف ذلك”.

أما فيما يتعلق بنص المادة (172) التي ورد فيها :-
١ – في العقود الملزمة للجانبين إذا طرأت قوة قاهرة تجعل تنفيذ الالتزام مستحيلا انقضى معه الالتزام المقابل له، وانفسخ العقد من تلقاء نفسه.

٢ – إذا كانت الاستحالة جزئية انقضى ما يقابل الجزء الذي استحال تنفيذه، وينطبق هذا الحكم على الاستحالة الوقتية في العقود المستمرة، وفي هاتين الحالتين يجوز للدائن فسخ العقد بشرط إعذار المدين.”

وبإنزال هذه المادة القانونية على الواقع يتضح لنا جليًا بأن عقود التعليم تختلف اختلافا كليا عن العقود الأخرى، ولا يمكن فسخها أو تجزئتها في أي وقت ، حيث إن تنفيذ هذا العقد ممكن عند زوال الظرف الاستثنائي بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وذلك بوضع بدائل وحلول تتناسب مع المرحلة، من حيث التعليم عن بعد أو اعتماد نتائج الفصل الأول أو ترحيل الفصل الثاني لشهر سبتمبر، شريطة عدم الإخلال بالالتزامات الناتجة على عاتق المدرسة وبحقوق الطرف الآخر (ولي الطالب)، فإن حدث غير ذلك جاز لولي الطالب تطبيق نص المادة (157) من قانون المعاملات المدنية.

ثانيا :- من الناحية الأدبية
إن مثل هذه الظروف تتحتم على الجميع الوقوف بجانب بعضهم البعض، ومساندة الفئة المتضررة وعدم التفكير في اللجوء إلى القضاء قبل تحكيم العقل والمنطق ومبادئ ديننا الحنيف، فمثلا موظفو القطاع العام يستطيعون السداد نظرًا لقلة الالتزامات في ظل الحجر المنزلي وعدم التحجج بحجج لا أساس لها من الصحة فالحس الوطني يكمن في الشدائد، أما الفئة التي تضررت جراء هذه الأزمة وتراكمت عليها الأقساط والديون فنقول : “نظرة إلى ميسرة”..

‫16 تعليقات

  1. الحمدلله دفعت قسط شهر مارس وسأقوم بدفع قسط أبريل وهو آخر قسط لهذا العام الدراسي وقمت بالدفع بدون حتى التفكير في الأمر. المدرسة لديها التزامات رواتب موظفين وسائقي حافلات وأنا استلمت راتبي كامل لذلك لا أرضى أن أكون سببا في حرمان إنسان من رزقه ورزق أولاده. وبالتعاون تحل البركة.

      1. وانا والحمد لله دفعت اقساط المدرسه الخاصه بالكامل لاني على علم بان المدرسه فيها ناس محتاجين رواتب فلا يرضيني ان اغدر بهم علاقتي معهم من سنوات ويجب ان نقف مع بعض فهذه المحنه ولا انسى انهم علموا اولادي خير تدريس ولا يجب ان انكر معروفهن في لحظه حرجه

      2. وانا كذالك دفعت كل الرسوم للمدرسه بدون معرفه موقفي القانوني فيكفي علاقتي بالمدرسه عده سنوات وانا اعلم بانه عايهم استلزمات ومرتبات لموظفي المدرسه فما ذنبهم واكون سبب فقطع ارزاقهم

    1. أتفق معكم في كل شي و أنا كذلك ولله الحمد دفعت مسلتزمات شهر مارس بالكامل
      ولكن عندي ملاحظتين
      الآولى : العقد عبارة عن رسوم دراسية مع نقل وهنا أنا يرتابني الشك بأن أصحاب الحافلات لا يحصلون على أجور فترة عدم نقلهم للطبة وبالتالي فنحن قد قمنا بتسديد كامل القسط.
      الثانية : التعلم عن بعد و هو إرسال الدروس وغيرها من المقررات عبر واتس أب وهنا يكون دور الأسرة أكبر بكثير من دور المعلمة مما يجعلل الأب والأم تحت ضغط كبير.

  2. اتفق مع القرار في حالة كانت المدرسة والمدرسين قاموا بواجبهم على اكمل وجه لكن في حالة عدم متابعة المدرسة للمدرسين (اغلبهم) المتهاونين مع الطلبه، والذين فقط يقومون بارسال الواجبات عن طريق نظام “التعليم” عن بعد، وكلنه نظام تقارير عندبعد! فلا يستحق هؤلاء المدرسين حلال رواتبهم ولا تستحق مثل هذه الادارة المتهاونه الدفع الكامل .. ما نطلبه منهم هو مراعاة اننا نعمل من المنزل في اعمالنا وكذلك نقوم بتدريس الاطفال في نفس الوقت حيث ان هؤلاء المدرسين (اغلبهم في المدرسه المشار اليها) متقاعسين والادارة لا تقوم بواجبها فمن واجبهم كذلك ان يراعوا انهم لا يستحقوا القسط كاملاً. من وجهة نظري

    1. اوافقك في الرأي، اصبحنا نعمل بوظيفتين، دوامنا الرسمي و معلمات لأبناءنا، ماتفعله المدرسه هو ارسال اعملوا هذا و علموهم ذاك، و نحن نقوم بكل العمل بل و نزيد فقد اصبح علينا لزاما ان نكون معلمات لا ملقنات فقط

  3. جزاك الله خير على المعلومات القيمة
    و لكن اقترح على المؤسسات الخاصة ومن ذات نفسها تعمل على وضع مقترحات و تسويات بالنسبة لأولياء الأمور
    كونه لا يعقل ان يطالب المواطن بالادبية في التعامل و تترك المؤسسة الخاصة للتعامل وفق مصلحتها البحتة
    للعلم اني من مؤيدي فكرة سداد الأقساط للمؤسسات الخاصة و لكن وجب على المؤسسات الالتزام بالحس الوطني أيضا
    كونها كيان عماني يعصف بها ما يعصف على المواطن
    و دمتم بخير

  4. عن نفسي ما بدفع لانه بعض المدارس الخاصة ما دفعت رواتب سائقين الباصات لشهر واحد بحجت عدم وجود دراسة مع انه أولياء الأمور دفعو رسومهم بالكامل
    كما تدين تدان
    وشكرا

    1. شكرا لك أخي أنا أسلفت بهذا الكلام وأجزم كذلك بأنهم لا يدفعون لأصحاب الحافلات و نحن ندفع الرسوم بالكامل؛ وأعتقد كذلك بأن صاحب المؤسسة لا يدفع أجور المعلمين بالكامل وهنا يجب الوقوف على هذه النقاط.

    1. والله المدرسه اللي فيها بنتي من توقفت الدراسة ما سألت عن شي ولا رسلوا في الواتساب الواجبات ولا شيء وكأنه خلصت الدراسه
      بس رسلوا يطالبوا بدفع إيجار شهر أبريل ومايو!!
      سؤال هل أدفع الإيجار كامل؟؟؟؟؟

    2. والله المدرسه اللي فيها بنتي من توقفت الدراسة ما سألت عن شي ولا رسلوا في الواتساب الواجبات ولا شيء وكأنه خلصت الدراسه
      بس رسلوا يطالبوا بدفع إيجار شهر أبريل ومايو!!
      سؤال هل أدفع الإيجار كامل؟؟؟؟؟

  5. اعتقد الدولة تحملت ٦٠٪؜ من رواتب المعلمين السعوديين لمدة ٣ شهور فيجب خصم ٦٠٪؜ من الرسوم . واكثر المدارس لم تقم بالتعليم عن بعد وعدم الفائدة منها الخاصة بالمدارس . الوزارة قامت بعمل قنوات كفت واوفت

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: