لا وفيات في السلطنة لها علاقة مباشرة بـ “هيدروكسيكلوروكوين”

رصد – أثير

أكدت الدكتورة فريال اللواتي استشاري أول أمراض معدية ورئيسة وحدة الأمراض المعدية بالمستشفى السلطاني بأن السلطنة لم تسجل وفيات مباشرة من فيروس كورونا لها علاقة مباشرة بدواء هيدروكسيكلوروكوين، مُشيرة إلى أن مأمونية أدوية هيدروكسيكلوروكوين وكلوروكوين معروفة، ولم يتم ملاحظة أية مضاعفات خطيرة في كهربائية القلب.

وأوضحت اللواتي بأن ٣٢٦ مريضًا أخذ علاج هيدروكسيكلوروكوين في الحالات المتوسطة والشديدة، حيث أثبت نتائج إيجابية في الحالات المتوسطة، وفعالية جيدة في الحالات الحرجة، مشيرة إلى أن هناك أدوية أخرى مساندة للمساعدة في هذا الجانب، وأن منظمة الصحة العالمية أعادت استخدام هيدروكسيكلوروكوين.

وأشارت الدكتورة فريال إلى أن متوسط المكوث في العناية المركزة يبلغ أسبوعين، وبعض الحالات ٤ أسابيع ويعتمد ذلك على الحالة نفسها، خصوصًا في الحالات التي لديها أمراض مزمنة مثل السكري، أما الشخص الذي يكون عنده مرض الضغط على سبيل المثال، يكون التأثير لديه أكبر.

وذكرت اللواتي بأن العلاجات الموجودة حاليًا هي مساعدة وتجريبية واجتهادية، وأن البلازما المناعية تم استخدامها مع ٤٠ مريضًا، وأثبتت فعاليتها في الحالات المتوسطة والحرجة، وتم استخدامها في مرض سارس سابقًا .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي التاسع الذي نظمته اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19) اليوم.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock