دكتور يوضح أبرز أسباب الوفيات المفاجِئة

 

أثير- جميلة العبرية

اعتمدت السلطنة مؤخرًا شهر سبتمبر شهرًا لتوعية الأفراد والمجتمع بالأمراض من حيث أسبابها وطرق الوقاية منها، وكيف بالإمكان الحد منها.

وتعد مشاكل القلب أحد الأمراض التي تؤدي إلى وفيات مفاجئة خصوصًا لدى الشباب، وفي هذا الصدد تواصلت “أثير” مع الدكتور هلال بن ناصر الريامي طبيب قلب (أطفال) بمستشفى جامعة السلطان قابوس الذي أوضح بأن وفاة الأطفال وصغار السن المفاجئة تعد إحدى المشاكل الطبية المقلقة، وعادة تكون مشاكل القلب الوراثية هي أحد أهم أسباب الوفاة الأساسية خصوصًا أثناء ممارسة الرياضة. وتتفاوت نسبة الوفيات بها بين الدول ولا توجد إحصائيات دقيقة عنها في السلطنة.

‏وأضاف: يُعدّ اعتلال عضلة القلب التضخمي السبب الأساسي لتوقف القلب لدى صغار السن وبخاصة الرياضيين حيث يزداد سمك عضلة القلب بشكل غير طبيعي، ينتج عنه خفقان في دقات القلب تخرج عن السيطرة، ويؤدي ذلك إلى الإغماء، ثم الوفاة إذا لم يتم إسعاف المصاب بشكل صحيح، أما السبب الثاني فهو اعتلال شرايين القلب التاجية الوراثية الناتجة عن خلل في توصيل الشرايين بشكل صحيح.

وذكر الريامي بأن مشاكل كهرباء القلب الوراثية تُعدّ أيضا أحد الأسباب المهمة مثل متلازمة كيو تي ومتلازمة بروغادا، موضحًا بأن أعراض هذا المرض متفاوتة كالآتي:
١. ألم في الصدر
٢.الدوخان والدوار خصوصًا أثناء اللعب
٣. ضيق في النفس
٤.خفقان دقات القلب
٥. أحيانًا لا توجد أي أعراض

كيفية الوقاية من الوفاة المفاجئة

أكد الدكتور أن ‏طرق الوقاية والتقليل من حوادث الوفاة تكمن في الوقاية الأولية المتمثلة في الكشف المبكر عن الحالات وذلك من خلال إجراء الفحوصات الضرورية للفئات المستهدفة أمثال الرياضيين قبل الانضمام إلى الأندية الرياضية والشباب والأطفال عند ظهور أعراض غير طبيعية أو في حالة وفاة أحد الأقارب من الدرجة الأولى لاسيما الموت المفاجئ أثناء ممارسة الرياضة، حيث إن أغلب هذه الأسباب وراثية، مضيفًا بأن الوقاية الثانوية تتمثل في تدريب فئات المجتمع على الإنعاش القلبي الرئوي و‏توفير أجهزة الإنعاش القلبي الضرورية مثل جهاز AED

وفي ختام حديثه مع “أثير” أشار الدكتور هلال الريامي إلى أن دور المجتمع مهم جدًا في التوعية، كما أن للجهات الصحية والجهات المعنية بالرياضة والتعليم دورًا في إيجاد دليل شامل لفحص الرياضيين وأيضا تعليم مختلف فئات المجتمع على أساسيات الإنعاش القلبي الرئوي، داعيًا كل من يشعر بأي من أعراض هذا المرض إلى الإسراع في إجراء الفحوصات.

تعليق واحد

  1. العذر بس الدكتور شرح كل الوفيات الاخيرة … ولا كلام من الهواء … تراه الي فينا كافينا … اذا ما كان تخصص تشريح ويكون مشرح جثث الي ماتو في الايام الاخيرة انا اقول يسكت ويضم لسانه في حلقه

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: