أكثر من 400% ارتفاع نسبة إنجاز المعاملات عبر “استثمر بسهولة”
سلطنة عمان تهدي مكتبة الإسكندرية مجموعة من الكتب
مشروع عماني سعودي أمريكي في المنطقة الحرة بصلالة
الطيران العماني
وزارة المالية

منشور جديد من وزارة المالية

مسودة تلقائية

سعر تداول نفط عمان لليوم

إنقاذ مواطن سقط في بئر

إنقاذ مواطن سقط في بئر

تسهيل العلاقات المصرفية بين السلطنة وإيران
ميناء صلالة بين أفضل 5 موانئ في الشرق الأوسط
دخلت القائمة المختصرة لجائزة البوكر: ماذا تعرف عن رواية ” دلشاد” للكاتبة بشرى خلفان؟

ببحث عن شخصية فقهية: عُماني يحصل على مركز متقدم في جائزة خليجية

مسقط-أثير

إعداد: د. محمد بن حمد العريمي

حصل الباحث العماني الدكتور خليل بن عبد الله العجمي على المركز الثاني في فرع التاريخ بجائزة معالي الدكتور عبد الله العلي النعيم لخدمة تاريخ الجزيرة العربية وآثارها، في دورتها الخامسة، والتي تنظمها جمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وذلك عن بحثه الموسوم: “الإسهام الثقافي للفقيه العماني عبدالله بن عمر بن زياد البهلوي (ق:10هـ/ 16م)”.

وتناول البحث الإسهام الثقافي للفقيه العماني عبدالله بن عمر بن زياد البهلوي الذي عاش في القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، ويعد من أشهر علماء بيت آل زياد الذين ظهروا في مدينة بهلاء في عمان منذ القرن التاسع الهجري، حيث تكون من مبحثين: تناول الأول التعريف بنسب ابن زياد، وإسهاماته الثقافية والعلمية مع تناول نشاطه السياسي لدى الأئمة الذين تولوا نظام الإمامة وذلك أيام حكم الإمام بركات بن محمد.

أما المبحث الثاني فتطرق إلى إبراز مراسلاته العلمية مع علماء عصره، وحضوره لمجالسهم التي يناقَشُ فيها مختلف المسائل الاجتماعية والدينية، كما تناول المبحث كذلك نظْمه للشعر مع ذكر القصائد التي أُثِرت عنه من خلال ما تم العثور عليه في بعض المخطوطات والمجاميع المخطوطة.

كما تناول المبحث الثاني كذلك ذكر أبرز الكتب التي ألّفها الفقيه ابن زياد، ودوره في ذكر بعض الأحداث التاريخية وقوعًا في عصره، وشرائه للكتب، حيث كان الفقيه عبد الله البهلوي دائمًا ما يزوّد مكتبته بمختلف الكتب عن طريق الشراء، وقد اشترى في إحدى المرات نسخة من كتاب التقييد لابن بركه بمبلغ ألفين وأربعمائة دينار هرمزي.

وكان الفقيه البهلوي يمتلك مكتبة ضمت مختلف صنوف الكتب، ويرفدها بالكتب التي كان يشتريها، أو تلك التي كان ينسخها بنفسه أو كانت تنسخ له، وكان أغلبها كتب فقية وموسوعات لعلماء الإباضية، وبعضها كتب في اللغة والأدب لعلماء عمانيين وعلماء من المغرب العربي.

وأوضح البحث الدور الذي أسهم به ابن زياد إلى جانب الفقيه عمر بن سعيد في نسخ الكثير من الكتب التي تعود إلى قرونٍ سابقة لولاها لفقدت بفعل الزمن، وذلك عن طريق نسخهم لكثير من الكتب التي كانت موجودة في ذلك الزمن.

كما كشف عن الدور الاجتماعي والديني الذي أسهم به الفقيه عبد الله بن عمر بن زياد في المجتمع من خلال فتاواه ومراسلاته العلمية مع مختلف علماء عصره الذين كانوا لا يتوانون في الاستفسار منه عن مختلف القضايا والحوادث في المجتمع.

كذلك كشف البحث عن الإسهام الثقافي الذي تركه الفقيه البهلوي من خلال قصائده الكثيرة التي تركها والتي تنوعت ما بين الوصف والمديح وشرح قصائد الغير، والتي لو جمعت لشكّلت مجلدًا كبيرًا بالاضافة إلى تأليفه الكتب المتخصصة في اللغة والفقه، وإسهاماته في توثيق بعض الأحداث التاريخية المرتبطة بالأفلاج، وذكره للعملات المستخدمة في عمان في القرنين التاسع والعاشر الهجريين.

صاحب الورقة البحثية

الدكتور خليل بن عبد الله العجمي حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة تخصص التاريخ من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس عن أطروحته “الحياة العلمية في عمان خلال القرنين 9-10 الهجري”،الذي صدر في كتاب ضمن إصدارات الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء.