تدخل عامها الثاني بتدشين مبادرة هيا نقرأ مع مرشد.. صدور العدد الجديد من مجلة “مرشد”

مسقط – أثير

صدر العدد الجديد من (مجلة مرشد)، المجلة المعنية بالأطفال عموما وبالطفل العماني خصوصا، وذلك في استهلالها بالعام الثاني لصدورها، بعد أن قدمت سبعة أعداد خلال الفترة السابقة.

واستهلت دخلولها عامها الثاني باطلاق مبادرة هيا نقرأ مع مرشد تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم الحسني وزير الاعلام الموقر وذلك ضمن انشطة وفعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب ٢٠١٧.

وقال حمود بن علي الطوقي الناشر والرئيس التنفيذي لـ مركز تكنولوجيا النشر والصحافة والإعلام، في تصريحه بعد صدور العدد الجديد : (“مرشد” هي المجلة العمانية الوحيدة التي خصصت خطابها للطفل العماني خصوصا والعربي عموما، وذلك رغبة منا في رفد القراءة لدى الطفل، وفتح مداركه على التاريخ والحضارة، والاستعداد الذهني للتعاطي مع ما يثري ثقافته ومعلوماته).

وأضاف الطوقي 🙁 لقد عملنا جاهدين من أجل أن تزيد مساحة الرقعة الجغرافية التي تصل إليها المجلة، مع علمنا المسبق بأن العمل على صحافة الطفل يستلزم جهودا مضاعفة، ويستنزف الكثير من الجهد والتفكير، ولكننا آثرنا ان نكمل المشوار نحو ما ارتضيناه لأنفسنا من أجل خدمة الطفل العماني، وربطه بتاريخه وحضارته، وتقريبه من رموز عُمان عبر العصور وفي مختلف المجالات).

من جانب آخر أطلقت شهدت مبادرة مجلة مرشد” (هيا نقرأ مع مرشد)، ردود فعل كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي “سوشال ميديا”، وقد تفاعل مع المبادرة العديد من المؤسسات الحكومية وبعض الشركات التي تنتمي إلى القطاع الخاص، فضلا عن الأفراد، وعن هذا الجانب يقول الرئيس التنفيذي لـ مجلة مرشد 🙁 فعلنا ذلك من أجل ربط الطفل بالقراءة، من دون أن نفصله عن واقعه المرتبط بالتقدم التكنولوجي، ولكن بتعويده على القراءة، لأن تأسيس الطفل على القراءة مهم لمرحلة المستقبل).

احتوى العدد الجديد في غلافه الرئيسي على شخصية الرحالة العماني اسد البحار احمد بن ماجد بالاضافة الى شخصيات المجلة التي اصبحت معروفة لدى الاطفال “، بالإضافة إلى عدد من العناوين، وهي : براعم القرآن؛ وأخبار متفرقة؛ ؛ أما أحسن القصص فكانت عن قصة الهدهد مع النبي سليمان عليه السلام وروت الجدة شيخة حكاية من حكاياتها؛ أما لعبة العدد فكانت” حبوه مو تدوري”؛ في حين أن الرحالة الصغير ذهب في هذا العدد إلى ولاية صحار وكان ؛ فضلا عن سلة المعلومات، وحلا، ومغامرات المستثمر الصغير، ويوميات سعدون، ومغامرات ظبيون الصياد، وعيادة فرح، وصفحتين للتسالي ومثلهما للرسم، إضافة إلى لتنمية المهارات الحاسوبية، وقصص كتبها بعض المواهب من الأطفال، أما صديق مرشد في هذا العدد فكان من مملكة العربية اليعودية.

جدير بالذكر أن “مجلة مرشد” تم تدشينها العام الفائت في معرض مسقط الدولي للكتاب، بحضور معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام، ومنذ إطلاقها وجدت المجلة قبولا كبيرا وإقبالا منقطع النظير من جانب الأطفال وأولياء الأمور وعدد من الجهات الحكومية المعنية بثقافة الطفل، نظرا لما تطرحه من موضوعات منوعة بين ثقافية وتاريخية ومعلومات ومغامرات وحكايات تقرب الأطفال من بيئتهم وتزرع في ذاكرتهم القيم والمثل المتعددة.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock