جلسة أدبية بحضور كتاب وشعراء عُمانيين شباب

مسقط-أثير

أُقيمت مساء أمس، السبت 17 أغسطس الجلسة الأدبية الأولى، بحُضور العديد مِنَ الكُتّاب والشُعراء العُمانيين الشباب.

وتضمّنت الجلسة نقاشات عديدة، حول عِدّة نقاطٍ أدبية وشعرية، شارَكَ فِيها الحُضور في بسْطِ آرائِهِم في فَنِّ الكِتابة، واعتِقاداتِهِم وتوقُّعاتِهِم حول القراءة في الحاضر والمستقبل.

وتطرّقَ الحُضور في النِّقاش، إلى تحديدِ الرِّسالةِ وتِبيانِ أهمِّيتِها خلف النُّصوص الأدبيّة النثريّة والشِعريّة بشكلٍ عام، والحديث حول حرية التعبير في المجتمع العُمانيّ، بين طريقةِ التّعبير ونشرِ الآراء، وبين العَقَبات الّتي قد يُواجِهُها المُعبِّر عَن رأيِه. كما ناقَشَ الحُضور موضوعَ دعم الكاتِب العُماني، ودَوْر دُور النّشر وفاعليّتهم في السلطنة.

وتَوَسّطتِ الجلسة بعض القراءات الشعرية من قِبَل محمد البلوشي، وأحمد العزري، وقصي النبهاني، وهيثم الحضرمي، وياسر اللواتي.

وانتهت الجلسة بمناقشةِ فكرة زراعة القراءة في أذهانِ الأطفال، وكيفيّة التأثير عليه، وتأثير البيئة المُحيطة بالطّفل في بناءِ ثقافتِه وفِكرهِ وسُلوكِه.

وحصلت الجلسة الأدبيّة على اهتمامِ الحُضور وإعجابهم، واتّفقوا على ضرورةِ تِكرار مثل هذه المبادرات؛ لِما فيها من صقل للمواهب، وتنمية لعقول الحاضرين “وحاجة لجرعة أدبيّة مستمرة” مثلما وصفتها مريم الإسماعيلية.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock