بالصور: حكاية أقدم نادٍ رياضي في السلطنة

أثير- تاريخ عمان

إعداد: د. محمد بن حمد العريمي

للرياضة الحديثة في السلطنة حكاية قديمة تعود إلى بدايات القرن العشرين وتحديدًا في التاسع عشر من فبراير 1919م عندما لعب بحارة البارجة البريطانية (كروكوس) مباراة كرة قدم في مسقط، تلتها مباريات أخرى لبحارة سفن وبوارج أخرى، أما على مستوى الرياضات التقليدية فعرفت عُمان من قديم أزلها عددًا من تلك الرياضات التي كانت تمارس بصفة يومية من قبل فئات مجتمعيّة عديدة، أو من خلال المناسبات المختلفة كالرماية، والسباحة، وركوب الخيل، ورياضات وألعاب أخرى عديدة أصبح بعضها خارج إطار الزمن الحالي نتيجة لتغيرات اجتماعية عديدة.

أما على مستوى الكيانات الرياضية فلم تعرف عمان قبل عام 1932 “بحسب حدود بحثنا والمعلومات المتاحة” كيانًا يجمع بين دفّتيه عددًا من الرياضات المتاحة للممارسة. ويعد نادي “مقبول” الذي تأسس في ذلك العام أول مؤسسة رياضية أهلية حديثة تتوافر بها مجموعة من الأنشطة الرياضية والاجتماعية، ويعد نادي “عمان” الحالي هو الوريث لذلك المسمى، وبالتالي يمكن اعتباره الأقدم أو العميد بين أندية السلطنة الحالية من حيث التأسيس.

مقبول حسين

مقبول حسين كان من شبه القارة الهندية (باكستان)، قدم إلى عمان للعمل كمدير للجمارك، وفي عام 1932 افتتح ناديًا عرف باسمه “نادي مقبول” في مسقط مقابل مسجد علي موسى في موقع وزارة المالية حاليا، وكانت الرياضة الوحيدة فيه في البداية رياضة الهوكي والكريكيت، ثم أضيفت ألعاب أخرى مثل التنس الأرضي وكرة الريشة، وغيرها.

بدايات تأسيس نادي عمان

في أواخر العقد الثالث من القرن العشرين، راودت بعض الشباب من أبناء مدينة مسقط فكرة تأسيس مقر للبدء في مزاولة أنشطتهم الرياضية، حيث كان لمواقف الأهالي ودعمهم لهؤلاء الشباب ماديا ومعنويا حافزا كبيرا في بلورة هذه الفكرة إلى واقع ملموس؛ ففي عام 1941 وبدعم مادي من خلال التبرعات الأهلية تم إنشاء مبنى صغير في جزء من أرض نادي مقبول، حيث كان هذا المبنى أول نادٍ يتم إنشاؤه على الإطلاق في السلطنة، وقد أطلق عليه الاسم السابق للمكان وهو ” نادي مقبول”.

ويعد عام 1942 التاريخ الفعلي لتأسيس نادي عُمان، حيث بدأ في حينه باستقبال أعضائه الذين مارسوا في تلك الحقبة الألعاب التي كانت سائدة وقتها، كلعبة الهوكي، التنس الأرضي، كرة الطاولة، كرة الريشة، الكرة الطائرة، الكريكيت بالإضافة إلى اللعبة الشعبية الأولى (في الوقت الراهن) كرة القدم التي لم تكن شائعة وقتها، كما شملت أنشطة النادي أيضا في ذلك الوقت الرحلات البرية والبحرية، كما كوّن النادي فريقا للرماية، وافتتح مكتبة تعد أول مكتبة وطنية أهلية للشباب بالسلطنة، كما استفاد النادي من افتتاح ملعب المدرسة السعيدية بعد ذلك لممارسة عدد من الألعاب على ملاعبها التي أخرجت للسلطنة رياضيين يبقى عبق عطائهم محل تقدير واحترام الجميع.

وفي مطلع الستينات من القرن المنصرم، بدأت لعبة كرة القدم في البروز، حيث حظيت باهتمام متنامٍ، وكان للمدرسة السعيدية بمسقط دور مهم ورائد في نشر هذه اللعبة التي أُدخلت فيما بعد ضمن أنشطة النادي.

وببزوغ فجر النهضة المباركة تسلمت إدارة النادي لجنة مؤقتة تولت إدارته وتصريف أموره، ضمت في عضويتها شخصيات بارزة ولها ثقل اجتماعي من أبناء مسقط، قررت بعد دراسة شاملة لأوضاع النادي إطلاق تسمية جديدة للنادي واختارت مسمى “نادي عُمان” تيمنا باسم السلطنة، حيث ظل النادي يعرف بهذا الاسم حتى تاريخه، وتضاربت المعلومات حول أول رئيس للنادي في ظل مسماه الحالي؛ فبينما أشار تقرير بعنوان “قصة أقدم نادي في عمان” نُشِر بعدد من المواقع الإلكترونية العمانية من بينها موقع “سبلة العرب” إلى أن من ترأس أول مجلس إدارة للنادي  هو معالي خلفان بن ناصر الوهيبي، ومن بعده الأستاذ أحمد بن سالم آل جمعة؛ فإن الشيخ سعود بن حمد الرواحي في حديث صحفي لجريدة الرؤية أشار إلى أن الدكتور حمد الريامي هو أول رياضي يشغل منصب رئاسة نادي عمان، وشغل معالي وزير الشؤون الاجتماعية الأسبق خلفان بن ناصر الوهيبي منصب أمين سر النادي.

أخبار النادي في جريدة الفلق

حملت جريدة “الفلق” في عدد 11 مارس 1944 وعلى لسان مراسلها في مسقط خبرًا حول الافتتاح الرسمي للنادي الرياضي في تاريخ 15 محرم “وذلك بحضور جلالة السلطان سعيد بن تيمور وأفراد عائلته وعظماء البلاد ووجهائها، وقد تفضل جلالته وأطلق على النادي اسم ” مقبول حسين” وذلك اعترافًا بفضله في تشييد هذا النادي الجديد، وحافزًا من حوافز التشجيع الذي يقر به جلالته لرجاله المخلصين”.

مسمّيات النادي

مر نادي عمان بعدّة مسميات منذ تأسيسه حتى الآن، فقد حمل اسم “نادي مقبول” في بداية التأسيس، إلا أن هذه التسمية لم تدم طويلا وتم تغييرها إلى ” نادي العلم الأحمر ” نسبة إلى لون علم سلطنة عُمان الأحمر في ذلك الحين، كما أشار الشيخ سعود الرواحي إلى اسم آخر وهو الزمالك.

ويعد عام 1970م نقطة تحول في النادي بصدور الأمر السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم بإطلاق التسمية الحالية على النادي، وينسب الفضل في إطلاق اسم عُمان على النادي إلى المرحوم صاحب السمو السيد طارق بن تيمور آل سعيد رحمه الله.

وقد ذاع صيت هذا النادي التليد، على إثر ما حققه من إنجازات وبطولات على المستوي المحلي في مختلف الألعاب على مدى عشرات السنين، حيث توّج بطولاته بإنجاز مستحق إثر حصوله على مركز الوصيف في البطولة الآسيوية لأندية كرة القدم التي أقيمت في تايلند عام 1996 وهو أول وأبرز إنجاز تحققه أندية السلطنة في لعبة كرة القدم على المستوى الآسيوي.

المراجع

  • البلوشي، صالح. مسقط في الأربعينيات من القرن العشرين، دار روز ورد بوكس، نيودلهي، 2013.
  • جريدة الرؤية. حوار أجراه وليد الخفيف مع الشيخ سعود بن حمد الرواحي، السبت 23 نوفمبر 2019، https://alroya.om/post/250742
  • أرشيف جريدة الفلق، عدد 11 مارس 1944.
  • موقع سبلة العرب الإلكتروني، قصة أقدم نادي عماني، 3 أبريل 2005، https://om.s-oman.net/showthread.php?t=169151
  • مقال بعنوان “نادي عُمان .. تاريخ ومسيرة” أمدني به الفاضل خليفة بن عبد الله بن فرحان البوسعيدي.
  • الصور من أرشيف الفاضل خليفة بن عبد الله بن فرحان البوسعيدي، وأرشيف المصور جي بيترسون.

 

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock