د.عبدالعزيز الغريبي يكتب: سنلبي نداء الواجب في خدمة عُمان وجلالة السلطان

د.عبدالعزيز الغريبي

شهدت عُمان والعالم رحيل رجل عظيم أوشك شعبه أن يقدسه حبًا وكرامةً، لكن سنة الخالق عز وجل أعظم من كل شيء. إنا إليه جميعًا راجعون.

لقد كان حاكمًا حكيمًا عطوفًا رحيمًا مؤمنًا صادقًا للوعد ومنجزًا للعهد. لم تلبث مشاعرنا باستيعاب المصاب الجلل الذي حلَّ علينا وعلى العالم بأسره حتى ذُهِلَت أذهان الجميع بحكمته المستدامة، فلم تقتصر على منجزات نهضة عمان الحديثة المادية فحسب، فقد غرس سلطاننا الراحل قيم الأمن والسلام والحب والوئام كعقيدة في شعبه وقادته وعائلته المالكة الكريمة؛ حيث انتصروا جميعًا لعُمان وأثبتوا للعالم جميعًا وفاءهم لخير ما صنعهُ وأحكمه سلطاننا الراحل لهذه الأرض الطيبة؛ وذلك خير العزاء.

في الأيام الماضية كانت السلطنة محط أنظار العالم، حيثُ تُرصد الأبعاد السياسية والأمنية والثقافية المصاحبة لحدث الفقد العظيم وتنصيب السلطان الجديد، لتؤكد عُمان عظمتها ورسوخها في تلك الأبعاد المكتسبة بحكمة وسلاسة واقتدار.

اليوم يستأنف أبناء عمان العمل بعد انتهاء الحداد الرسمي لينهضوا ملبين نداء الواجب في خدمة هذا البلد و مولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم حفظه الله وسدد على الخير خطاه، حيث دعا شعبه ملبيًا للعهد في خطابه الأول:

‫”أبناء عمان الأوفياء.. إن الأمانة الملقاة على عاتقنا عظيمة والمسؤوليات جسيمة، وينبغي لنا جميعًا أن نعمل من أجل رفعة هذا البلد وإعلاء شأنه وأن نسير قدمًا نحو الارتقاء به إلى حياة أفضل، ولن يتأتى ذلك إلا بمساندتكم وتعاونكم”‬. حفظ الله عمان وجلالة السلطان

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock