رجل أعمال عُماني في ذمة الله

رصد – أثير

انتقل رحمة الله اليوم الأستاذ عبد القادر عسقلان أحد رجال المال والأعمال في السلطنة، بعد حياة حافلة بالإنجاز والعطاء.

ويُعد عسقلان فلسطيني الأصل حيث وُلِد في مدينة نابلس، وشد رحاله إلى السلطنة مع بدايات النهضة المباركة وتحديدا في عام 1973م، وحصل على الجنسية العمانية عام 1995.

عمل عسقلان في بنك عمان العربي عند قدومه إلى السلطنة في العام 1973 مسؤولًا عن فرع البنك العربي ، وتدرج حتى أصبح الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي، كما كان عضوًا في مجلس إدارات عمانتل والشركة العمانية للتنمية والاستثمار، وصندوق التأمين والودائع بالبنك المركزي العماني.

وصف عسقلان حياته في عُمان بمرحلة تحقيق الذات والإنجاز والعطاء ، حين بدأ رئيسًا لفرع بنك عُمان العربي بعدد من الموظفين لا يزيد عددهم خمسة، وكان البنك العربي هو البنك العربي الوحيد بالسلطنة، وكان عليه أن يواجه بنوكًا عملاقة مضى على وجودها بالسلطنة 25 عامًا، وأمام هذا التحدي كان أهم أعماله أن يجعل البنك العربي مؤسسة ناجحة بالسلطنة لها وجودها وحيثياتها ومساهماتها في تمويل المشاريع، على اختلاف أنواعها الحكومية منها والخاصة.

قال عنه معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية خلال حفل تدشين كتابه “مسيرة من الإنجاز والعطاء” الذي نظمته “أثير” في عام 2016م، : إن عبد القادر عسقلان الصديق والأخ العزيز، عرفناه في القطاع البنكي بمهنية امتدت طوال 57 عاما مع البنك العربي ثم بنك عمان العربي، من نابلس في فلسطين العزيزة على قلوبنا جميعا إلى بلادنا الحبيبة.

وتتقدم “أثير” بخالص العزاء والمواساة إلى أسرة الأستاذ عبد القادر عسقلان، داعيةً الله له بالرحمة والمغفرة، ولذويه الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock