السلطنة ترأس اجتماعًا للجامعة العربية.. وبن علوي يلقي كلمة للأمة

مسقط-أثير

أكدت السلطنة دعمها لجامعة الدول العربية والتعاون مع  رؤساء الدول العربية لتحقيق أهداف الجامعة والعمل على تحقيق تكامل اقتصادي يخدم
تطلعات الشعوب العربية.

وقالت السلطنة في الكلمة التي ألقاها معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول  عن الشؤون الخارجية في اجتماع مجلس الجامعة بالدورة الـ 153 التي تتولى السلطنة  رئاستها وذلك بمقر الجامعة اليوم “إن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق  المعظم حفظه الله ورعاه أكد على الاستمرار في دعم جامعة الدول العربية من خلال  خطاب جلالته أعزه الله عند توليه مقاليد الحكم في الحادي عشر من يناير من هذا
العام”.

وأوضح معاليه ان السلطنة عند ترؤسها لمجلس جامعة الدول العربية في الدورة الـ135  في مارس 2011 أكدت أن الأمة العربية تمر بمرحلة دقيقة وتعيش أحداثًا ضخمة لم  يحدث لها مثيل في تاريخ الأمة الحديث، وأن هذه الأحداث لاشك أنه ستقود إلى ميلاد  نهضة عربية جديدة، وأن هذه النهضة تقوم على أكتاف الجيل الجديد من شباب هذه الأمة  الذي يشكل أملها ومستقبلها.

وأضاف معاليه أن طموحات الأمة العربية المرجو تحقيقها منذ أحد عشر عاما  قد تحولت  إلى حالة من الدمار والفرقة، وبدلًا من أن تخرج من ضيق الحياة، دخلت إلى مرحلة صراعات الفئات وعصبيات الجاهلية الجديدة،  وبدلًا من التواصل الإيجابي مع دول
وثقافات عالمية، فإذا بالعالم الحديث يصاب بالملل والضيق من هذه التصرفات بسبب  فقدان القدرة على الشراكة العالمية الإيجابية، وبدلًا من أن نكون في مقدمة الركب العالمي  ونحن العرب خير أمة أخرجت للناس فإذا بنا على عكس ذلك، من الضعف وشرود الذهن
ووهن العزيمة، وفقد القدرة على حماية أقل القليل من تراثنا وكرامتنا الإنسانية.

ودعا معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في كلمة السلطنة مجلس جامعة الدول  العربية الى إعادة النظر مرة أخرى في الصورة التي وصلت اليها الامة العربية وعدم  الهرب من واجب العطاء، وإعادة هيكلة العمل العربي المشترك وتوفير مساحة من الزمن
النفيس للمراجعة لاستعادة قدرة الأمة العربية وفرض هيبتها الأخلاقية واستعادة الثقة مع جوارها الإقليمي والتفاهم والتعايش مع القوى العالمية، ووضع آليات ووسائل دبلوماسية  واقتصادية وعلمية للاستفادة من التقنيات المتطورة حتى يتم اللحاق بالركب العالمي خدمة للأجيال القادمة.

وأكدت السلطنة أن العالم العربي جزء مهم ومؤثر في العالم والآمال في مستقبل مشرق  لأبناء هذه الأمة، قائم على منطلقات صلبة، ومكانة تليدة ومآثر حميدة، أسهمت فيها الحضارة العربية الإسلامية أيما إسهام في مختلف العلوم والمعارف والبناء الإنساني  مشيرة الى ان تعزيز التعاون والتكامل وتبادل المنافع والمشاركة البناءة مع مختلف  شعوب العالم ينبغي أن يكون غاية كون ذلك من أنجع الوسائل لإبراز الموروث النافع
التاريخي والحضاري للأمة وحق الشعوب العربية في التنمية والرخاء والازدهار.

وأشار معاليه الى ما آلت إليه القضية الفلسطينية، ورفض الفلسطينيين والعرب لما عرف  بصفقة القرن، لأنها لا تلبي طموحات الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة مؤكدا  على أنه بدون قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، فلن تكون هناك  قدرة على تحقيق الاستقرار في المنطقة، وتوفير البيئة الإيجابية للتعايش السلمي بين
الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال معاليه: “إننا في سلطنة عمان، آمنّا بالسلام والتعايش بين الأمم والشعوب كهدف  حضاري، وقد عملنا من أجل ذلك في كل الظروف والأحوال، ونسعى دومًا من هذا  المنطلق لدعم كل الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والسلام والاستقرار للجميع. وإن حل
الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو مصلحة استراتيجية مهمة للمنطقة والعالم، ولهذا نعتقد  بأنه ليس أمام إسرائيل من سبيل إلا الدخول في مفاوضات جدية مع الفلسطينيين، من أجل  بناء مستقبل آمن للأجيال الفلسطينية والإسرائيلية، في أجواء من السلام والاستقرار وبناء  المصالح المشتركة، ولابد للمجتمع الدولي والأطراف الدولية المحبة للسلام من المساهمة
في تحمل المسؤولية التاريخية، والتحرك بواقعية عادلة ومنصفة لإنهاء هذا الصراع، عبر  إحقاق الحق وإعمال القانون والمرجعيات الدولية”.

وقدم معاليه الشكر والثناء للجميع لما أبدوه من صدق المشاعر وجليل المواساة في مصاب  الأمة برحيل السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور طيب الله ثراه الذي كان عاملًا وناصحًا  وباذلًا ومشجعًا، داعمًا لهذه المؤسسة العريقة، متمسكًا مع إخوانه القادة بكل ما من شأنه  الحفاظ على البيت الجامع للعرب.

واختتم معاليه كلمة السلطنة بالقول إن الوقت قد حان لهذه الأمة أن تنهض من كبوتها،  وأن تقوم بمراجعة النفس والتصالح مع ذاتها ومحيطها ومع العالم، ووقف هذا النزيف  الدامي في الأرواح والمقدرات، والتوجه إلى المستقبل بقلب وعقل مفتوح نحو الغد  المشرق بإذن الله.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock