باحثون يكتشفون نوعًا جديدًا من الأسماك في جبل سمحان

 

العمانية – أثير

اكتشف فريق من الباحثين من المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني نوعًا جديدًا من الأسماك في برك المياه العذبة بأودية محمية جبل سمحان الطبيعية بمحافظة ظفار يتغذّى على عوالق الصخور وسُمِّي بـ “جاراسيندي” Garrasindhi.

وحسب ما نشرته وكالة الأنباء العمانية عن إصدر للمركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني العدد 56 الجديد من نشرة الوشق الذي ضم موضوع تفاصيل اكتشاف نوع جديد من أسماك المياه العذبة في أودية جبل سمحان لـ “جاري ليونفإن” تفاصيل هذا الاكتشاف تعود إلى رحلة استكشافية أواخر عام 2014م قام بها فريق من المركز، حيث قامت مجموعة صغيرة من الباحثين بينهم جاري ليون، والدكتورة مارينا تساليكي، والدكتورة إريكا كويلار، والباحث معمر الشنفري، والباحث خالد الحكماني بالذهاب إلى نجد عبر ثمريت بهدف إجراء دراسة قصيرة لتلك المنطقة على أمل تسجيل أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الحياة البرية التي يمكن العثور عليها في محمية جبل سمحان الطبيعية.

وقد اكتشف الفريق بالفعل جزءًا كبيرًا من محمية جبل سمحان الطبيعية، إذ أجرى دراسة مكثفة لمدة عام عن التنوُّع البيولوجي في العديد من الأودية -أي (وديان الأنهار الجافة)- في تلك المنطقة، حيث كان الهدف محاولة إجراء مسح سريع لما يمكن العثور عليه في المنطقة، وقد أسفرت الدراسة عن الكثير من المعلومات حول حياة الطيور والثدييات والزواحف والبرمائيات والنباتات والحياة المائية واللافقاريات في المنطقة، بما في ذلك أنواع نباتات جديدة محتملة ونوع جديد من الجرذان الصحراوية.

وعند اقتراب الفريق البحثي من برك المياه العذبة سيرًا على الأقدام، لاحظوا على الفور أنّ هناك بعض الأسماك تسبح في المياه الضحلة لتلك المسابح الصخرية، حيث كان عددها كبيرًا إلى حد ما، وقد تبيّن للفريق عند اندفاع الأسماك من المياه الضحلة إلى المياه الصافية بأن لونها أخضر زيتوني، كما تبيّن بأنّها تتغذى على عوالق الصخور باستخدام أفواهها السفلية الشبيهة بالمصاصات، وتتباين أحجام هذه الأسماك، إذ تتراوح الكبيرة منها بين 80-85 ملم تقريبًا، فيما يبلغ الحجم المتوسط منها حوالي 45 ملم، وكانت بينها أيضًا عيّنات أصغر حجمًا خضراء اللون وعليها بقع ذهبية مرقطة تبدو شديدة الوضوح في الضوء ولها شريط ظهري أصفر أو ذهبي باهت ممتد على ظهرها، إضافة إلى ذلك لاحظ الفريق وجود طائر مائي يُعرف باسم وحيد العنق، وهو طائر مائي محلي يُعرف عنه ملاحقته الأسماك تحت الماء.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock