حملة حول التخلص السليم من مخلفات البناء

أدم-أثير

تمثل مخلفات الردم العشوائي أحد اكبر التحديات البلدية، حيث تُعدّ ظاهرة التخلص العشوائي لمخلفات البناء هاجسا متكررا ومرتبطا بتسارع وتيرة التنمية العمرانية بولاية أدم، ولهذا كثفت البلدية المتابعة المستمرة لحماية البيئة من التعدي عليها برمي المخلفات عشوائيًا في المساحات العامة والأودية والأحياء السكنية وكذلك الأراضي الزراعية.

وتتنوع أشكال مخلفات الردم العشوائي بين بقايا مواد ناتجة عن أعمال الإنشاء، وتشمل البناء والهدم والتي يُرغَب في التخلص منها بعد الانتهاء من عملية البناء، أو قد تكون عبارة عن بقايا حجارة وأخشاب ومعادن تستخدم في أعمال المنازل قيد الإنشاء، والتي كثيرا ما يتم إلقاؤها والتخلص منها بالأودية والساحات العامة بعيدًا عن مناطق العمران، مما تشكل أضرارا بيئية وصحية وجمالية، ناهيك عما قد تسببه بتراكمها المستمر من عبء إداري عند الرغبة بنقلها، وما يتطلبه ذلك من جهد بشري ومادي من حيث المعدات اللازمة عند إجراء عملية التخلص منها. وما قد تسببه أيضا من تلوث بيئي نتيجة لتجمع النفايات المختلطة، ولا شك أن مثل هذه التجاوزات تشكل هاجسا لسكان الأحياء السكنية جراء تراكم مخلفات البناء، وأضرار صحية أخرى بسبب تراكم الأتربة والغبار وانتشار الروائح الكريهة، وفي هذا الصدد نفذت دائرة البلدية بأدم ممثلة بقسم التوعية والإعلام بالتعاون مع قسم الشؤون الفنية حمله توعوية تمثلت بعمل لقاءات بأصحاب ناقلات مخلفات البناء للتوعية حول ضرورة رمي المخلفات في الأماكن المخصصة لها حفاظا على نظافة البيئة والعمال بمواقع قيد الانشاء للتبصير حول لائحة تنظيم المباني كما تم تثبيت لوحات توعوية ارشادية حول التخلص السليم من مخلفات البناء في مداخل ومخارج الشوارع الداخلية بالولاية
ومن حيث التواصل المستمر بين البلدية والمجتمع نفذت دائرة البلدية بأدم ممثلة بقسم التوعية والإعلام بالتعاون مع قسم الشؤون الفنية وقسم الصحة الوقائية حلقة عمل (التخلص السليم من مخلفات البناء) استهدفت أصحاب ناقلات مخلفات البناء تضمنت 3 أورق عمل تناولتها من الجانب الفني والصحي والتوعوي كما تم أيضا شرح مفصل حول (لائحة تنظيم المباني) لموظفات الدوائر الحكومية تضمنت أورق عمل تناولتها من الجانب الفني والتوعوي وتوزيع المنشورات الخاصة حولها وفي سبيل التأكد من الالتزام التام بالأوامر المنظمة فإن البلدية مستمرة في تنظيم حملات مكثفة لمراقبة ورصد المخالفات الناتجة عن ذلك، و معالجتها بإزالة ونقل مخلفات الردم العشوائي وعلى الإجراءات المنظمة للتراخيص البلدية التي تجبر المقاول أو صاحب المنزل بتنظيف الموقع بعد الانتهاء من البناء، بحيث لا يمكن إعطاء الموافقة أو ترخيص بعض الخدمات المرتبطة بالبناء كخدمة (كهرباء أو ماء) إلا بعد التخلص الآمن لتلك المخلفات.


وتهيب دائرة البلدية بأدم بجميع المواطنين وملاك العقارات والشركات والمقيمين بضرورة الالتزام والتقيد بالقوانين بهدف المحافظة على المظهر العام وحرصا على سلامة القاطنين بالأحياء السكينة، كما تدعو الجميع من مؤسسات رسمية ومجتمع مدني وأفراد بتظافر الجهود لتغيير أنماط السلوك السائدة، وذلك من خلال الحفاظ على البيئة والتخلص الآمن للنفايات؛ لتحقيق التوازن البيئي والمحافظة على العناصر الطبيعية، وحفاظا على صحة وسلامة أفراد المجتمع من جهة، وبما يتماشى مع تنفيذ اللوائح والقرارات الإدارية الموازية لها من جهة أخرى

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى