إقبال وتفاعل إيجابي للاستفادة من البرنامج التدريبي لبنك مسقط “مهارات من Google”

 

 

 

مسقط-أثير

 

تعزيزًا لدور بنك مسقط في دعم رواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وانطلاقا من مبادرات البنك التي تستهدف توفير الخدمات غير المصرفية للزبائن والجمهور، شهد البرنامج التدريبي “مهارات من Google” الذي دشنه البنك في 2020 إقبالا واسعا وردود أفعال إيجابية، فقد أكمل البنك بنجاح حتى الآن سبع ورشٍ تدريبية لزبائن (نجاحي)، وذلك من خلال التعاون مع إحدى أكبر شركات التكنولوجيا في العالم (Google) ويأتي تنظيم هذا البرنامج التدريبي ترجمة لرؤية بنك مسقط  “نعمل لخدمتكم بشكل أفضل كل يوم” بهدف توفير قنوات تواصل مستمرة ومتعددة مع الزبائن والجمهور، حيث إن هذا البرنامج يوفر التدريب في مجال التسويق الرقمي ضمن مبادرات الاستدامة التي ينظمها البنك.

 

إن برنامج “مهارات من Google” يوفر ورش تدريبية في مجال التسويق الرقمي لزبائن (نجاحي) ولرواد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وللأفراد الراغبين في تطوير مهاراتهم في التسويق الرقمي، ولغاية الآن، استفاد أكثر من 400 رائد أعمال عماني من هذا البرنامج المجاني الذي ساهم في تطوير أعمالهم وزيادة إقبال الناس على علاماتهم التجارية، بالإضافة إلى أكثر من 400 شخص آخر من زبائن (نجاحي) الذين طوروا من مهاراتهم الرقمية في التسويق ليواكبوا المتغيرات التي يشدها العالم وخاصة في سوق العمل. وخلال البرنامج، يتعرف المشاركون على مواضيع مختلفة منها أدوات بناء الهوية الرقمية، وأساسيات التسويق الرقمي، وخطوات إعداد خطط للتسويق الرقمي.

 

وباعتباره المؤسسة المالية الرائدة في السلطنة، فإن بنك مسقط يسعى بصورة دائمة إلى توفير كل ما هو جديد للوصول إلى شريحة أكبر من الزبائن من خلال إعداد برامج تخدم اهتمامات مختلفة تواكب عالمنا المتسارع مثل الخدمات والبرامج غير المصرفية والتي بدورها تعطي المشاركين قوة وثقة أكبر لمواكبة التحول الرقمي الذي سيخدمهم في نهاية المطاف في بناء علامات تجارية قوية وتنافسية، كما أن ردود الأفعال المشجعة التي تلقاها البرنامج من رواد الأعمال تعكس أهمية الأدوات الرقمية كونها عامل مهم من عوامل نجاح المؤسسات لاسيما في عصرنا هذا، ولهذا السبب لن يتوانى البنك عن الوقوف بجانب رواد الأعمال وزبائن البنك  في مسيرتهم نحو النجاح وخاصة كون هذا التشجيع يأتي مساندًا للهدف الذي يسعى البنك لتحقيقه من خلال تطوير المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر.

 

 

هذا ويضاف برنامج “مهارات من Google” إلى مبادرات بنك مسقط الأخرى التي تهدف إلى مشاركة المعرفة والفائدة مع رواد الأعمال في السلطنة. إن برنامج الاستدامة الذي يقوم به البنك فريد من نوعه فهو مستمر في إعادة تعريف الشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة للاستمرار في المشاركة المجتمعية، حيث إنه لا يمكن النظر لبنك مسقط كمؤسسة مصرفية فحسب لأن البنك كان وما يزال يسعى لأن يصبح أداة تمكين للتنمية المستدامة في المجتمع بما يتوائم مع رؤية عمان 2040 ليحقق نتائج طويلة الأمد تعزز الشمول والوعي المالي وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتعليم وتمكين الشباب والطاقة البديلة، علماً أن بنك مسقط سيواصل العمل على إطلاق المشاريع والبرامج المبتكرة التي تواكب ظروف العالم المتغير، أما بالنسبة لرواد الأعمال الذين يرغبون بالمشاركة في الورش القادمة فيمكنهم متابعة المواعيد والتحديثات التي ستطرح على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالبنك.

 

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى