فرص عمل ومشاريع للشباب: المنطقة الحرة بالمزيونة تجذب الاستثمارات.. والعين على “النظام الإلكتروني”

مسقط-أثير

قال صلاح بن ناصر العلوي، المدير العام للمنطقة الحرة بالمزيونة، إنه نتيجة للجهــود المبذولة خلال الفــترة الماضــية من إدارة المؤسســة العامة للمناطق الصنــاعية والجهــات الحكــومية ذات العلاقــة لتبســيط وتســهيل الإجراءات الخاصة بالاستثمار بالمنطقـة الحرة بالمزيــونة وتذلــيل التحديات التي تواجه العمــل بالمنطقــة ، والاهتمام والمتابعة المباشـرة من معالي الدكـتور وزير التجـارة والصنــاعة – رئيس لجنة المناطق الحــرة لجميع الأمور المتعلقـة بالمنطقة الحــرة بالمزيونة ونتيجة لتسهيل إجراءات الموافقات الأمنية من قبل شــرطة عمان الســلطانية، فقد تمكنت المنطقة حتى نهاية العام 2017م من جذب عدد من الاســتثمارات وخلق حركة استثمارية متزايدة بالمنطقة الحرة بالمزيونة وذلك من خلال توقيع مجموعة من العقود و اتفاقيات الاستثمار مع عدد من الشركات، وكان من بينها التوقيع على اتفاقية إنشاء فندق في المنطقة، وبلغ إجمالي عدد الشركات التراكمي الموقعة للعقود في المنطقة (160) شركة من جنسيات متعددة، وهنالك عدد من طلبــات الاســتثمار قيد الدراسة، كما أن هناك ما يقارب (30) مشــروعا قيـد البناء والتعمـــير، وخلال الفــترة نفسها شــهدت المنطقة نشاط بالحركة التجارية ، حيث تجاوز حجم البضائع التي تم مناولتها وإعادة تصـديرها من خلال المنطقة حتى نهاية ديسمبر 2017م (64468) طنا، كما تجــاوز إجمالي عدد المركبات الداخلة للمنطقة الحرة بالمزيونة وتم إعادة تصـديرها (11675) مركبة، ولمواكبـة هذه الزيـادة في حجم البضــائع يتم العمل حاليا على إنشـاء سـاحة عامة للإيـداع والتخــزين بالمنطقة بمســاحة 10000 عشـرة آلاف متر مربع.

وأضاف العلوي : أن هذا النمــو الذي شــهدته المنطقة في استقـطاب الشــركات وتزايــد نشــاط الحركة التجارية انعكس إيجاباً من خلال ازديــاد عمليات الاستيراد عبر الموانئ العمانية، الأمر الذي عزز من حركة قطاع النقل العماني ، وانعكست الحركة التجارية أيضا على ولاية المزيونة بشكل مباشر وذلك نتيجة لتزايد أعدد الشركات والعمليات الاستثمارية من خلال توفر وظــائف لشــباب المنطقــة بهذه الشـــركات وكذلك إيجــاد فرص أعمال ومشاريع خاصة لشباب ولاية المزيونة ، حيث أسهم ذلك إسهاما فاعلا في تشــجيع الشــباب على الدخــول في مجال الأعمـــال وممارسـة الأعمال المباشــرة والمرتبطة بأعمال المنطقـة كالتخلــيص الجمركي ومكاتب الطباعة وتصـوير المســتندات (سند) ومكاتب الاسـتيراد والتصـدير وهذا العدد قـابل للزيــادة مع زيــادة الأعمال وازديــاد عدد المســتثمرين.

وفيما يتعلق بالبنيــة الأســاسية للمنطقــة، أوضح صلاح العلوي أن الجميــع يدرك بأن المحرك الدافع للاستثمار في أي منطقــة يكمن في تهيئة البنية الأساسية الملائمة، والاستثمار في البنية الأساسية يعد من أهم أنواع الاستثمار الذي يضمن من خلاله تدفق ملايين الريــالات ســنويا، ويســهم كذلك وبما لا يحمل مجالا للشك في تحقيق العلامة الفارقة في جذب الاستثمارات والمحافظة على القائم منها، ولذلك عملت المنطقة على تطـوير واستكمال تنمية مشاريع الحزمة الأولى من تطوير المنطقة الحرة بالمزيونة والتي اشتملت على المرافق الأساسية للمنطقة الحرة من البوابات ومكاتب الجمارك والساحات والمخازن العامة والبنى الأساسية كالكهرباء والمياه والاتصالات وشبكات طرق وشبكات الصرف الصحي وغيرها من الخدمات وتم الانتهاء من هذه الأعمال في نهاية عام 2014م، وخلال الفترة الماضـية تم طرح مناقصــة لتوفـير مشاريع الحزمة الثانية المكملة للحزمة الأولى لتوفير الخدمات الأساسية بالمنطقة، وسيتم خلال الأيام القادمة فتح مظاريف المناقصـة وإســناد المشـروع للشـركة المنفـذة، كما تم سابقا الانتهاء من حفــر عدد أربعة آبار للمياه بالمنطقة، كذلك تم في وقـت ســابق طرح مناقصة من قبل الشـركة العمانية للنطـاق العــريض لتوصـيل شـبكة الأليـاف البصـرية بالمنطقة، وسيتم الانتهاء من المشـروع مع بداية الربع الثـاني من عام 2018م، ولاستكمال تـوفير الشـبكة الكــهربائية بالمنطقة سيتم خلال الأسابيع القــادمة طرح مناقصـة لاستكمال توصيل الشـبكة الكهــربائية بالمنطقة. وأشار مدير عام المنطقة الحرة بالمزيونة إلى أن التعاون الكــبير الذي أبدته شـرطة عمان الســلطانية بجميع إداراتها مشكورة توج من خلال تشــغيل الســاحات الجمركية بالمنطقة للتفتيش على أن تستكمل تشـغيل السـاحات بشكل كامل خلال الفــترة القادمة وبعد استكمال المتطلبات اللازمة للتشــغيل. ومن جانب آخر حصـلت المنطقة خلال الفـترة الماضـية على موافقـة مبـدئية من الإدارة العامة للجمــارك لإقـامة السـوق الحر لخدمة المسـافرين والعابرين من خلال منفـذ المزيـونة، وسيتم خلال الفترة القادمة تسويقه كفرصة استثمارية متكاملة (بناء، إدارة، تشغيل ) أي أن المشروع سيتم تنفيذه من قبل القطاع الخاص تحت إشراف المنطقة الحرة بالمزيونة والتي تعد الجهة المسؤولة عن توفير أية متطلبات لشرطة عمان السلطانية ممثلة بجهاتها في المركز الحدودي.

وأوضح صلاح بن ناصر العلوي، مدير عام المنطقة الحرة بالمزيونة، أنه خلال الأول من يناير 2018م، شـهدت المنطقـة تدشــين نظــام إلكــتروني يعنى بدخول وخروج وتخــزين البضــائع من وإلى المنطقة (المنافست) وســيتم خلال الشــهر القـادم تدشــين نظــام الاســتثمار على أن تشـهد المنطقة التحول الإلكتروني لجميع الأعمال في منتصف هذا العام، حيث أن المنطقة ماضـية لتوفــير كل ســبل النجــاح للمســتثمرين، وذلك من خلال تبســيط الإجراءات وتوفـير جميع الخدمات اللازمة للمسـتثمرين من خلال تواجد عدد من الجهــات الحكـومية ذات العلاقة بإنجاز المعاملات كوزارة القـوى العاملة وغـرفة تجــارة وصنـاعة عمــان وتفـويض موظفي المنطقة بجميع صلاحيـات وزارة التجـارة الصناعة من خلال برنامج استثمر بســهولة، كما قامت المنطقة بتوفير مكـتب سـند لإنجاز معاملات المسـتثمرين الخاصة بالتأشــيرات والإقـامات، كما تم خلال الفـترة الماضـية التوقـيع مع شركة مسـتثمرة لإقامة فنـدق بالمنطقة وباشـرت الشـركة بعمليات البناء.
وأكد صلاح العلوي أن المؤسسة العامة للمناطق الصناعية عملت وبالتنسيق مع كافة الجهات ذات الاختصاص على إيجاد لوائح وضوابط وآليات عمل تنظم العمل داخل المنطقة الحرة بالمزيونة، حيث أصدر معالي وزير التجارة والصناعة – رئيس لجنة المناطق الحرة القرار الوزاري رقم 22/2010 بشأن إصدار اللائحة التنظيمية للمنطقة الحرة، والقرار الوزاري رقم 3/2014 بشأن الضوابط التشغيلية للمنطقة الحرة؛ ونظرا لموقع المنطقة بعد منفذ المزيونة الحدودي فقد حرصت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية على تشغيل المنطقة وتجهيز جميع مرافقها وتسهيل حركة الأشخاص والبضائع وذلك من خلال استكمال كافة النماذج الخاصة بحركة البضائع (نماذج إيداع وإخراج البضائع، سجلات البضائع لدى المنطقة، نماذج نقل مليكة البضائع، تعهدات التخزين، …..الخ)، وكذلك استكمال المنطقة الساحة الجمركية وهي مجهزة بكافة متطلبات الإدارة الجمركية من حيث البوابات ومنصات المعاينة الجمركية والموازين الالكترونية والبوابات الجمركية)، بالإضافة إلى استكمال الإعدادات اللازمة لإصدار التصاريح المنصوص عليها في ضوابط تشغيل المنطقة الصادرة بالقرار رقم 3/2014م، مما يسهل حركة الأفراد من موظفين وعمال وكذلك المتسوقين دخولا وخروجا من وإلى المنطقة من كلا الجانبين العماني واليمني.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock