الفطيسي يؤكد: لا أقبل بأن يُقال “موانئنا تُدار من الخارج”.. وهذه “حقيقة” إدارة ميناء السلطان قابوس

رصد-أثير

أكد معالي الدكتور أحمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بأن الموانئ العمانية تُدار جميعها بواسطة مجموعة “أسياد” العمانية، قائلا بأنه لا يقبل أن يُقال بأن موانئنا تُدار من الخارج.

وأوضح معالي الوزير في لقاء مع برنامج “أخباركم” بتلفزيون سلطنة عمان بأن الاستعانة بشركات عالمية في بعض الموانئ جاءت بسبب الخبرة التي تمتلكها، مضيفًا بأن الوزارة أرادت الاستفادة من شراكات مع خبرات دولية لها خبرة على مستوى العالم.

وذكر معاليه بأن ميناء صلالة تم فيه الشراكة مع أكبر خط شحن في العالم، واستقطابه يُعدّ نجاحًا للسلطنة، مشيرًا إلى أن السلطنة تشارك في الإدارة العامة لميناء صحار بالشراكة مع “روتردام” التي لها خبرة عالمية تتعدى مائتي عام.

وحول ميناء السلطان قابوس ذكر معاليه بأن شركة “عمران” مع “شركة عالمية” تطوران الواجهة البحرية للميناء عبر مشروع سياحي، مؤكدًا بأن من يدير الجانب البحري للميناء ودخول وخروج السفن هي شركة مرافئ التابعة لمجموعة أسياد.

وذكر الفطيسي  – وفق ما رصدته “أثير”- بأن وزارة النقل والاتصالات هي من وضعت شركة مرافئ مشغلًا لميناء السلطان قابوس، وهي من تملك الجزء البحري للميناء بالكامل، موضحًا بأن شركة عمران والشركة العالمية دورهما يقتصر على تطوير الواجهة البحرية في الجزء البري حيث سيتضمن ذلك فنادق ومحلات ومطاعم.

وأكد معالي الوزير بأن الوزارة عرضت مشروع تطوير ميناء السلطان قابوس في المقام الأول على شركات عُمانية، وعندما لم يتم ذلك عرضته على شركات عالمية، ليتم الاتفاق مع إحداها على تطوير الواجهة البحرية.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock