د.سالم بن سلمان الشكيلي يكتب: عجيبٌ أمرك أيّها الشاهين

أثير- د.سالم بن سلمان الشكيلي

طغت خلال الأيام الماضية حادثة الشاهين وما فعله بفرائسه، الأمر الذي أدى إلى غلق حسابه على وسيلة التواصل الاجتماعي “تويتر”، دون ذنب اقترفه غير أنه غرّد بمجموعة تغريدات مثل خلق الله، لم تتضمن إساءة مباشرة تخرج عن خط تداول المعلومات المتاحة في العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنبية لكتاب معروفين في الشرق والغرب .

ورغم أني لست من متابعي حساب الشاهين قبل هذا المقال، إلا أنّني لم أجد مبررًا واحدًا في تغريداته يُخرجها عن الذوق العام ويكون سببًا في غلق الحساب؛ فالشاهين تعاطى مع مجموعة تحليلات وفرضيات سياسية وعسكرية متاحة بشكل طبيعي في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن المبرر الخفي الذي دفع بإدارة تويتر إلى أن تفعل ما فعلت هو النكاية به وعقابه وترهيب الآخرين على وقع “إيّاك أعني وافهمي يا جارة”.

نحن في زمن الحريات ومن بينها حرية الرأي والتعبير عنه، وحرية الصحافة التي تكفلها المواثيق والعهود الدولية، وتكفلها الدساتير والأنظمة الأساسية، وقبل هذا وذاك تكفلها شريعتنا الإسلامية، ولا حجر على رأي طالما أنه لم يتسبب في الإساءة لكرامة الإنسان، أو يثير الفتنة أو يدعو إلى العنصرية ، وليس في تغريدات الشاهين أيٌ من ذلك .

يبدو أنك أيها الشاهين بما سطرته في تغريداتك من معلومات أوجعت فرائسك إلى الحد الذي جعلها تتدخل وتضغط بكل ثقلها المالي لغلق حسابك؛ حتى لا تعود لسيرتك الأولى، ظنًا منهم أنك ستستكين ويستكين غيرك، غير مدركين أنّ لدينا بدل الشاهين الواحد مئات الشياهين أو الشواهين التي لن تستسلم، ولن تسكت عن قول الكلمة الحرة والحقيقة المرة في حلوق مَن لا يهواها وينكرها لتحقيق مآرب هو يهواها، “فهم للحق كارهون” .

والعتب كل العتب على إدارة تويتر التي أصبحت مسيّرة وليست مخيرة، تأتمر بأوامر مَن لها دافع الدراهم والدنانير فليس لها حول ولا قوة غير السمع والطاعة، حتى لو كان ذلك يُخالف السياسات المعتمدة لديها .

ولنلقي نظرة على مئات التغريدات التي يبثها الذباب الإلكتروني يوميًا ضد سلطنة عمان، لماذا لم تتخذ إدارة تويتر قرارات شبيهة بغلقها أسوةً بما فعلته بحساب الشاهين؟ أم أنها تعمل بمقولة “حرام على العمانيين حلال لغيرهم” ؟ لقد فقدت إدارة تويتر الإقليمية مصداقيتها وحياديتها في هذه المسألة، فكيف ستصلح ما فسد !

أما أنت أيها الشاهين الكاسر فامضِ فيما أنت ماضٍ فيه دون هوادة دفاعًا عن الكلمة الحرة وتبيان الحقائق خصوصًا إذا تعلق الأمر بالدفاع عن عماننا الحبيبة، فلا نامت أعين الجبناء. أما ما يُؤخذ عليك بشأن اسمك المستعار -على الرغم من أني شخصيًا لا أحبذ ذلك – إلا أن ذلك لا يُعدّ جريمةً شنعاء حتى تُعاقب عليها؛ فالكثير من الأشخاص يكتبون في وسائل الإعلام المختلفة بأسماء مستعارة ، فما علا ضدهم صوتٌ ولا ارتفع جفنٌ ، ولست أدري لماذا يضنون عليك بذلك.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. دكتور سلمان هل تشوف ردنا وتفاعلنا مع تغريدات الذباب ومحاولت مجابهتهم شي صح؟ من متى احنا مضطرين نرد ع الي يسوى وما يسوى علشان نبين ان امورنا طيبه وكل هالكلام ما يهز فينا شعره؟ ليش ندخل معهم في هالمعمعه واحنا عارفين انه هالشي غلط وما بيجيب غير زيادة للفرقه

  2. انا اشوف الي صار للشاهين درس مفروض نستفيد منه يعني بدون ما ندخل في مناوشات وكلام ما منه فايده يتكاتف الجميع ويعمل بلاغ وبلوك لأي مغرد مسيئ وكفى الله المؤمنين شر القتال

  3. حساب الشاهين ليس حساب رسمي ليدافع عن عُمان ولو تلاحظ تغريداته وماتتضمنه من ردود ربما انت تراها ليست مسيئة وليس لها اثر ولكنها تزيد من حدة التوتر بين الأشقاء وبث الحقد والكراهية لأنها مسيئة بشكل غير مباشر والحساب اصله حساب خارجي وخلفه الكثير من الحسابات الوهميه التي تقف معه وهذا واضح وضوح الشمس. نحن لانحتاج لمجهولين ان يدافعوا عننا بإساءات وبإنحياز لأطراف محددة .

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock