الشاعر العربي الكبير “أدونيس” يكتب لـ”أثير” : هل الكتابة مقاومة ؟

هل الكتابة مقاومة ؟

-1-
تنمو ظاهرة الكتابة في العالم الإسلامي – العربي على نحوٍ لا سابقَ له. فهي، نسبياً، أكثرُ نمواً منها في أي بلدٍ من بلدان العالم. علماً، وهذا تناقضٌ مريع، أن نسبةَ القراءة فيه أقلُّ منها، في المطلق، في أيّ بلدٍ من بلدان العالم.

مع ذلك، يمكن القول إن نموّ هذه الظاهرة مهمٌّ جداً من حيث المبدأ، لكن شريطة أن نقرِن هذا الأمر بالتوكيد على أنّ الأكثر أهمية هو: ماذا تقول هذه الكتابة؟ وكيف تقوله؟

مثلاً، ماذا يقول الشعراء في العالم الإسلامي – العربي عن القضايا الكبرى، قضايا الإنسان والكون، وجوداً ومصيراً؟ ماذا يقول الروائيون؟ ماذا يقول المفكرّون والفلاسفة، ماذا يقول العاملون في حقول الفنّ – تصويراً ونحتاً، موسيقى وغناءً، مسرحاً ورقصاً؟

-2-
إذا تبنّينا موقف جيل ديلوز وهو أنّ الكتابةَ « فعلُ مقاومةٍ للموت » أولاً و « فعل مقاومة للرقابة » ثانياً، فإن ذلك يفترض في الكاتب أن تكون له رؤيةٌ شخصية خاصة للحياة والإنسان والكون، يصدر عنها في كتابته.

هكذا يمكن أن نتساءل: ما هذه الرؤية في الرواية العربية؟ أو في الشعر العربي؟ أو في الفن العربي؟

لا أشك شخصياً، في أن لمعظم الكتّاب الشبّان الذين يملأون اليوم ساحة الكتابة العربية، مواهب متميّزة. وهذا سبَبٌ إضافيّ يفرِض عليهم أن يُصغوا إلى أسئلةٍ كثيرة تُطرح عليهم، مباشرةً أو مداورةً، خصوصاً من قبل كُتّابٍ أجانبَ كثيرين. وهي أسئلةٌ تدور حول مدى تفرّداتهم في رؤاهم الإبداعية، أدباً وفكراً وفناً، – في كل ما يتعلّق بقضايا الإنسان الكبرى، كالحب والموت، والذّات والآخر، والطبيعة، وما وراءها ؛ قضايا الوجود والمصير بعامّةٍ.

نعم، ما فرادةُ رؤاهم، في الإطار الإبداعي، مضامين وطرقَ تعبير، على المستوى الإنساني الكونيّ؟ فذلك هو سؤالُ الكتابة.

-3-
لكن ماذا تعني « المقاومة »؟ إنها تعني، وفقاً لأصدقاء ديلوز وشارحيه، وبينهم جيورجيو أغامبين Giorgio Agamben « تحرير طاقةٍ حيّة سجينة أو مضطهدة منبوذة ». ويميل أغامبين نفسه إلى أن يتبنى بالأحرى ما يقوله فويرباخ وهو أن العنصر الفلسفي الحقيقي الذي يتضمنه عمل إبداعي، فني أو فكري أو علميّ، هو قدرته على تطوير و توسيع ما أبقاه السابقون في الظل، أو تم التخلي عنه. وهو كذلك القدرة على معرفته وإدراكه تماماً، مضيفاً قوله: « لماذا، إذاً، يدهشني البحث عن هذا العنصر القابل للتطوير والتوسيع؟ » ويجيب: « لأننا إذا تابعنا إلى النهاية هذا المبدأ المنهجيّ، فاننا نصل حتماً إلى نقطةٍ يتعذّر فيها التمّييز بين ما هو لنا وما هو للمؤلف الذي نقرؤه. الإنضمام إلى هذه المنطقة اللّاشخصية (أي حرية الإستواء) في التساوي بين الإمكانات، حيث يفرغ من المعنى كل اسْمٍ شخصي كاسم العلم، وكل حق مطلق للمؤلّف، وكل ادّعاءٍ للبداية – الأصل، أو للأصالة والفرادة (Originalité) – هذا الإنضمام يغمرني بالفرح » (ص. 30، الإبداع والفوضى، منشورات مكتبة ريفاج، باريس 2017).

وهو موقفٌ يندرج في رؤية بورخيس الذي يقول ما معناه العالم كتابٌ واحدٌ لكتّابٍ لا نهاية لهم.
(لهذه المقالة تابع).

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock