منها “أكبر منشأة طبية في المنطقة”: تنمية نفط عُمان تتبرع لـ 5 مشاريع جديدة

مسقط-أثير

أماطت شركة تنمية نفط عُمان اللثام عن التزامها بدعم مجموعة كبيرة من المبادرات المجتمعية الجديدة في إطار برنامجها للاستثمار الاجتماعي. وتشمل الاتفاقيات الخمس الأخيرة التزامات في المجالات الرئيسية للصحة والزراعة والبنية الأساسية.

وستمول الشركة جزئياً بناء مركز الوفاء لإعادة التأهيل في ولاية سمائل، حيث ستوفر المنشأة التي تبلغ مساحتها 822 متراً مربعاً، والتي يدعمها أيضاً متبرع محلي، بيئة آمنة وعصرية للأطفال المعاقين وتقلل من التعرض لمخاطر التنقل. أما على صعيد الصحة والسلامة، فقد عززت الشركة دعمها لبناء مستشفى ثمريت، وهو أكبر منشأة طبية في المنطقة.

وسيخدم المستشفى شريحة كبيرة من المجتمع وربما كذلك موظفي شركة تنمية نفط عُمان والمتعاقدين معها بسبب قربه من هرويل. بالإضافة إلى ذلك، مولت الشركة 10 أسرّة إلكترونية لوحدة غسيل الكلى في مستشفى نزوى لتحسين جودة هذه الخدمة الحيوية وتخفيف معاناة المرضى.

كما ستمول الشركة عملية إصلاح وصيانة فلج الأصغرين في ولاية منح، والذي يروي أكثر من 10 آلاف نخلة في المنطقة، وستركب مظلة لبيع الماشية والأغذية الحيوانية في مسلخ حمراء الدورع، الذي تموله الشركة أيضاً. سيعزز كلا المشروعين سلسلة القيمة في صناعات الزراعة وتربية الماشية.

وقد وقع على اتفاقيات التمويل الخمس هذه التي تؤكد هذه الالتزامات في حفل رسمي أقيم تحت رعاية سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي، وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية، في مركز عالم المعرفة التابع للشركة في مسقط اليوم (11 سبتمبر).

وقد أشاد سعادة الدكتور المحاربي بتعاون الشركة المستمر مع وزارة الصحة بقوله: “تؤكد هذه المبادرات على الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص الذي يخدم مصلحة الوطن والمواطنين.

“يعد المشروعان الموقعان مع وزارة الصحة إضافة مهمة إلى الخدمات الصحية في محافظتي الداخلية وظفار، وسيعملان على تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرضى في تلك المناطق”.

وتضمن الحفل أيضًا تخريج 25 معاقاً من برنامج تدريبي مدته أربعة أشهر بتمويل من الشركة، حيث يعمل الخريجون حالياً صرافين في إحدى محلات السوبر ماركت الرائدة في البلاد في مواقع مختلفة بما في ذلك مسقط ونزوى وصحار وبركاء.

وفي هذا الشأن قال راؤول ريستوشي، المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان: “نحن ملتزمون بالاستثمار في المجتمعات التي نعمل فيها بمشاريع للاستثمار الاجتماعي تستهدف جوانب محددة مثل تلك التي وقعنا عليها اليوم.

وأضاف: “لا ريب في أن رفاهية الأشخاص وصون البيئة الطبيعية مجسدة في مبادئ أعمال الشركة، وسنسعى دائماً إلى أن نكون مشغلاً فعالاً ومسؤولاً ونحمي المجتمعات في منطقة امتيازنا وخارجها ونمكنها.”

وقد وقع على الاتفاقيات التي تؤكد هذه الالتزامات الفاضل ريستوتشي وكبار المسؤولين الحكوميين، بمن فيهم سعادة الدكتور درويش المحاربي؛ وسعادة المهندس علي بن محمد العبري، وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون موارد المياه؛ وسعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي، والي سمائل.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock