بالفيديو والصور: ماذا تعرف عن “الخطلة” في ظفار

أثير- مكتب صلالة
إعداد: سهيل العوايد

يقول الشاعر علي بن أحمد المعشني في قصيدته أميرٌ أنت :
يذكّرنا هوى سلمى بصربٍ إذا خطلت من القطنَ النجاب
وأسفرت الربى من بعد غيمٍ .. تجلّى عن مفاتِنها النِقابُ

إنه موسم الصرب، حيث يترقب عشاق الصرب موسم الأهازيج التراثية والألحان الطبيعية، ففي أكتوبر من كل عام يحتفل الرعاة بموسم الخطيل وتبدأ عادة سرح الإبل،حيث ينقشع الضباب وتتبدد الغيوم، وتكشف جبال ظفار عن مفاتنها بعد موسم مطير.

وكعادة ظفار دائما في كل موسم صرب، تعزف الخطلة سمفونيتها الرائعة من أنغام النانا والدبرارت، حيث تصدح حناجر الخطّار والرعاة بأعذب الألحان وأجمل القصائد التراثية، وتخطل النوق النجاب من القطن البهيج لتعبر الأودية والسكون، غير آبهةٍ بما تحدثه من ضجةٍ خلفها، تسير في خطلتها نحو تخوم نحيز و دربات؛ لتلتقي مع خطلة السهل والجربيب القادمة من الجنوب، والمتوجهة نحو الجبال والأودية والأرياف؛ فتثير بخطلتها العالمين، وتصبحُ حديث الساكنين والعابرين.

إنها الخطلة موروث التاريخ والأجداد ومهرجان الشعر والفنون، هطلت مزن النعائم على جبال ظفار، وأطلقت رذاذها على ريفها وجبالها، لتكتسي الجبال والأرياف حلتها الخضراء الزاهية، فتبتهج النفوس وتسعد القلوب وتسود أجواء من التآخي والتآلف والتعاون بين الرعاة والخطار والساكنين وتبتسم الطبيعة لعشاقها، فتمتزج مشاهد الإبل مع ألوان الطبيعة وتنسجم أهازيج الرعاة مع رزيم الإبل؛ لتشكل لوحة رائعة وخالدة في ذاكرة عشاق الصرب.

فهل ما تزال الخطلة اليوم.. هي تلك اللوحة الأجمل في الصرب.. أم أن طبيعة ظفار اليوم لم تعد تتحمل الخطلة..؟
ماذا عن عادة الخطلة والتراث…. وماذا عن حماية البيئة والأرض .. ؟
هل سنفقد الخطلة والبيئة معا.. أم سنخسر كليهما.. أم سنكسب الاثنتين معا .. ؟
ماذا ستقدم الحكومة للرعاة.. وماذا سيقدم الرعاة لإبلهم وخطلتهم وبيئتهم مع الأيام..؟
أسئلة مفتوحة تتنظر الإجابة.

لنترككم في نهاية هذا المقال مع هذا البيت الشعري من قصيدة أميرٌ أنت

وجال الطـــــرفُ من “سمحان” غربا
تـُـرافقـــهُ الروابــــــي والــهـِـضَـــــــابُ

ووشوشت الزهــــورُ لِكـُـلِّ غُــصْـــن ٍ
بأســرار الربى وهـــمــى اللّـُبــــــــــابُ

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock