بالصور: كيف تفاعلت الصحافة العربية مع مناسبة الـ 18 من نوفمبر؟

أثير- تاريخ عمان
إعداد: د. محمد بن حمد العريمي

 

يُعدّ يوم الثامن عشر من نوفمبر من الأيام الخالدة التي لا ينساها العمانيون عند استعراضهم لمنجزات تاريخهم العريق وأيامه المهمة؛ ذلك أنه اليوم الذي شهد ولادة الفارس الذي غيّر وضع بلاده، واستعاد أمجادها، وبدّل حياة شعبه إلى الأفضل، القائد الذي أعاد رسم الخارطة العمانية وتوجيه بوصلتها نحو موانئ الإنجازات المتوالية، ومحطات السلام والتسامح. الشخصية التي يصعب أن يجود الزمان بمثلها، والزعيم الذي تنبأت قصائد الشعر التي قيلت يوم مولده بأنه سيكون قائدا استثنائيا فريدا، وقد كان.

ولأن المناسبة عظيمة؛ ولأن ما حدث من تغيير على أرض الوطن منذ بزوغ نهضة السبعين الميلادية لم يكن ليخفى على القاصي والداني، البعيد والقريب، العدو والحبيب؛ لذا كان من الطبيعي أن تتفاعل وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية بأنواعها مع هذه المناسبة، وأن تخصص الصفحات والمساحات الإعلامية لتغطيتها، وإبراز أهم ملامحها، وكثيرةٌ هي تلك المساحات والتغطيات، ومن الصعوبة بمكان حصرها أو استعراضها جميعها في هذه المساحة.

أثير” تستعرض في هذا الموضوع جانبًا من التغطيات الصحفية العربية ليوم النهضة العمانية، وذلك من خلال تصفح عددٍ من الصحف والعربية التي اهتمت بالحدث وقامت بتغطيته في أعدادٍ وسنواتٍ مختلفة، وانتقاء بعضٍ من هذه التغطيات.

عمان تحتفل بعيدها السادس وجلالة السلطان يحدد مستقبل المسيرة

 

” منذ ست سنوات بزغ فجرٌ جديد في سلطنة عمان، نفض عن التخلف غباره، وعن الجمود تكاسله، وعن الظلام غياهبه، فهبّ السلطان قابوس حفظه الله، ومعه شعبه يواصلون سهر الليل، مع جهد النهار لتشهد بلادهم هذه الأيام نهضةً أذهلت الجميع في خارج الوطن العماني الميمون..”، هكذا بدأت جريدة (الصحفي) الأردنية ملحقها الكامل التي خصصته للاحتفاء بمناسبة العيد الوطني السادس عام 1976، تناولت عددا من الموضوعات من بينها: تتبع مسيرة عمان عبر التاريخ، والمسيرة التربوية في عمان.

كما تناولت صفحات الملحق النهضة الشاملة للسلطنة في مختلف المجالات من خلال تتبعها للتطور الحاصل بالأرقام في المجال العسكري، ومؤشرات التنمية، والإعلام، والطيران المدني وغيرها.

وأبرز الملحق كذلك المشاركة الإيجابية الفاعلة للسلطنة في القضايا العربية، ووصفت سياسة السلطنة الخارجية بأنها سياسة تجسد الانفتاح، وتعكس الشعور الداخلي.

عمان تستقطب زعماء العالم

في تغطيتها الصحفية للعيد الوطني الخامس عشر عام 1985 أفردت جريدة (الرأي العام) الكويتية عنوانًا كبيرًا يتوسط الصفحة الأولى عنوانه” عمان تستقطب زعماء العالم”، وعنوانًا فرعيًّا آخر يتناول إشادة الشيخ سعد العبد الله الصباح ولي العهد (آنذاك) البناءة للسلطان قابوس والهادفة لتعزيز العلاقات الخليجية- العربية.

كما خصصت الجريدة صفحةً أخرى للحديث عن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس عشر وأبرز ملامح المنجزات في المجالات المختلفة، ورأي مسئولين خليجيين وعرب فيما تحقق بالسلطنة.

المملكة تشارك شقيقتها السلطنة في الاحتفال

” سلطنة عمان وعهدٌ جديد من النماء في عيدها الوطني التاسع عشر”، هكذا عنونت جريدة (المدينة) السعودية صفحتها التي خصصتها للاحتفاء بالعيد التاسع عشر.

وأشارت الجريدة إلى أن السلطان قابوس استطاع تفجير قدرات وطاقات الإنسان العماني واستخراج أفضل ما لديه لخدمة وطنه.

كما أجرت الجريدة حوارا مع سفير السلطنة وقتها لدى الرياض الذي أكّد أن ” تنمية الإنسان العماني أحد الأدوات التي تراهن عليها الحكومة بالرغم من تقلبات أسعار النفط”.

سلطنة عمان تحتفل بالعيد العشرين

في تغطيتها لاحتفالات السلطنة بالعيد العشرين عام 1990 تناولت جريدة (الجمهورية) المصرية الحديث عن قوات السلطان المسلحة الدرع المكين والحارس الأمين لمنجزات النهضة العمانية، كما أشارت إلى ارتفاع مستوى أداء المقاتل العماني بفضل التدريب والتأهيل العلمي.

وأبرزت الصحيفة في تغطيتها صورا لبعض الأسلحة المتطورة وجانبًا من رعاية حضرة صاحب الجلالة لإحدى الفعاليات العسكرية، كما تناولت الإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال عشرين عاما من عمر النهضة.

 

إنجازات ضخمة متجددة وشاملة

هكذا أشارت جريدة (الاتحاد) الإماراتية في تغطيتها لاحتفالات السلطنة بمناسبة العيد الوطني الثاني والعشرين، والتي تناولت عددا من الملفات من بينها: مسيرة التربية والتعليم التي وصفتها الجريدة بأن إنجازاتها “تمثل صفحةً مشرقة في نهضة السلطنة الحديثة”، كما أشارت إلى التطور المستمر في الخدمات الصحية العلاجية والوقائية، ووصفت سياسة السلطنة الخارجية بأنها ” سياسة خارجية متوازنة في إطار عدم الانحياز”.

ووصفت الجريدة العلاقات بين البلدين بأنها ” علاقات وطيدة ومتميزة تؤكد عمق الروابط الأخوية بين الشعبين”.

في سلطنة عمان أعياد وأيام وطنية

تناولت الصحف المصرية القومية الثلاث (الأهرام والأخبار والجمهورية) احتفالات السلطنة المختلفة كأحداث سنوية تحرص على تغطيتها بشكل مناسب، وبمناسبة العيد الوطني السابع والعشرين 1997 كان لجريدة (الأهرام) تغطية شاملة كعادتها تحدثت فيها عن مشاركة عمانية إيجابية في دعم التعاون الخليجي والعربي والدولي في مختلف المجالات، كما عرّجت على أبرز ملامح التطور والانجاز في المجالات المحلية المتعددة.

 المرجع

1-  استعراض نماذج من الصحف العمانية والعربية من موقع أرشيف https://archive.org

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock