منها الكيذا والمحلب: نباتات استخدمتها المرأة العمانية لزينتها قديمًا

مسقط-أثير

إعداد: د. محمد بن حمد العريمي

 

صدر مؤخرًا للمهندسة مريم بنت عبد الله الخروصية كتاب جديد عبارة عن دراسة توثيقية لزينة المرأة العمانية، وهو من الموضوعات التي قلّ مَن تطرّق إليها بالبحث والدراسة على المستوى المحلي، وتم تدشين الكتاب بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العمانية لعام 2019 بجمعية المرأة العمانية بالعوابي، وبحضور معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية.

 

موضوعات الكتاب

يتطرق الكتاب إلى النباتات الطبيعية المستخدمة في زينة المرأة العمانية وتفاصيلها العلمية، حيث يتناول في بدايته خزانة المرأة من مستحضرات التجميل والتي يتم فيها استخدام صناديق خشبية تعرف بالمندوس أو أرفف من الخشب أو الحجر تعرف بالروازن، ثم تطرقت الكاتبة إلى تناول النباتات المستخدمة في خلطات الزينة مثل: الكاذي أو الكيذا وتصنيفها العلمي واستخداماتها في تحضير مركبات التجميل قديما، وشجرة الشوع ( اللبان العربي ) وتصنيفها العلمي والزيوت المستخرجة من بذورها والفيتامينات والمغذيات التي تحتويها، وشجرة السلم والحنّا وكذلك الخزامى التي تنمو في محافظة ظفار.

كما تطرقت المؤلفة إلى بعض النباتات النادرة المستخدمة في زينة المرأة مثل شجرة المحلب التي تنمو في خب حيل محلب بالجبل الأخضر حيث يستخرج منها دهن يعرف بالمحلب، بالإضافة إلى تناول باقي أنواع النباتات المستخدمة في زينة المرأة وتصنيفاتها العلمية ومواطنها الأصلية والمركبات المستخرجة قديما منها.

ونبع اهتمام المؤلفة بهذا الجانب من حبها للطبيعة ومفرداتها، وخوفًا من انقراض الصناعات التي كانت تعتمد على البيئة وتستمد منها عناصرها الطبيعية في انسجام لا يعتريه ضرر و لا ضرار.

 

طريقة التوثيق

لم يكن الطريق نحو إتمام فصول الكتاب مفروشا بالورود نتيجةً لندرة المصادر، فلجأت المؤلفة إلى استخدام طريقة المقابلات الشفهية والتوثيق الميداني من خلال الحصول على المعلومات عن طريق سؤال الأمهات وكبيرات السن عن المركبات المستخدمة في زينة المرة قديما، والحصول على معلومات عن النبات وطرق التحضير وتوثيقها، ثم تصوير النبات والحصول على اسمه العلمي وأماكن وجوده في السلطنة ومواطنه الأصلية، والمركبات المستخرجة منه وأي معلومات تمت إليه بصلة مثل الأمثلة المحلية وغيرها.

كما قامت المؤلفة بتوثيق الأهازيج الشعبية المعروفة محليًا (بالتعويب) والتي كانت تمارس عند جني مستخلصات النباتات المحلية المستخرج منها مستحضرات التجميل وهو أمر لم يتم التطرق إليه من قبل.

وتم اختيار يوم المرأة العمانية موعدًا لتدشين الكتاب تلبيةً لرغبة جمعية المرأة العمانية بالعوابي للاحتفال بإصدار الكتاب ضمن برنامج احتفالها بيوم المرأة العمانية، وللتأكيد على قدرة المرأة العمانية الإبداعية في المجالات المختلفة أسوةً بأخيها الرجل. كما تعد الباحثة لكتاب جديد عن زينة المرأة في عمان من النباتات باللغة الإنجليزية.

استغلال منتجات البيئة المحلية تجاريًا

ترى الباحثة مريم الخروصية أهمية العودة إلى الطبيعة مجددًا للاستفادة من منتجاتها، وبأن يتم تطوير تلك المنتجات الطبيعية وتسويقها عالميا ومحليا خاصة مع التوجه الحاصل نحو تشجيع مشاريع روّاد الأعمال، وهي دعوة للابتكار والاستثمار في الأبحاث المتعلقة بها، ودراسة السوق المحلية والعالمية تمهيدا لاستغلالها من الناحية التجارية مستقبلا.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock