نيويورك تايمز: شخصية السلطان قابوس أبهرت أجيالًا عالمية

العمانية – أثير

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن وفاة السلطان قابوس بن سعيد -رحمة الله عليه- كان أكثر من مجرد رحيل قائد عربي لأنه كان يمثل رمز الدبلوماسية الهادئة التي ساعدت على إنهاء أكثر النزاعات تعقيدا في المنطقة.

ورأت الصحيفة أن السلطان الراحل امتلك شخصية أبهرت أجيالا عديدة من رجال الدولة في الشرق الأوسط والدول الغربية لافتة إلى أنه الزعيم الوحيد في المنطقة الذي استقبل مسؤولين من إيران وإسرائيل وهو أمر وصفته بأنه شبه مستحيل في تلك المنطقة.

وووصفت السلطان قابوس بأنه أكثر الوسطاء براعة في المنطقة مضيفة أنه على الرغم من أنه كان يعمل بصمت إلا أنه كان جزءا حيويا من النظام العالمي.

وقالت “نيويورك تايمز” قد تشكّل وفاة السلطان قابوس أكثر من مجرد رحيل أحد من أكثر الزعماء مرونة في المنطقة لأنها في الحقيقة تمثّل ذهاب ذلك النوع من الدبلوماسية الهادئة التي ظلت سنوات عديدة تساعد في تسوية أكثر النزاعات والخلافات تعقيدا في تلك المنطقة.

وأضافت الصحيفة الأمريكية كان السلطان قابوس شخصية مؤثرة أثارت إعجاب أجيال عديدة من السياسيين ورجال الدولة في الغرب والشرق الأوسط على السواء.

واعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الإنجازات التي حققها السلطان قابوس منذ توليه منصبه قبل نحو 50 عاما لم تكن متوقعة لأن السلطنة آنذاك كانت دولة فقيرة جدا ولم تكن فيها طرق معبّدة وكانت غارقة في  الأمية في الوقت الذي كانت عمان تعاني من ثورة في الجنوب تهدد وحدتها وسيادتها.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock