6 عناصر رئيسية لموسم الخريف.. والأمطار الرعدية والخريفية قريبًا

أثير- مكتب صلالة
إعداد: سهيل العوائد

قال أحمد بن سعيد الشحري مدير دائرة خدمات الأرصاد الجوية بالهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار في تصريح لـ “أثير” بأن موسم الخريف عادةً يبدأ في أواخر شهر يونيو من كل عام وينتهي في منتصف شهر سبتمبر تقريبا، وقد يتقدم الخريف أحيانا بعشرة أيام أو أكثر وقد يتأخر كذلك بعشرة أيام أو أكثر، ويرجع ذلك إلى عناصر الخريف الستة، ومدى شدتها وضعفها وموقعها وحركتها، حيث يتكون موسم الخريف من ستة عناصر رئيسية هي :

١_المنخفض الحراري في باكستان
٢_أخدود الضغط المنخفض
٣_مرتفع المسكرينا
٤_المرتفع التبتي
٥_التيار النفاث السفلي
٦_المنخفض الحراري جنوب شرق المملكة العربية السعودية

وذكر الشحري بأن الخريف قد يتأثر بهذه العناصر الستة سلبا أو إيجابا، حيث تعتمد منظومة الخريف على اكتمال هذه العناصر، وحاليا يوجد تذبذب في موقع المنخفض الحراري الذي من المفترض أن يكون جنوب شرق المملكة العربية السعودية، حيث يتجه أحيانا إلى الشمال أو شمال غرب بعيدا عن مكانه، مما يسبب ضعف الرياح الجنوبية الغربية والتي قد تصل في البادية إلى أكثر من ٣٠ عقدة وفي الشرقية إلى ٤٠ عقدة وكذلك شدة الرياح قد تصل لسلاسل جبال الحجر في الداخلية، مما قد تتسبب في تساقط أمطار رعدية، كما قد قد تؤثر أيضا على أجزاء من جبال الباطنة.

وأوضح: الخريف هو عبارة عن فروقات في درجات الحرارة بين اليابسة والماء، ففي موسم الخريف تتحرك الرياح الموسمية أو التجارية الجنوبية الشرقية من نصف الكرة الجنوبي حيث تتحول عند وصولها للنصف الشمالي من الكرة الأرضية إلى جنوبية غربية بسبب دوران الأرض وتتحرك هذه الرياح باستمرار لفترة من الزمن وتتحرك معها التيارات الباردة إلى بحر العرب، فترتفع المياه الباردة في الأعماق إلى السطح لتشكل مسطحًا مائيًا باردًا عندما يتلامس مع الهواء الدافئ تتكون كتل هوائية رطبة على شكل ضباب لتبدأ الرياح الجنوبية الغربية بتحريك هذه الكتل الرطبة ( الضباب) إلى الجبال المجاورة وعند اصطدامها بتلك الجبال ترتفع أكثر وتتكاثف مكونة السحب المنخفضة (st) ستراتوس والتي تتسبب في تساقط الرذاذ المستمر أو المتقطع وكذلك المصحوب بأمطار أحيانًا.

وأضاف الشحري: الخريف قد يتذبذب أحيانا بسبب عدم الاستقرار، إذ توجد كتل من السحب على شكل اضطراب في بحر العرب وقريبة من سواحل السلطنة، وهناك مؤشر لسقوط أمطار متفرقة قد تكون رعدية في البادية والجبال ابتداءً من اليوم الأربعاء 1 يوليو إلى 5 يوليو بسبب تذبذب في حركة منطقة الركود الاستوائي والتي تدعى (ITCZ) وقد يستمر هذا التذبذب لأكثر من أسبوع، وينبغي العلم أن أي تساقط للأمطار الغزيرة أو الرعدية على المناطق الصحراوية لا يُعدّ من الأمطار الخريفي، ونتوقع إن شاء الله أن يبدأ التحسن التدريجي لأمطار الخريف هذا العام حسب المؤشرات الحالية ابتداءً من تاريخ ٧/٧/٢٠٢٠

وختم الشحري حديثه لـ “أثير” بالتأكيد بأن فصل الخريف هذا العام سيكون في المعدلات الطبيعية، وبخاصة بعد تشبّع الأرض بالأمطار الغزيرة نتيجة الأنواء المناخية الأخيرة.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock