يوسف بن علوي يتحدث عن أمير الإنسانية بعد رحيله

رصد-أثير

أكد معالي الوزير المتقاعد يوسف بن عبدالله بن علوي بأن محاسن فقيد الأمة الشيخ صباح الأحمد كثيرة، ولا يمكن أن يتم عدها، قائلا: ما أكثرها في حياته، ويكفي أنه لم يتردد في السفر عشرات الساعات جوًا من أجل القضايا العربية.

وأضاف بن علوي في اتصال هاتفي مع برنامج “هنا مسقط” عبر إذاعة “مسقط أف أم” بأن الفقيد كان يذكر الفقير قبل أن يذكر الغني، موضحًا بقوله: كلما كان يزورنا في عمان وصلالة كان يسعى دائما إلى الاختلاط بالناس ويزور الأسواق مثله مثل أي مواطن كزائر لمدينة صلالة، وكان أهل صلالة يستبشرون بقدومه، وكان من الأحباء الذين أحبّوا بعض المناطق في السلطنة، حيث لا يمر عام إلا زارها، وأقام علاقة محبة مع المواطنين خصوصًا في منطقة الشويمية.

وأشار إلى أن الحديث عن فقيد الإنسانية يحتاج إلى شهور وسنين حتى يتم التعرف على كل المواقف معه، مؤكدًا بأن الفقيد وهو طريح الفراش كان همّه الحفاظ على مجلس التعاون والتضحية من أجله.

وذكر الوزير المتقاعد بأن الأمير الراحل شهد الكثير من اجتماعات الجامعة العربية واجتماعات زعماء عالميين، موضحًا بأن سبر أغوار سيرة المرحوم تحتاج إلى بحث طويل وعميق، لأنه فقيد العالم أجمع.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى